العودة   شبكة و منتديات التاريخ العام الأقسام التاريخية ۞ قسم التاريخ الإسلامى ۞
۞ قسم التاريخ الإسلامى ۞ تاريخ الأمة منذ وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم و حتى سقوط الدوله العثمانيه.
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 24-01-2011, 01:05 AM
الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي
 
مدير عام

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً
 
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road
افتراضي الملحمة الكبري فتح القسطنطينية والسلطان محمد الفاتح



بسم الله الرحمن الرحيم

وبه أستعين
والصلاة والسلام علي خاتم النبيين محمد وعلي آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان الي يوم الدين .
وبعد

مارايت خيرا من تلك البداية وهو حديث النبي صلي الله عليه وسلم

عن أبي قبيل قال كنا عند عبدالله بن عمرو بن العاص وسئل أي

المدينتين تفتح أولا القسطنطينية أو رومية فدعا عبدالله
بصندوق له حلق قال فأخرج منه كتابا قال فقال عبدالله بينما

نحن حول رسول الله صلى الله عليه وسلم نكتب إذ سئل رسول
الله صلى الله عليه وسلم أي المدينتين تفتح أولا أقسطنطينية أو

رومية فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مدينة هرقل تفتح

أولا . يعني قسطنطينية . رواه أحمد 176/2 والدارمي 126/1 وابن أبي شيبة في المصنف 2/153/47 وأبو

عمر الداني في السنن الواردة في الفتن 2/116 والحاكم 422/4 و508 و555 وعبدالغني المقدسي في كتاب العلم 1/30/2 وقال حديث حسن الإسناد . وصححه الحاكم

ووافقه الذهبي وهو كما قالا . ( رومية روما ) . وقد تحقق الفتح الأول على يد الفاتح العثماني

بعد ثمانماية سنة من إخبار النبي صلى الله عليه وسلم بالفتح

وسيتحقق الفتح الثاني بإذن الله تعالى ولا بد . ( من فوائد

الحديث أن فيه دليل على أن الحديث كتب في عهده صلى الله عليه وسلم خلافا لما يظنه بعض الخراصين.


محاولات المسلمين السابقة لفتح المدينة


وقد بدأت المحاولات عديدة لفتح القسطنطينية وذلك فى عصر
في عهد معاوية بن أبي سفيان لغزو القسطنطينية أن بعث بحملتين الأولى
حملة عثمان بن عفان الأولى سنة 49 هـ = 666

حملة عثمان بن عفان الثانية كانت طلائعها في سنة (54-60=673-679م) ، وظلت سبع سنوات وهي تقوم بعمليات حربية ضد أساطيل الروم في مياه القسطنطينية، لكنها لم تتمكن من فتح المدينة الصامدة .
وفى (99 هـ = 719م) أعد الخليفة الأموى "سليمان بن

عبد الملك" حملة جديدة لأقتحامها بجيشاً قوياً جهزة بخيرة جنده وخبرة فرسانه، وقيادة الداهية مسلمة بن عبد الملك فارس بني مروان وزودهم بأمضى الأسلحة وأشدها فتكا ولكنهم لم يستطيعوا فتح المدينة الواثقة من خلف أسوارها العالية .



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اسوار القسطنطينية العظيمة



والحملة التي تمت في أيام هارون الرشيد سنة 190هـ ايضا لم تفلح ..

وايضا محاصرة المدينة لأحتلالها في أيام السلطان بايزيد " الصاعقة " سنة 796هـ - 1393م - وأخذ السلطان

يفاوض الإمبراطور البيزنطي لتسليم المدينة سلماً إلى المسلمين ، ولكنه أخذ يراوغ

ويماطل ويحاول طلب المساعدات الأوربية لصد الهجوم

الاسلامي عن القسطنطينية وفي الوقت نفسه وصلت جيوش

المغول يقودها تيمورلنك إلى داخل الأراضي العثمانية ، فاضطر السلطان بايزيد لسحب قواته وفك الحصار عن القسطنطينية

لمواجهة المغول بنفسه ومعه بقية القوات العثمانية، حيث دارت بين الطرفين معركة أنقرة الشهيرة ، والتي أسر فيها بايزيد

الصاعقة ثم مات بعد ذلك في الأسر سنة 1402م رحمه الله.
وبدأت الملحمة ألكبري بتولي السلطان محمد الفاتح مقاليد

الامور في الدولة العثمانية


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
صورة تخيلية للقسطنطينية
هو السلطان محمد الثاني 431هـ- 1481م ، يعتبر

السلطان العثماني السابع في سلسلة آل عثمان يلقب بالفاتح وأبي الخيرات.

تولى حكم الدولة العثمانية بعد وفاة والده في 16 محرم عام 855هـ الموافق
18 فبراير عام 1451م وكان عمره آنذاك 22 سنة ولقد امتاز السلطان محمد
الفاتح بشخصية فذة جمعت بين القوة والعدل كما أنه فاق أقرانه منذ حداثته في

كثير من العلوم التي كان يتلقاها في مدرسة الأمراء وخاصة معرفته لكثير من
لغات عصره وميله الشديد لدراسة كتب التاريخ، مما ساعده فيما بعد على إبراز

شخصيته في الإدارة وميادين القتال حتى أنه اشتهر أخيراً في التاريخ بلقب
محمد الفاتح، لفتحه القسطنطينية.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وقد انتهج المنهج الذي سار عليه والده

وأجداده في الفتوحات ولقد برز بعد توليه السلطة في الدولة العثمانية بقيامه

بإعادة تنظيم إدارات الدولة المختلفة، واهتم كثيراً بالأمور المالية فعمل على

تحديد موارد الدولة وطرق الصرف منها بشكل يمنع الإسراف والبذخ أو الترف.

وكذلك ركز على تطوير كتائب الجيش وأعاد تنظيمها ووضع سجلات خاصة
بالجند، وزاد من مرتباتهم وأمدهم بأحدث الأسلحة المتوفرة في ذلك العصر.

وعمل على تطوير إدارة الأقاليم وأقر بعض الولاة السابقين في أقاليمهم وعزل

من ظهر منه تقصيراً أو إهمال وطور البلاط السلطاني وأمدهم بالخبرات
الإدارية والعسكرية الجيدة مما ساهم في استقرار الدولة والتقدم إلى الإمام وبعد

أن قطع أشواطاً مثمرة في الإصلاح الداخلي تطلع إلى المناطق المسيحية في

أوروبا لفتحها ونشر الإسلام فيها، ولقد ساعدته عوامل عدة في تحقيق أهدافه،

منها الضعف الذي وصلت إليه الإمبراطورية البيزنطية بسبب المنازعات مع

الدول الأوروبية الأخرى، وكذلك بسبب الخلافات الداخلية التي عمت جميع

مناطقها ومدنها ولم يكتف السلطان محمد بذلك بل انه عمل بجد من أجل أن
يتوج انتصاراته بفتح القسطنطينية عاصمة الامبراطورية البيزنطية، والمعقل

الاستراتيجي الهام للتحركات الصليبية ضد العالم الإسلامي لفترة طويلة من
الزمن، والتي طالما اعتزت بها الامبراطورية البيزنطية بصورة خاصة والمسيحية بصورة عامة، وجعلها عاصمة للدولة العثمانية وتحقيق ما عجز عن تحقيقه أسلافه من قادة الجيوش الإسلامية .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أنشأ السلطان بايزيد الأول قلعة الأناضول على ضفة البوسفور

الآسيوية على أضيق نقطة من مضيق البوسفور المؤدى إلى

البحر الأسود أمام القسطنطينية أثناء حصاره لها وقام محمد

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قلعة روملي
الفاتح ببناء قلعة على الجانب الأوروبي من البوسفور في

مواجهة الأسوار القسطنطينية حتى تكون قاعدة ينطلق منها

لمهاجمة القسطنطينية فاحضر لها مواد البناء وآلاف العمال،

واشرف بنفسه مع رجال دولته في أعمال البناء حتى يسرع
بإنتهاء البناء وبدأ البناء في الارتفاع و حتى تم بناء القلعة بعد

ثلاثة شهورعلى هيئة مثلث سميك الجدرا ن في كل زاوية منها

برج ضخم مغطى بالرصاص، وأمر السلطان بأن ينصب على

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
احد الابراج
الشاطئ مجانيق ومدافع ضخمة وأن تصوب أفواهها إلى

الشاطئ ، لكي تمنع السفن الرومية والأوروبية من المرور في

بوغاز البوسفور وقد عرفت هذه القلعة باسم "رومللي حصار"

أي قلعة الروم وبإنشاء هذه القلعة القوية تم لمحمد الثانى

السيطرة على مضيق البوسفور تماماً من الشاطئ الأسيوى حيث
توجد قلعة الأناضول ومن الشاطئ الأوربى حيث القلعة التى قام
بأنشائها بأسم قلعة رومللى أى قلعة حصار .

وقد وصل ارتفاع القلعة إلى 82 متراً وأصبحت القلعتان
متقابلتين ولا يفصل بينهما سوى 660م تتحكمان في عبور
السفن من شرقي البسفور إلى غربيه وتستطيع نيران مدافعهما

منع أي سفينة من الوصول إلى القسطنطينية من المناطق التي
تقع شرقها مثل مملكة طرابزون وغيرها من الأماكن التي تستطيع دعم المدينة عند الحاجة

وبدأ البيزنطيون يحاولون هدم القلعة والإغارة على عمال

البناء، وتطورت الأحداث في مناوشات، فأعلن السلطان
العثماني الحرب رسميا على الدولة البيزنطية وما كان من
الإمبراطور الرومي إلا أن أغلق أبواب مدينته الحصينة واعتقل

جميع العثمانيين الموجودين داخل المدينة وبعث إلى السلطان

محمد رسالة يخبره أنه سيدافع عن المدينة لآخر قطرة من دمه.
وأخذ الفريقان يتأهب كل منهما للقاء المرتقب في أثناء ذلك بدأ
الإمبراطور قسطنطين في تحصين المدينة وإصلاح أسوارها

المتهدمة وإعداد وسائل الدفاع الممكنة وتجميع المؤن والغلال
وتسربت بعض السفن تحمل المؤن والغذاء ونجح القائد
الجنوبي "جون جستنياني" مع 700 مقاتل محملين بالمؤن

والذخائر في الوصول إلى المدينة المحاصرة لوصول هذه القوة

أثر كبير في رفع معنويات البيزنطيين وقد عين قائدها جستيان
قائداً للقوات المدافعة عن المدينة فاستقبله الإمبراطور
قسطنطين استقبالا حافلاً وعينه قائدًا عامًا لقواته فنظم الجيش

وأحسن توزيعهم ودرب الرهبان الذي يجهلون فن الحرب تمامًا،
وقرر الإمبراطور وضع سلسلة لإغلاق القرن الذهبي أمام السفن
القادمة، تبدأ من طرف المدينة الشمالي وتنتهي عند حي غلطة .

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
السطان محمد الفاتح في طريقه لحصار قسطنطينية ويظهر بجواره المدفع السلطاني "صورة تخيلية"

ولما جاءت الأخبار بإستعداد السلطان محمد الثانى للحرب قام
الأمبراطور البيزنطى بطلب المساعدات من مختلف الدول والمدن الأوروبية وعلى رأسها البابا زعيم المذهب الكاثوليكي في الوقت

الذي كانت فيه كنائس الدولة البيزنطية وعلى رأسها القسطنطينية تابعة للكنيسة الأرثوذكسية وكان بينهما عداء

شديد وقد أضطر الإمبراطور لمجاملة البابا بأن يتقرب إليه ويظهر له استعداده للعمل على توحيد الكنيسة الأرثوذكسية

الشرقية لتصبح خاضعة له، في الوقت الذي لم يكن الأرثوذكس يرغبون في ذلك وقد قام البابا بناءً على ذلك بإرسال مندوب منه إلى القسطنطينية خطب في كنيسة آيا صوفيا ودعا للبابا وأعلن

توحيد الكنيستين مما أغضب جمهور الأرثوذكس في المدينة، وجعلهم يقومون بحركة مضادة لهذا العمل الإمبراطوري

الكاثوليكي المشترك، حتى قال بعض زعماء الأرثوذكس : إنني أفضل أن أشاهد في ديار البيزنط عمائم الترك على أن أشاهد القبعة اللاتينية"

اعتنى السلطان عناية خاصة بجمع الاسلحة اللازمة لفتح القسطنطينية ومن أهمها المدافع التي أخذت اهتماماً خاصاً منه

حيث أحضر مهندساً مجرياً يدعى أوربان كان بارعاً في صناعة المدافع فأحسن استقباله ووفر له جميع الإمكانيات المالية


والمادية والبشرية، وقد تمكن هذا المهندس من تصميم وتنفيذ العديد من المدافع الضخمة كان على رأسها المدفع السلطاني المشهور والذي ذكر أن وزنه كان يصل الى مئات الأطنان وأنه

يحتاج الى مئات الثيران القوية لتحريكه، وقد أشرف السلطان


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
المدفع السلطاني العظيم

بنفسه على صناعة هذه المدافع وتجريبها

ويضاف الى هذا الاستعداد مابذله الفاتح من عناية خاصة

بالأسطول العثماني حيث عمل على تقويته وتزويده بالسفن

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

المختلفة ليكون مؤهلاً للقيام بدوره في الهجوم على القسطنطينية ، تلك المدينة البحرية التي لايكمل حصارها دون

وجود قوة بحرية تقوم بهذه المهمة وقد ذكر أن السفن التي أعدت بلغت أكثر أربعمأئة سفينة.


بداية الهجوم العثماني


فى يوم الجمعة الموافق (12 من رمضان 805هـ= 5 من إبريل 1453م) تجمعت قوات جيش السلطان محمد الثانى أمام الأسوار

الغربية للقسطنطينية المتصلة بقارة أوروبا وأمر بوضع مركز قيادته أمام باب القديس "رومانويس" ونصبت المدافع القوية

البعيدة المدى أمام الأسوار ثم اتجه السلطان إلى القبلة وصلى ركعتين وصلى الجيش كله من وراءه وبدأ الحصار ووضع

الفرق الأناضولية وهي أكثر الفرق عددًا عن يمينه إلى ناحية بحر مرمرة، ووضع الفرق الأوروبية عن يساره حتى القرن

الذهبي وهى الفرق القادمة من الولايات الأوربية التى تم عزوها

أو التى لم يتم غزوها وبينهما معاهدة بدفع الجزية وتقديم عدد محدد من الجنود فى حالة دخوله فى الحرب ووضع الحرس

السلطاني الذي يضم نخبة الجنود الانكشارية وعددهم نحو 15 ألفًا في الوسط وعمل على نصب المدافع أمام الأسوار، ومن أهمها المدفع السلطاني العملاق الذي أقيم أمام باب طب قابي

وفى نفس الوقت أعطيت الأوامر للأسطول العثماني الذي يضم 350 سفينة في مدينة "جاليبولي" قاعدة العثمانيين البحرية

بالتحرك تجاه مدينة القسطنطينية للهجوم عليها براً وبحراً وقد ذكر بعض المؤرخين أن السفن التي أعدت لهذا الأمر بلغت أكثر

من أربعمائة سفينة كما وضع فرقاً للمراقبة في مختلف المواقع

المرتفعة والقريبة من المدينة، وفي نفس الوقت انتشرت السفن

العثمانية في المياه المحيطة بالمدينة إلا أنها لم تستطع الوصول الى القرن الذهبي بسبب وجود السلسلة الضخمة التي منعت أي

سفينة من


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سلسلة القرن الذهبي


دخوله بل وتدمر كل سفينة تحاول الدنو والاقتراب وعندما فشلوا في تخطى السلسة

الضخمة والهجوم على الأسوار ارتفعت الروح المعنوية للمدافعين عن مدينة

القسطنطينية واستطاع الاسطول العثماني أن يستولي على جزر الامراء في بحر مرمرة

فعبر بحر مرمرة إلى البوسفور وألقى مراسيه هناك وهكذا طوقت القسطنطينية من البر والبحر بقوات كثيفة تبلغ 265 ألف مقاتل وقد عمل السلطان محمد الثانى على تقوية

الجيش العثماني بالقوى البشرية حتى وصل تعداده إلى قرابة ربع مليون مسلم يجاهد في سبيل الله لم يسبق أن طُوقت بمثلها عدة وعتادًا

التعديل الأخير تم بواسطة أ بو محمد الصعيدي ; 24-01-2011 الساعة 01:52 AM
رد مع اقتباس
قديم 24-01-2011, 01:12 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الملحمة الكبري فتح القسطنطينية والسلطان محمد الفاتح


وبدأ الحصار الفعلي في الجمعة


الموافق (13 من رمضان 805هـ = 6 من إبريل 1453م)، وطلب السلطان من

الإمبراطور "قسطنطين" أن يسلم المدينة إليه وتعهد باحترام سكانها وتأمينهم على
أرواحهم ومعتقداتهم وممتلكاتهم، ولكن الإمبراطور رفض.

وحاول البيزنطيون أن يبذلوا قصارى جهدهم للدفاع عن القسطنطينية ووزعوا الجنود

على الأسوار واحكموا التحصينات وأحكم الجيش العثماني قبضته على المدينة ولم يخلوا الامر من وقوع قتال بين العثمانيين المهاجمين والبيزنطيين المدافعين منذ الايام الأولى

للحصار وفتحت أبواب الشهادة وفاز عدد كبير من العثمانيين بها خصوصاً من الأفراد الموكلين بالاقتراب من الابواب.
وكانت المدفعية العثمانية تطلق مدافعها من مواقع مختلفة نحو المدينة وكان لقذائفها

ولصوتها الرهيب دور كبير في إيقاع الرعب في قلوب البيزنطيين وقد تمكنت من تحطيم

بعض الأسوار حول المدينة، ولكن المدافعين كانوا سرعان مايعيدون بناء الأسوار وترميمها .
ولم تنقطع المساعدات المسيحية من أوروبا ووصلت إمدادات من جنوة مكونة من خمس

سفن وكان يقودها القائد الجنوي جوستنيان يرافقه سبعمائة مقاتل متطوع من دول

أوروبية متعددة واستطاعت سفنهم أن تصل الى العاصمة البيزنطية العتيقة بعد مواجهة بحرية مع السفن العثمانية المحاصرة للمدينة وكان لوصول هذه القوة أثر كبير في رفع

معنويات البيزنطيين وقد عين قائدها جستيان قائداً للقوات المدافعة عن ألمدينة

فى بداية حصار القسطنطينية لجأ العثمانيون الى محاولة دخول المدينة بحفر أنفاق تحت

الأرض من مناطق مختلفة الى داخل المدينة وسمع سكانها ضربات شديدة تحت الأرض أخذت تقترب من داخل المدينة بالتدريح ، فأسرع الامبراطور بنفسه ومعه قواده

ومستشاروه الى ناحية الصوت وأدركوا أن العثمانيين يقومون بحفر أنفاق تحت الأرض

للوصول الى داخل المدينة، فقرر المدافعون الإعداد لمواجهتها بحفر أنفاق مماثلة مقابل

أنفاق المهاجمين لمواجهتهم دون أن يعلموا حتى إذا وصل العثمانيون الى الأنفاق التي أعدت لهم ظنوا أنهم وصلوا إلى سراديب خاصة وسرية تؤدي الى داخل المدينة ففرحوا

بهذا، ولكن الفرحة لم تطل إذ فاجأهم الروم فصبوا عليهم ألسنة النيران والنفط المحترق

والمواد الملتهبة فأختنق كثير منهم واحترق قسم آخر وعاد الناجون منهم أدراجهم من
حيث أتوا وكان فرع من فروع الجيش العثمانى هو المتولى أمر حفر الأنفاق ولم يكن

عمل العثمايين هذا سهلاً فان هذه الإنفاق التي حفروها قد أودت بحياة كثير منهم، فماتوا

اختناقاً واحتراقاً في باطن الأرض، كما وقع الكثير منهم في بعض هذه المحاولات في أسر الروم، فقطعت رؤوسهم وقذف بها إلى معسكر العثمانيين

وكانت القسطنطينية تتلقى بعض الإمدادات الخارجية من بلاد المورة وصقلية حيث

السفن التجارية تتواصل بين المينائين وكان الأسطول العثماني مرابطا في مياه

البوسفور الجنوبية منذ (22 من رمضان 805هـ = 15 من إبريل 1453م) وأصبحت

المدينة فى عزله تامة بواسطة حصار العثمانيين ، ووقفت قطع الأسطول العثمانى على

هيئة هلال لتحول دون وصول أي مدد ولم يكد يمضي 5 أيام على الحصار البحري حتى ظهرت 5 سفن غربية أربع منها بعث بها البابا في روما لمساعدة المدينة المحاصرة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وحاول الأسطول العثماني أن يهاجمها ويدمرها قبل أن تصل إلى ميناء القسطنطينية


واشتبك معها في معركة هائلة، لكن السفن الخمس تصدت ببراعة للسفن العثمانية

وأمطرتها بوابل من السهام والقذائف النارية فضلا عن براعة رجالها وخبرتهم التي

تفوق العثمانيين في قتال البحر الأمر الذي مكنها من أن تشق طريقها وسط السفن

العثمانية التي حاولت إغراقها لكن دون جدوى ونجحت في اجتياز السلسلة إلى الداخل.

كان لنجاح السفن في المرور أثره في نفوس أهالي المدينة المحاصرة فانتعشت آمالهم وغمرتهم موجة من الفرح بما أحرزوه من نصر، وقويت عزائمهم على الثبات والصمود

عزل قائد الأسطول العثماني

بعد هذه المعركة بيومين وقعت معركة اخرى بين البحرية

العثمانية وبعض السفن الأوروبية التي حاولت الوصول الى

الخليج حيث بذلت السفن الإسلامية جهوداً كبيرة لمنعها وأشرف

الفاتح بنفسه على المعركة من على الساحل وكان قد أرسل إلى

قائد الأسطول وقال له: إما أن تستولي على هذه السفن وإما أن

تغرقها وإذا لم توفق في ذلك فلا ترجع إلينا حياً لكن السفن

الأوروبية نجحت في الوصول إلى هدفها ولم تتمكن السفن

العثمانية من منعها، رغم الجهود العظيمة المبذولة لذلك

وبالتالي غضب السلطان محمد الفاتح غضباً شديداً فعزل قائد الاسطول بعد ما رجع إلى مقر قيادته واستدعاه وعنف محمد

الفاتح قائد الاسطول بالطه أوغلي وعنفه واتهمه بالجبن وتأثر

بالطة أوغلي لهذا وقال : إني استقبل الموت بجنان ثابت ولكن يؤلمني أن أموت وأنا متهم بمثل هذه التهمة. لقد قاتلت انا

ورجالي بكل ماكان في وسعنا من حيلة وقوة، ورفع طرف

عمامته عن عينه المصابةأدرك محمد الفاتح عند ذلك أن الرجل

قد جرح ولم يكن بإستطاعته فعل أكثر من ذلك فتركه ينصرف واكتفى بعزله من منصبه، وجعل مكانه حمزة باشا .

وفي يوم 18 أبريل تمكنت المدافع العثمانية من فتح ثغرة في الأسوار البيزنطية عند وادي ليكوس في الجزء الغربي من

الأسوار فاندفع إليها الجنود العثمانيون بكل بسالة محاولين

اقتحام المدينة من الثغرة كما حاولوا اقتحام الأسوار الأخرى

بالسلالم التي ألقوها عليها ولكن المدافعين عن المدينة بقيادة جستنيان استماتوا في الدفاع عن الثغرة والأسوار، واشتد القتال

بين الطرفين وكانت الثغرة ضيفة وكثرة السهام والنبال والمقذوفات على الجنود المسلمين ومع ضيق المكان وشدة

مقاومة الأعداء وحلول الظلام أصدر الفاتح أوامره للمهاجمين بالانسحاب بعد أن أثاروا الرعب في قلوب أعدائهم متحينين

فرصة اخرى للهجوم أما من ناحية المعارك البحرية ففي نفس

اليوم حاولت بعض السفن العثمانية اقتحام القرن الذهبي بتحطيم

السلسلة الحاجزة عنه ولكن السفن البيزنطية والأوروبية

المشتركة إضافة الى الفرق الدفاعية المتمركزة خلف السلسلة

الضخمة من المدافعين عن مدخل الخليج استطاعوا جميعاً صد

السفن الاسلامية وتدمير بعضها، فاضطرت بقية السفن الى العودة بعد خساره فادحة

القلاع العثمانية الخشبية


لجأ العثمانيون إلى صناعة قلعة خشبية ضخمة شامخة متحركة

تتكون من ثلاثة أدوار ، وبارتفاع أعلى من الأسوار وقد كسيت

بالدروع والجلود المبللة بالماء لتمنع عنها النيران وكان تلك القلعة مدججة بالرجال والعتاد في كل دور من أدوارها وكان

الذين في الدور العلوي من أمهر الرماة يقذفون بالنبال كل من يطل برأسه من فوق الأسوار واقتربوا بها من الأسوار عند باب

رومانوس فاتجه الإمبراطور بنفسه ومعه قواده ليتابع صد تلك القلعة ودفعها عن الأسوار وتمكن العثمانيون من لصقها


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بالأسوار ودار بين من فيها وبين البيزنطيين عند الأسوار قتل

شديد واستطاع بعض المسلمين ممن في القلعة تسلق الأسوار

ونجحوا في ذلك ، إلا أن المدافعين كثفوا من قذف القلعة بالنيران حتى أثرت فيها وتمكنت منها النيران فاحترقت ووقعت

على الأبراج البيزنطية المجاورة لها فقتلت من فيها من المدافعين، وامتلاء الخندق المجاور لها بالحجارة والتراب ولم

ييأس العثمانيون من المحاولة بل قال الفاتح وكان يشرف بنفسه على ماوقع: غداً نصنع أربعاً أخرى


إجتماع الأمبراطور مع مستشاريه وقواده

زاد الحصار وقوي واشتد حتى أرهق من بداخل المدينة من البيزنطيين فعقد زعماء المدينة اجتماعاً 24 مايو داخل قصر الإمبراطور وبحضوره شخصياً وقد لاح في الأفق بوادر يأس المجتمعين من إنقاذ المدينة حيث اقترح بعضهم على

الإمبراطور الخروج بنفسه قبل سقوط المدينة لكي يحاول جمع المساعدات والنجدات لإنقاذها أو استعادتها بعد السقوط، ولكن الإمبراطور رفض ذلك مرة أخرى وأصر على البقاء داخل المدينة والاستمرار في قيادة شعبه وخرج لتفقد الأسوار والتحصينات.

محاولة محمد الفاتح لأقناع الأمبراطور بتسليم المدينة


وكانت المدفعية العثمانية لا تهدأ فى رمى القذائف لدك الأسوار والتحصينات وتهدمت أجزاء كثيرة من السور والأبراج وامتلئت الخنادق بالأنقاض التي يئس المدافعون من إزالتها وأصبحت إمكانية اقتحام المدينة واردة في أي لحظة إلا أن اختيار موقع الاقتحام لم يحدد بعد

وحاول محمد الثانى أن يكون دخولها بسلام فكتب إلى الإمبراطور رسالة دعاه فيه الى تسليم المدينة دون إراقة دماء وعرض عليه تأمين خروجه وعائلته وأعوانه وكل من يرغب من سكان المدينة الى حيث يشاؤون بأمان وأن تحقن دماء الناس

في المدينة ولا يتعرضوا لأي أذى ويكونوا بالخيار في البقاء في المدينة أو الرحيل عنها ولما وصلت الرسالة إلى الإمبراطور جمع المستشارين وعرض عليهم الأمر فمال بعضهم الى التسليم وأصر آخرون على استمرار الدفاع عن المدينة حتى

الموت فمال الامبراطور الى رأي القائلين بالقتال حتى آخر لحظة فرد الامبراطور رسول الفاتح برسالة قال فيها: إنه يشكر الله إذ جنح السلطان إلى السلم وأنه يرضى أن يدفع له الجزية أما القسطنطينية فإنه أقسم أن يدافع عنها إلى آخر نفس في حياته فإما أن يحفظ عرشه او يدفن تحت أسوارها فلما وصلت الرسالة إلى الفاتح قال: حسناً عن قريب سيكون لي في القسطنطينية عرش او يكون لي فيها قبر.

إنفجار المدفع السلطانى

وبعد رفض الإمبراطور تسليم المدينة الهجوم وخصوصاً القصف

المدفعي على المدينة حتى أن المدفع السلطاني الضخم انفجر من كثرة الاستخدام، وقتل المشتغلين له وعلى رأسهم المهندس

المجري أوربان الذي تولى الإشراف على تصميم المدفع، ومع ذلك فقد وجه السلطان بإجراء عمليات التبريد للمدافع بزيت

الزيتون وقد نجح الفنيون في ذلك ، وواصلت المدافع قصفها

للمدينة مرة أخرى، بل تمكنت من توجيه القذائف بحيث تسقط وسط المدينة بالإضافة الى ضربها للأسوار والقلاع .

إجتماع السلطان محمد الثانى مع مستشاريه وقوادة


عقد السلطان محمد الفاتح اجتماعاً ضم مستشاريه وكبار قواده بالإضافة إلى الشيوخ والعلماء وقد طلب الفاتح من المجتمعين

الإدلاء بآرائهم فكانت الاراء منقسمة أشار بعضهم بالانسحاب ومنهم الوزير خليل باشا الذي دعا الى الانسحاب وعدم إراقة

الدماء والتحذير من غضب أوروبا النصرانية فيما لو استولى المسلمون على المدينة، إلى غير ذلك من المبررات التي طرحها،

وكان متهماً بمواطئة البيزنطيين ومحاولة التخذيل عنهم وكان

رأى البعض مواصلة الهجوم على المدينة حتى الفتح واستهان بأوروبا وقواتها كما أشار الى تحمس الجند لإتمام الفتح وما في

التراجع من تحطيم لمعنوياتهم الجهادية وكان من هؤلاء أحد القواد الشجعان ويدعى زوغنوش باشا وهو من أصل ألباني كان

نصرانياً فأسلم حيث هون من شأن القوات الأوروبية على السلطان

راى زوغنوش التركى

وذكرت كتب التاريخ العثمانى وبعض المؤرخين المسلمين موقف

زوغنوش باشا فقالت: ما أن سأله السلطان الفاتح عن رأيه

حتى استوفز في قعدته وصاح في لغة تركية تشوبها لكنة ارناؤوطية: حاشا وكلا أيها السلطان أنا لا أقبل أبداً ماقاله خليل

باشا فما أتينا هنا إلا لنموت لا لنرجع. وأحدث هذا الاستهلال وقعاً عميقاً في نفوس الحاضرين، وخيم السكون على المجلس

لحظة ثم واصل زوغنوش باشا كلامه فقال: إن خليل باشا أراد

بما قاله أن يخمد فيكم نار الحمية ويقتل الشجاعة ولكنه لن يبوء إلا بالخيبة والخسران. ان جيش الاسكندر الكبير الذي قام

من اليونان وزحف الى الهند وقهر نصف آسيا الكبيرة الواسعة لم يكن اكبر من جيشنا فإن كان ذلك الجيش استطاع ان يستولي

على تلك الأراضي العظيمة الواسعة أفلا يستطيع جيشنا أن يتخطى هذه الكومة من الأحجار المتراكمة وقد أعلن خليل باشا

أن دول الغرب ستزحف إلينا وتنتقم ولكن مالدول الغربية هذه وهل هي الدول اللاتينية التي شغلها مابينها من خصام وتنافس،

هل هي دول البحر المتوسط التي لاتقدر على شيء غير القرصنة واللصوصية ولو أن تلك الدول أرادت نصرة بيزنطة

لفعلت وأرسلت إليها الجند والسفن ولنفرض أن أهل الغرب بعد

فتحنا القسطنطينية هبوا الى الحرب وقاتلونا فهل سنقف منهم

مكتوفي الأيدي بغير حراك، أو ليس لنا جيش يدافع عن كرامتنا وشرفنا
يا صاحب السلطنة ، أما وقد سالتني رأيي فلأعلنها كلمة

صريحة يجب أن تكون قلوبنا كالصخر ويجب ان نواصل الحرب دون أن يظهر علينا اقل ضعف أو خور، لقد بدأنا أمراً فواجب

علينا أن نتمه ويجب أن نزيد هجماتنا قوة وشدة ونفتح ثغرات

جديدة وننقض على العدو بشجاعة. لا أعرف شيئاً غير هذا ولا
استطيع ان أقول شيئاً غير هذا ....

والتفت محمد الثانى الى القائد طرخان يسأله رأيه فأجاب على الفور : ان زوغنوش باشا قد اصاب فيما قال وانا على رأيه

ياسلطاني. ثم سأل الشيخ آق شمس الدين والمولى الكوراني عن رأيهما. وكان الفاتح يثق بهما كل الثقة فأجابا أنهما على

رأي زوغنوش باشا وقالا: يجب الاستمرار في الحرب وبالغاية الصمدانية سيكون لنا النصر والظفر .

وسرت الحمية والحماس في جميع الحاضرين وابتهج السلطان الفاتح واستبشر بدعاء الشيخين بالنصر والظفر ولم يملك نفسه
من القول : من كان من اجدادي في مثل قوتي.
لقد أيد العلماء الرأي القائل بمواصلة الجهاد كما فرح السلطان

حيث كان يعبر عن رأيه ورغبته في مواصلة الهجوم حتى الفتح

وانتهى الاجتماع بتعليمات من السلطان أن الهجوم العام والتعليمات باقتحام المدينة باتت وشيكة وسيأمر بها فور ظهور

الفرصة المناسبة وأن على الجنود الاستعداد لذلك.

  رد مع اقتباس
قديم 24-01-2011, 01:17 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الملحمة الكبري فتح القسطنطينية والسلطان محمد الفاتح

عبقرية حربية فذة

لاحت للسلطان فكرة بارعة وهي نقل السفن من مرساها في بشكطاش الى القرن الذهبي وذلك بجرها على الطريق البري

الواقع بين الميناءين مبتعداً عن حي غلطة خوفاً على سفنه من

الجنوبيين وقد كانت المسافة بين الميناء نحو ثلاثة أميال، ولم تكن أرضاً مبسوطة سهلة ولكنها كانت وهاداً وتلالاً غير ممهدة.

جمع محمد الفاتح أركان حربه وعرض عليهم فكرته، وحدد لهم

مكان معركته القادمة، فتلقى منهم كل تشجيع، واعربوا عن اعجابهم بها.
بدأ تنفيذ الخطة وأمر السلطان محمد الثاني فمهدت الأرض وسويت في ساعات قليلة وأتى بألواح من الخشب دهنت بالزيت

والشحم ثم وضعت على الطريق الممهد بطريقة يسهل بها انزلاج السفن وجرها، وكان أصعب جزء من المشروع هو نقل

السفن على انحدار التلال المرتفعة الا أنه بصفة عامة كانت السفن العثمانية صغيرة الحجم خفيفة الوزن
وجرت السفن من البسفور الي ألبر حيث سحبت على تلك

الأخشاب المدهونة بالزيت مسافة ثلاثة أميال حتى وصلت الى نقطة آمنة فأنزلت في القرن الذهبي وتمكن العثمانيون في تلك

الليلة من سحب أكثر من سبعين سفينة وإنزالها في القرن الذهبي على حين غفلة من العدو بطريقة لم يسبق إليها السلطان

الفاتح قبل ذلك وقد كان يشرف بنفسه على العملية التي جرت في الليل بعيداً عن أنظار العدو ومراقبته


كان هذا العمل عظيماً بالنسبة للعصر الذي حدث فيه بل معجزة من المعجزات تجلى فيه سرعة التفكير وسرعة التنفيذ، مما يدل على عقلية العثمانيين الممتازة ومهارتهم الفائقة وهمتهم العظيمة.
لقد دهش الروم دهشة كبرى عندما علموا بها، فما كان أحد ليستطيع تصديق ماتم. لكن الواقع المشاهد جعلهم يذعنون لهذه الخطة الباهرة.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

ولقد كان منظر هذه السفن بأشرعتها المرفوعة تسير وسط الحقول كما لو كانت تمخر عباب البحر من أعجب المناظر

وأكثرها اثارة ودهشة. ويرجع الفضل في ذلك الى الله سبحانه وتعالى ثم الى همة السلطان وذكاءه المفرط وعقليته الجبارة والى مقدرة المهندسين العثمانيين وتوفر الايدي العاملة التي

قامت بتنفيذ ذلك المشروع الضخم بحماس ونشاط.
وقد حاول الامبراطور البيزنطي تنظيم أكثر من عملية لتدمير الأسطول العثماني في القرن الذهبي إلا أن محاولته المستميته كان العثمانيون لها بالمرصاد حيث أفشلوا كل الخطط والمحاولات.
واستمر العثمانيون في دك نقاط دفاع المدينة وأسوارها بالمدافع، وحاولوا تسلَّق أسوارها، وفي الوقت نفسه انشغل المدافعون عن المدينة في بناء وترميم مايتهدم من أسوار

مدينتهم ورد المحاولات المكثفة لتسلق الأسوار مع استمرار الحصار عليهم مما زاد في مشقتهم وتعبهم وإرهاقهم وشغل ليلهم مع نهارهم وأصابهم ألياس
كما وضع العثمانيون مدافع خاصة على الهضاب المجاورة

للبسفور والقرن الذهبي، مهمتها تدمير السفن البيزنطية والمتعاونة معها في القرن الذهبي والبسفور والمياه المجاورة مما عرقل حركة سفن الأعداء وأصابها بالشلل تماماً

سقوط المدينة

وكان السلطان العثماني يفاجئ خصمه في كل مرة بخطة جديدة استمر الحصار بطيئا مرهقا والعثمانيون مستمرون في ضرب

الأسوار دون هوادة وأهل المدينة المحاصرة يعانون نقص المؤن ويتوقعون سقوط مدينتهم بين يوم وآخر، خاصة وأن العثمانيين لا يفتئون في تكرار محاولاتهم وسكان المدينة يدافعون عنها بإستماته .

الهجوم الأخير

وفي فجر يوم عند الساعة الواحدة صباحا الثلاثاء 20 من جمادى الأولى 857هـ= 29 من مايو 1453م كان يوم الهجوم

الأخير الكاسح فأمر السلطان العثماني بتجميع قواته وحشد زهاء 100 ألف مقاتل أمام الباب الذهبي وحشد في الميسرة 50 ألفًا ، ورابط السلطان في القلب مع الجند الإنكشارية واحتشدت في


الميناء 70 سفينة لبدأ الهجوم برًا وبحرًا وقام البيزنطيون في دق نواقيس الكنائس والتجأ إليها كثير منهم للأحتماء وكان ال
هجوم النهائي متزامنا بريا وبحريا في وقت واحد حسب الخطة ، وكان الهجوم موزعا على كثير من المناطق ، ولكنه مركز بالدرجة الأولى في منطقة وادي ليكوس بقيادة السلطان محمد


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الفاتح نفسه ، وكانت الكتائب الأولى من العثمانيين تمطر الأسوار والنصارى بوابل من القذائف والسهام محاولين شل حركة المدافعين ومع استبسال البيزنطيين وشجاعة العثمانيين


كان الضحايا من الطرفين يسقطون بأعداد كبيرة
واشتد لهيب المعركة وقذائف المدافع يشق دويها عنان السماء ويثير الفزع في النفوس والأربعين ألف مقاتل داخل القسطنطينية يبذلون كل ما يملكون دفاعا عن المدينة وما هي

إلا ساعة حتى امتلأ الخندق الكبير الذي يقع أمام السور الخارجي بآلاف القتلى.بعد أن انهكت الفرقة الاولى الهجومية كان السلطان قد أعد فرقة أخرى فسحب الأولى ووجه الفرقة

الثانية وكان المدافعون قد أصابهم الإعياء وتمكنت الفرقة الجديدة من الوصول إلى الأسوار وأقاموا عليها مئات السلالم في محاولة جادة للإقتحام ولكن المدافعين عن المدينة استطاعوا قلب السلالم واستمرت تلك المحاولات المستمية من المهاجمين

والبيزنطيون يبذلون قصارى جهودهم للتصدي لمحاولات التسلق وبعد ساعتين من تلك المحاولات أصدر الفاتح أوامره للجنود لأخذ قسط من الراحة بعد أن أرهقوا المدافعين في تلك

المنطقة وفي الوقت نفسه أصدر أمرا إلى قسم ثالث من المهاجمين بالهجوم على الأسوار من نفس المنطقة وفوجئ المدافعون بتلك الموجة الجديدة بعد أن ظنوا ان الأمر قد هدأ وكانوا قد أرهقوا في الوقت الذي كان المهاجمون دماء جديدة

معدة ومستريحة وفي رغبة شديدة لأخذ نصيبهم من القتال
وفي أثناء هذا الهجوم جرح "جستنيان" في ذراعه وفخذه وسالت دماؤه بغزارة فانسحب للعلاج رغم توسلات الإمبراطور له بالبقاء لشجاعته ومهارته الفائقة في الدفاع عن المدينةو

كان القتال شديداً في المنطقة البحرية مما شتت قوات المدافعين وأشغلهم في أكثر من جبهة في وقت واحد ومع بزوغ نور الصباح أصبح المهاجمون يستطيعون أن يحددوا مواقع العدو بدقة أكثر وشرعوا في مضاعفة جهودهم في الهجوم ثم أصدر

السلطان محمد الأوامر إلى جنوده بالإنسحاب لكي يتيحوا الفرصة للمدافع لتقوم بعملها مرة أخرى حيث أمطرت الأسوار والمدافعين عنها بوابل من القذائف ، واتعبتهم بعد سهرهم طوال

الليل وبعد أن هدأت المدفعية جاء قسم جديد من الجنود الإنكشارية الذين كانوا أولاد المسيحيين وسبوهم المسلمين يقودهم السلطان نفسه تغطيهم نبال وسهام المهاجمين التي لا تنفك عن محاولة منع المدافعين عنها وأظهر جنود الإنكشارية

شجاعة فائقة وبسالة نادرة في الهجوم واستطاع ثلاثون منهم تسلق السور أمام دهشة الأعداء
ورغم استشهاد مجموعة منهم بمن فيهم قائدهم فقد تمكنوا من تمهيد الطريق لدخول المدينة عند طوب قابي ورفعوا الأعلام العثمانية


موت االقائد جستينيان

فقد استطاع العثمانيون أن يتدفقوا نحو المدينة ونجح الأسطول العثماني في رفع السلاسل الحديدية التي وُضعت في مدخل الخليج وتدفق العثمانيون إلى المدينة التي سادها الذعر، وفر المدافعون عنها من كل ناحية وقد واصل العثمانيون هجومهم

في ناحية اخرى من المدينة حتى تمكنوا من اقتحام الأسوار والاستيلاء على بعض الأبراج والقضاء على المدافعين في باب أدرنة ورفعت الاعلام العثمانية عليها وتدفق الجنود العثمانيون

نحو المدينة من تلك المنطقة، ولما رأى قسطنطين الأعلام العثمانية ترفرف على الأبراج الشمالية للمدينة أيقن بعدم جدوى الدفاع وخلع ملابسه حتى لايعرف ونزل عن حصانه وقاتل حتى قتل في ساحة المعركة
وما هي إلا ثلاث ساعات من بدء الهجوم حتى كانت المدينة العتيدة تحت أقدام
المسلمين.
وكان لانتشار خبر موته دور كبير في زيادة حماس المجاهدين العثمانيين وسقوط عزائم النصارى المدافعين وتمكنت الجيوش العثمانية من دخول المدينة من مناطق مختلفة وفر المدافعون بعد انتهاء قيادتهم وهكذا تمكن المسلمون من الاستيلاء على المدينة
كانت هناك بعض الجيوب الدفاعية داخل المدينة التي تسببت في قتل عدد من المعتدين المسلمين وقد هرب أغلب أهل المدينة الى الكنائس ولم يأت ظهيرة ذلك اليوم الثلاثاء 20 جمادي الأولى 857هـ الموافق 29 من مايو 1453م

وتمكنت الجيوش العثمانية من دخول المدينة وكان الفاتح رحمه الله مع جنده في تلك اللحظات يشاركهم فرحة النصر ولذة الفوز بالغلبة على الأعداء من فوق صهوة جواده وكان قواده يهنئونه وهو يقول : الحمدلله ليرحم الله الشهداء ويمنح المجاهدين الشرف والمجد ولشعبي الفخر


كانت هناك بعض الجيوب الدفاعية داخل المدينة التي تسببت في استشهاد عدد من المجاهدين وقد هرب أغلب أهل المدينة الى

الكنائس ولم يأت ظهيرة ذلك اليوم الثلاثاء 20 جمادي الأولى 857هـ الموافق 29 من مايو 1453م إلا والسلطان الفاتح في وسط المدينة يحف به جنده وقواده وهم يرددون : ماشاء الله ،

فالتفت إليهم وقال : لقد أصبحتم فاتحي القسطنطينية الذي أخبر عنهم رسول الله وهنأهم بالنصر ونهاهم عن القتل، وأمرهم بالرفق بالناس والإحسان إليهم ثم ترجل عن فرسه وسجد لله على الأرض شكراً وحمداً وتواضعاً لله تعالى

  رد مع اقتباس
قديم 24-01-2011, 01:25 AM   رقم المشاركة : ( 4 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الملحمة الكبري فتح القسطنطينية والسلطان محمد الفاتح


معاملة محمد الفاتح للنصارى المغلوبين



توجه محمد الفاتح الى كنيسة آيا صوفيا وقد اجتمع فيها خلق كبير من الناس ومعهم القسس والرهبان الذين كانوا يتلون

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عليهم صلواتهم وأدعيتهم، وعندما اقترب من أبوابها خاف النصارى داخلها خوفاً عظيماً وقام أحد الرهبان بفتح الأبواب له فطلب من الراهب تهدئة الناس وطمأنتهم والعودة الى بيوتهم بأمان فأطمأن الناس وكان بعض الرهبان مختبئين في سراديب


الكنيسة فلما رأوا تسامح الفاتح وعفوه خرجوا وأعلنوا إسلامهم، وقد أمر الفاتح بعد ذلك بتحويل الكنيسة الى مسجد وأن يعد لهذا الأمر حتى تقام بها أول جمعة قادمة، وقد أخذ


العمال يعدون لهذا الأمر فأزالوا الصلبان والتماثيل وطمسوا الصور بطبقة من الجير وعملوا منبراً للخطيب وقد يجوز تحويل الكنيسة الى المسجد لأن البلد فتحت عنوة والعنوة لها حكمها في الشريعة الاسلامية.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

آيا صوفيا من الداخل

وقد اعطى السلطان للنصارى حرية إقامة الشعائر الدينية


واختيار رؤسائهم الدينين الذين لهم حق الحكم في القضايا المدنية كما أعطى هذا الحق لرجال الكنيسة في الأقاليم الأخرى ولكنه في الوقت نفسه فرض الجزية على الجميع
إن الحقيقة التاريخية الناصعة تقول أن السلطان محمد الفاتح

عامل أهل القسطنطينية معاملة رحيمة وأمر جنوده بحسن معاملة الأسرى والرفق بهم، وافتدى عدداً كبيراً من الأسرى من ماله الخاص وخاصة أمراء اليونان، ورجال الدين واجتمع مع

الاساقفة وهدأ من روعهم وطمأنهم الى المحافظة على عقائدهم وشرائعهم وبيوت عبادتهم، وأمرهم بتنصيب بطريرك جديد فانتخبوا أجناديوس برطيركا، وتوجه هذا بعد انتخابه في موكب

حافل من الاساقفة الى مقر السلطان، فاستقبله السلطان محمد الفاتح بحفاوة بالغة وأكرمه أيما تكريم، وتناول معه الطعام وتحدث معه في موضوعات شتى، دينية وسياسية واجتماعية

وخرج البطريرك من لقاء السلطان، وقد تغيرت فكرته تماماً على السلاطين العثمانيين وعن الأتراك بل والمسلمين عامة، وشعر انه أمام سلطان مثقف صاحب رسالة وعقيدة دينية راسخة

وانسانية رفيعة ورجولة مكتملة ، ولم يكن الروم أنفسهم أقل تأثراً ودهشة من بطريقهم، فقد كانوا يتصورون أن القتل العام لابد لاحقهم، فلم تمض أيام قليلة حتى كان الناس يستأنفون

حياتهم المدنية العادية في اطمئنان وسلام


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
دخول السلطان محمد الفاتح الي القسطنطينية

إن ملل النصارى تحت الحكم العثماني تحصلت على كافة حقوقها الدينية وأصبح لكل ملة رئيس ديني لا يخاطب غير


حكومة السلطان ذاتها مباشرة ولكل ملة من هذه الملل مدارسها الخاصة وأماكن للعبادة والأديرة، كما أنه كان لايتدخل أحد في ماليتها وكانت تطلق لهم الحرية في تكلم اللغة التي يريدونها

إن السلطان محمد الفاتح لم يظهر ما أظهره من التسامح مع نصارى القسطنطينية إلا بدافع إلتزامه الصادق بالإسلام العظيم، وتأسياً بالنبي الكريم r ثم بخلفائه الراشدين من بعده، الذين أمتلأت صحائف تاريخهم بمواقف التسامح الكريم

الفاتح المعنوي للقسطنطينية الشيخ آق شمس الدين

هو محمد بن حمزة الدمشقي الرومي ارتحل مع والده الى الروم، وطلب فنون العلوم وتبحر فيها وأصبح علم من أعلام الحضارة
الاسلامية في عهدها العثماني.

وهو معلم الفاتح ومربيه يتصل نسبه بالخليفة الراشد أبي بكر الصديق كان مولوده في دمشق عم 792هـ 1389م حفظ القرآن

الكريم وهو في السابعة من عمره، ودرس في أماسيا ثم في حلب ثم في انقرة وتوفي عام 1459هـ.
درّس الشيخ آق شمس الدين الأمير محمد الفاتح العلوم


الاساسية في ذلك الزمن وهي القرآن الكريم والسنة النبوية والفقه والعلوم الاسلامية واللغات العربية ، والفارسية والتركية وكذلك في مجال العلوم العلمية من الرياضيات والفلك والتاريخ

والحرب وكان الشيخ آق ضمن العلماء الذين أشرفوا على السلطان محمد عندما تولى إمارة مغنيسا ليتدرب على ادارة الولاية وأصول الحكم .
كان السلطان محمد الفاتح يحب شيخه شمس الدين حباً عظيماً، وكانت له مكانة كبيرة في نفسه وقد بين السلطان لمن حوله -

بعد الفتح- : إنكم ترونني فرحاً . فرحي ليس فقط لفتح هذه القلعة إن فرحي يتمثل في وجود شيخ عزيز الجانب، في عهدي هو مؤدبي الشيخ آق شمس الدين.


أثر فتح القسطنطينية على العالم الأوروبي والإسلامي



كانت القسطنطينية قبل فتحها عقبة كبيرة في وجه انتشار الاسلام في اوروبا ولذلك فإن سقوطها يعني فتح الاسلام لدخول


أوروبا بقوة وسلام لمعتنقيه أكثر من ذي قبل ويعتبر فتح القسطنطينية من أهم أحداث التاريخ العالمي وخصوصاً تاريخ

أوروبا وعلاقتها بالإسلام حتى عده المؤرخون الأوروبيون ومن تابعهم نهاية العصور الوسطي وبداية العصور الحديثة
لقد تأثر الغرب النصراني بنبأ هذا الفتح وانتاب النصارى شعور

بالفزع والالم والخزي وتجسم لهم خطر جيوش الاسلام القادمة من استنبول وبذل الشعراء والادباء ما في وسعهم لتأجيج نار الحقد وبراكين الغضب في نفوس النصارى ضد المسلمين ،

وعقد الامراء والملوك اجتماعات طويلة ومستمرة وتنادى النصارى الى نبذ الخلافات والحزازات وكان البابا نيقولا

الخامس أشد الناس تأثراً بنبأ سقوط القسطنطينية وعمل جهده وصرف وقته في توحيد الدول الايطالية وتشجيعها على قتال

المسلمين، وترأس مؤتمراً عقد في روما أعلنت فيه الدول المشتركة عن عزمها على التعاون فيما بينها وتوجيه جميع جهودها وقوتها ضد العدو المشترك. وأوشك هذا الحلف أن يتم

إلا أن الموت عاجل البابا بسبب الصدمة العنيفة الناشئة عن سقوط القسطنطينية في يد العثمانيين والتي تسببت في همه وحزنه فمات كمداً
وتحمس الأمير فيليب الطيب دوق بورجونديا والتهب حماساً

وحمية واستنفر ملوك النصارى الى قتال المسلمين وحذ حذوه البارونات والفرسان والمتحمسون والمتعصبون للنصرانية وتحولت فكرة قتال المسلمين الى عقيدة مقدسة تدفعهم لغزو

بلادهم وتزعمت البابوية في روما حروب النصارى ضد المسلمين وكان السلطان محمد الفاتح بالمرصاد لكل تحركات النصارى وخطط ونفذ مارآه مناسباً لتقوية دولته وتدمير أعدائه

واضطر النصارى الذين كانوا يجاورون السلطان محمد أو يتاخمون حدوده ففي آماسيا وبلاد المورة ، طرابيزون وغيرهم أن يكتموا شعورهم الحقيقي فتظاهروا بالفرح وبعثوا وفودهم الى السلطان في أدرنة لتهنئته ..
  رد مع اقتباس
قديم 24-01-2011, 01:33 AM   رقم المشاركة : ( 5 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الملحمة الكبري فتح القسطنطينية والسلطان محمد الفاتح


من رسالة الفاتح الى سلطان مصر



واليك مقتطفات من رسالة الفاتح الى أخيه سلطان مصر

الأشرف اينال وهي من إنشاء الشيخ أحمد الكوراني: ..إن من أحسن سنن أسلافنا رحمهم الله تعالى أنهم مجاهدون في سبيل الله ولايخافون لومة لائم ونحن على تلك السنة قائمون وعلى

تيك الأمنية دائمون ممتثلين بقوله تعالى : {قاتلوا الذين
لايؤمنون بالله} ومستمسكين بقوله عليه السلام: من أغبرت قدماه في سبيل الله حرمه الله على النار فهممنا في هذا العام عممه الله بالبركة والإنعام معتصمين بحبل الله ذي الجلال

والاكرام ومتمسكين بفضل الملك العلام الى أداء فرض الغزاء في الاسلام مؤتمرين بأمره تعالى:{قاتلوا الذين يلونكم من الكفار...} وجهزنا عساكر الغزاة والمجاهدين من البر والبحر لفتح مدينة ملئت فجوراً وكفراً التي بقيت وسط الممالك الاسلامية تباهي بكفرها فخراً .
فكأنها حصف على الخد الأغر
وكأنها كلف على وجه القمر
......... هذه المدينة الواقع جانب منها في البحر وجانب منها في البر، فأعددنا لها كما أمرنا الله بقوله : { وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة .. } كل أهبة يعتد بها وجميع أسلحة يعتمد عليها من البرق والرعد والمنجنيق والنقب والحجور وغيرها من جانب البر والفلك المشحون والجوار المنشآت في البحر كالأعلام من جانب البحر ونزلنا عليها في السادس والعشرين من ربيع الأول من شهور سنة سبع وخمسين وثمانمائة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فقلت للنفس جدي الآن فاجتهدي
وساعديني فهذا ما تمنيت
فكلما دعوا إلى الحق أصروا واستكبروا وكانوا من الكافرين فأحطنا بها محاصرة وحاربناهم وحاربونا وقاتلناهم وقاتلونا وجرى بيننا وبينهم القتال أربعة وخمسين يوماً وليلة

إذا جاء نصر الله والفتح هين
على المرء معسور الأمور وصعبها
فمتى طلع الصبح الصادق من يوم الثلاثاء يوم العشرين من

جمادي الأولى هجمنا مثل النجوم رجوماً لجنود الشياطين سخرها الحكم الصديقي ببركة العدل الفاروقي بالضرب الحيدري لآل عثمان قد من الله بالفتح قبل أن ظهرت الشمس من مشرقها { سيهزم الجمع ويولون الدبر، بل الساعة موعدهم والساعة أدهى وأمر } وأول من قتل وقطع رأسه تكفورهم اللعين الكنود

فأهلكوا كقوم عاد وثمود فحفظهم ملائكة العذاب فأوردهم النار وبئس المآب فقتل من قتل وأسر من به بقى وأغاروا على

خزاينهم وأخرجوا كنوزهم ودفافينهم موفوراً فأتى عليهم حين من الدهر لم يكن شيئاً مذكوراً وقطع دابر القوم الذين ظلموا

والحمد لله رب العالمين فيومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله فلما ظهرنا على هؤلاء الأرجاس الأنجاس الحلوس طهرنا القوس من

القسوس وأخرجنا منه الصليب والناقوس وصيرنا معابد عبدة الأصنام مساجد أهل الإسلام وتشرفت تلك الخطة بشرف السكة والخطبة فوقع أمر الله وبطل ما كانوا يعملون .


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

النصر والفتح



إن العثمانيين حرصوا على نصرة دين الله بكل مايملكون وتحققت فيهم سنة الله في نصرته لمن ينصره لأن الله ضمن لمن استقام على شرعه أن ينصره على أعدائه بعزته وقوته قال تعالى: {ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز ` الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور} سورة الحج: آية .

وما حدث قط في تاريخ البشرية أن استقامت جماعة على هدى الله إلا منحها القوة والمنعة والسيادة في نهاية المطاف ... إن

الكثيرين ليشفقونا من اتباع شريعة الله والسير على هداه يشفقون من عداوة أعداء الله ومكرهم ويشفقون من تألب

الخصوم عليهم ويشفقون من المضايقات الاقتصادية وغير

الاقتصادية وإن هي إلا أوهام كأوهام قريش يوم قالت لرسل الله : {إن نتبع الهدى معك نتخطف من أرضنا} سورة القصص: آية 57 فلما اتبعت هدى الله سيطرت على مشارق الأرض ومغاربها
إن الله تعالى أيد العثمانيين على الأعداء ومنّ عليهم بالفتح، فتح الأراضي وإخضاعها لحكم الله تعالى، وفتح القلوب و هدايتها لدين الإسلام.
إن العثمانيين عندما استجابوا وانقادوا لشريعة الله جلبت لهم الفتح، واستنـزلت عليهم نصر الله.

فيالذالك المجد التلـــــيد ...........
مصادر
الدولة العثمانية عوامل النهوص واسباب السقوط
الدكتور علي الصلابي
السلطان محمد الفاتح
عبد السلام فهمي
تاريخ الدولة العلية
محمد فريد


التعديل الأخير تم بواسطة أ بو محمد الصعيدي ; 24-01-2011 الساعة 02:06 AM
  رد مع اقتباس
قديم 17-02-2011, 03:59 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الملحمة الكبري فتح القسطنطينية والسلطان محمد الفاتح

ترجوا النجاة ولم تسلك مسالكها ::: ان السفينة لا تمشي علي اليبس
لم يكن الشاعر يعلم ان عبقرية السلطان محمد الفاتح
سوف تجعل السفينة تمشي علي اليبس وتفتح اعظم مدن الصليبيين ....
فيالذالك المـجد التلـــيد ...!!!

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

للرفع والتذكير بامجاد المسلمين
  رد مع اقتباس
قديم 30-03-2011, 12:04 AM   رقم المشاركة : ( 7 )
مؤرخ حديث {فارس العاشر من رمضان}

الصورة الرمزية صمت الحرف

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 2910
تـاريخ التسجيـل : Mar 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة :
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 4 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : صمت الحرف is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

صمت الحرف غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الملحمة الكبري فتح القسطنطينية والسلطان محمد الفاتح

جزاك الله كل خير
  رد مع اقتباس
قديم 18-06-2011, 06:50 AM   رقم المشاركة : ( 8 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الملحمة الكبري فتح القسطنطينية والسلطان محمد الفاتح

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صمت الحرف [ مشاهدة المشاركة ]
جزاك الله كل خير

بارك الله فيكم ..... واحسن اليكم
بكل الخير

  رد مع اقتباس
قديم 18-06-2011, 07:19 PM   رقم المشاركة : ( 9 )
موقوف


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 141
تـاريخ التسجيـل : Jan 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة : دولة الخلافه الثانيه القادمه
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 920 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : تراب is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

تراب غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الملحمة الكبري فتح القسطنطينية والسلطان محمد الفاتح

بسم الله الرحمن الرحيم


المَلحَمَة ُالكبرى
في تحريرِ المسجدِ الأقصى




بقلم العبد الفقير الراجي سِتْرَ ربه
عبد الرحمن المقدسي (تُراب)




إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مُضل له، ومن يُضلل فلا هادي له . وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له، وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله وصفيه من خلقه وخليله, أدى الأمانة وبلّغ الرسالة ونصح الأمة وكشف الغم واذهب الهم, وجاهد في الله حق جهاد حتى أتاه اليقين, صلى عليك الله يا علم الهدى ما هبت النسائم وما ناحت على الأيك الحمائم.

أما بعد أيها الكرام:
قَدّرَ اللهُ خلقي في أرضٍ تردد صدى وقع سنابك خيل صلاح الدين رحمه الله, ففخري أني ولدت ببيت المقدس, حفيدة عمر وابنة صلاح الدين.
فلسطين الأبيّة التي لا يُعمر فيها ظالم, عاصمة دولة الخلافة الإسلامية القادمة قريبا بإذن الله تعالى. أرض المحشر والمنشر.

عباد الله: يقول رب العزة جلّ وعلا: (حَتَّى إِذَا اسْتَيْئَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا جَاءَهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَنْ نَشَاءُ وَلا يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِينَ ) يوسف (110)

روى الْبُخَارِيّ عَنْ عُرْوَة عَنْ عَائِشَة قَالَتْ لَهُ وَهُوَ يَسْأَلهَا عَنْ قَوْل اللَّه عَزَّ وَجَلَّ : " حَتَّى إِذَا اِسْتَيْأَسَ الرُّسُل " قَالَ قُلْت : أَكُذِبُوا أَمْ كُذِّبُوا ؟ قَالَتْ عَائِشَة : كُذِبُوا . قُلْت : فَقَدْ اِسْتَيْقَنُوا أَنَّ قَوْمهمْ كَذَّبُوهُمْ فَمَا هُوَ بِالظَّنِّ ؟ قَالَتْ : أَجَل ! لَعَمْرِي ! لَقَدْ اِسْتَيْقَنُوا بِذَلِكَ ; فَقُلْت لَهَا : " وَظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُوا " قَالَتْ : مَعَاذ اللَّه ! لَمْ تَكُنْ الرُّسُل تَظُنّ ذَلِكَ بِرَبِّهَا . قُلْت : فَمَا هَذِهِ الْآيَة ؟ قَالَتْ : هُمْ أَتْبَاع الرُّسُل الَّذِينَ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَصَدَّقُوهُمْ , فَطَالَ عَلَيْهِمْ الْبَلَاء , وَاسْتَأْخَرَ عَنْهُمْ النَّصْر حَتَّى إِذَا اِسْتَيْأَسَ الرُّسُل مِمَّنْ كَذَّبَهُمْ مِنْ قَوْمهمْ , وَظَنَّتْ الرُّسُل أَنَّ أَتْبَاعهمْ قَدْ كَذَّبُوهُمْ جَاءَهُمْ نَصْرُنَا عِنْد ذَلِكَ . وَفِي قَوْله تَعَالَى : " جَاءَهُمْ نَصْرنَا " قَوْلَانِ : أَحَدهمَا : جَاءَ الرُّسُلَ نَصْرُ اللَّه ; قَالَ مُجَاهِد . الثَّانِي : جَاءَ قَوْمهمْ عَذَاب اللَّه ; قَالَهُ اِبْن عَبَّاس .

إنها صورة رهيبة، ترسم مبلغ الشدة والكرب والضيق في حياة الرسل وأتباعهم من حملة الدعوة، وهم يواجهون أهل الكفر والنفاق, فتمر الأيام عليهم وتنقضي وهم يدعون فلا يستجيب لهم إلا قليل، والمؤمنون في عدتهم القليلة وقوتهم الضئيلة وقلّة حيلتهم أمام أعداء دعوتهم, لا يملكون إلا موعود الله بالنصر والاستخلاف والتمكين, فيكون لهم بصيص النور الذي يضيء لهم الطريق, فيشرح صدورهم, ويرفع هممهم, مبشرا لا مثبطا.
تلك سنة الله في الدعوات, فلا بد من الشدائد والكروب حتى لا تبقى بقية من جهد او طاقة إلا وتبذل, حتى يستيئس أتباع الرسل ويظنوا أنهم قد كُذبوا, فتضيق عليهم الأرض بما رحبت, ويظنوا بالله الظنون, عندها يأتي نصرُ الله كالماء يروي العِطاش ويسقي الأرض من اليباس، فينجو الصابر الواثق بوعد الله ويحل بأسه بالمجرمين المثبّطين وما لهم من الله من ولي ولا نصير.

يأتي النصر في شدة الظلام الحالك, يأتي في الساعة التي لا يُظن فيها أنه آتٍ, ذلك كي يستشعر المظلوم المُستضعف طعمَ النصر وحلاوته فيستنشق منه رائحة العز والكرامة والسؤدد بعد عيش الذّلة والمهانة والإستضعاف.

عباد الله: إن من يعمل للنصر والاستخلاف كان لزاما عليه ان يصدّق فعلُه إيمانَه, فقد عَمَدَ حملةُ الدعوة وهم يعملون لإقامة دولة الخلافة (وهي قائمة قريبا بإذن الله) وإعادة الحكم بما أنزل الله, عمدوا الى تهيئة الدستور الإسلامي، فشكل الدولة وأنظمتها أصبح واضح جاهز ينتظر رؤية النور ليخرج العالم من براثن الرأسمالية العفنة وغبنها وظلمها الى نور وعدل الإسلام . هذا الدستور منبثق من العقيدة الإسلامية، ومأخوذ من الأحكام الشرعية، بناء على قوة الدليل. فتراهم على أهبة الاستعداد لاستلام الحكم لمباشرة تطبيق هذا الدستور.

قد يعجب البعض من هذه الثقة وهذا الاستعداد التام عند حزبنا, فلم يترك الحزب شاردة ولا واردة الا وتم تجهيزها لدولة الخلافة وكأنها ستقوم في أيّ لحظة!!!

نعم هي قائمة قريبا بإذن الله وفي كل لحظة, فموقفنا موقف متميز بالثقة المطلقة بوعد الله، وهو موقف لا يتزعزع ولا يضطرب وإلا كان هناك شك في الإيمان.
وحملة الدعوة على يقين بذلك كله، لأن هذا ما وعدنا الله ورسوله، وصدق الله ورسوله، والأمر يتطلب منا العمل الدائم والنظرة إلى المستقبل بأمل باسم، ولا يجوز لنا أن نتصور أنه يجب تحقيق الوعود على أيدينا، فإن تحقق شيء من ذلك على أيدينا فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، وإلا فيجب الاستمرار في الدعوة وهي فرض، وتركها إثم كبير، والقنوط من رحمة الله ضلال، واليأس من روح الله من شأنِ القوم الكافرين، فما بال بعض المسلمين وقد يئسوا من روح الله، وعدوهم على الباطل وهم على الحق، والله مولاهم وهو نعم المولى ونعم النصير.

عباد الله: إن لنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة, فها هو الصادق المصدوق يبشر المسلمين بالفتح والنصر في الوقت الذي كان الصحابة لا يأمنون على أنفسهم إذا ذهب احدهم قضاء حاجته, ويعدهم بقصور كسرى وفتح فارس والروم. فهذا عمرو بن عوف رضي الله عنه يقول في غزوة الأحزاب‏:‏ كنت أنا وسلمان، وحذيفة، والنعمان بن مقرن، وستة من الأنصار، في أربعين ذراعاً، فحفرنا حتى إذا بلغنا الندى، ظهرت لنا صخرة بيضاء مروة، فكسرت حديدنا، وشقت علينا‏.‏ فذهب سلمان إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في قبة تركية، فأخبره عنها، فجاء فأخذ المعول من سلمان، فضرب الصخرة ضربة فصدعها، وبرقت منها برقة أضاءت ما بين لابتيها - يعني المدينة - حتى كأنها مصباح في جوف ليل مظلم، فكبر رسول الله صلى الله عليه وسلم تكبير فتح، وكبر المسلمون‏.‏ ثم ضربها الثانية فكذلك، ثم الثالثة فكذلك، وذكر ذلك سلمان والمسلمون لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وسألوه عن ذلك النور، فقال‏:‏ (‏‏(‏لقد أضاء لي من الأولى قصور الحيرة ومدائن كسرى، كأنها أنياب الكلاب، فأخبرني جبريل أن أمتي ظاهرة عليها، ومن الثانية أضاءت القصور الحمر من أرض الروم، كأنها أنياب الكلاب، وأخبرني جبريل أن أمتي ظاهرة عليها، ومن الثالثة أضاءت قصور صنعاء، كأنها أنياب الكلاب، وأخبرني جبريل أن أمتي ظاهرة عليها، فأبشروا‏)‏‏)‏ واستبشر المسلمون وقالوا‏:‏ الحمد لله موعود صادق‏.‏ قال‏:‏ ولما طلعت الأحزاب قال المؤمنون‏:‏ هذا ما وعدنا الله ورسوله، وصدق الله ورسوله، وما زادهم إلا إيماناً وتسليماً، وقال المنافقون‏:‏ يخبركم أنه يبصر من يثرب قصور الحيرة، ومدائن كسرى، وأنها تفتح لكم، وأنتم تحفرون الخندق لا تستطيعون أن تبرزوا، فنزل فيهم‏:‏ ‏(وَإِذْ يَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً‏)‏ ‏[‏الأحزاب‏:‏ 12‏]‏ البداية والنهاية/ جزء 4

موقفان متناقضان لا يلتقيان, موقف المريض الهزيل المعرض عن الله، اليائس من روح الله, وموقف أخر هو موقف المطمئن الراسخ في تصديقه، الثابت على دينه، الذي لا تهزُّه الأعاصير مهما الأزمة اشتدت, فصدقوا بموعود الله وثبتوا, فكانوا مبشرين لا مثبطين.

يقول الله تعالى: ( لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُواْ فِي الْبِلاَدِ، مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ ) ‏[‏آل عمران 196‏]‏, فلا يهولنكم ذلك الجمع الدولي إخواني الكرام، ولا يهولنكم تواطؤ أمم الأرض على المسلمين، ولا تهولنكم دول الكفر بقواتها العسكرية وترسانتها الجوية؛ وأساطيلها البحرية، فإن قوَّتهم لا تساوي شيئاً أمام قوة الله تعالى جبَّار السماوات والأرض، ولا يهولنكم ذلك الإرجاف الإعلامي الذي طغى ضجيجه في كل مكان؛ فإنما ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ, ولتكن ثقتنا بالله تعالى عظيمة وتصديقنا بوعد الله متيناً.

ولما كانت ثقتنا بربنا ثقة مطلقة لا تتزعزع ولا تتأثر بالواقع وفساده وما يبثه المثبّطون والمرجفون جَرَّاءَ دعاياتٍ مُضَلـِّلـَةٍ يَبـُثـُّهَا الكفارُ وأعوانـُهُم من حكام ٍضعفاءَ ، وموظفينَ أجراء، حينَ يُعلِنونَ ضَعفـَهُم مُستسلمينَ بأنْ لا طاقة َلنا اليومَ بأعدائنا، لما كانت ثقتنا بموعود الله بالتحرير والتمكين كالجبال الراسيات، جال خاطري وسمت نفسي إلى ما بعد النصر والاستخلاف... الى يوم وددت والله أن يطول فلا ينقضي... يوم تهفو إليه القلوب والأفئدة... ذلك هو يوم الفتح الأكبر والملحمة الكبرى في تحرير المسجد الأقصى.

{ فَإِذَا جَاء وَعْدُ الآخِرَةِ لِيَسُوؤُواْ وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُواْ الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُواْ مَا عَلَوْاْ تَتْبِيرًا } (7) سورة الإسراء

إخواني الكرام: انتقل بحضراتكم في بث حي ومباشر عبر وسائل الأعلام المرئي منها والمسموع لننقل الى حضراتكم الاستعدادات العسكرية لدولة الخلافة, فها هم ليوث الخلافة والتحرير قد أحاطوا بفلسطين إحاطة السوار بالمعصم ينتظرون الإذن من خليفة المسلمين بالانقضاض على الكيان المسخ الهزيل, كيان يهود.
فمن صواريخ مشرعة الى مدافع موجهه الى بنادق مشحونة إلى شبابٍ تمنطقوا بالعتاد والرّصاص إلى رجال ونساء لبسوا أكفانهم وعاهدوا الله ان لا يعودوا إلا بإحدى الحسنيين, إما النصر أو الشهادة.

وبصيحة " الله أكبر حيّ على الجهاد ويا خيل الله اركبي" أعلن الخليفة عن بدء الهجوم على أعداء الله يهود.

وعلى عجالة ننتقل سوياً عبر كاميرا الناقد الإعلامي ليطلعونا على سير المعركة, فها هو الأخ عبد الرزاق يتكلم عن عشرات ألاف القتلى في يهود خلف الأحجار والأشجار، ما أدى إلى خروج المختبئين إلى الشوارع مستسلمين يرتجفون خوفا تعلو وجوههم الذلة والمهانة.

الله اكبر يا أبطال
الله اكبر يا أقصى

وها هي أرواحُ الشهداء الأحياء تطير سراعاً للجنات لنيل ما اعد لها الله عز وجل من نعيم دائم, وممّا لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر.

طلقات المدفع في الميدان
نغماتٌ تشدوا بالألحان
فالحور تنادي هبوا للجنة يا شجعان

والى مراسل آخر ننتقل سريعا, إلى مراسلنا في عسقلان, والتي قال عنها صلى الله عليه وسلم فيما رواه عبد الله بن عباس: (أول هذا الأمر نبوة ورحمة ثم يكون خلافة ورحمة ثم يكون ملكا ورحمة ثم يكون إمارة ورحمة ثم يتكادمون عليها تكادم الحمير فعليكم بالجهاد وإن أفضل جهادكم الرباط وإن أفضل رباطكم عسقلان ) أخرجه الطبراني في المعجم الكبير
ها هي بشارة رسول الله عليه الصلاة والسلام تحققت فأضحى رباط عسقلان أفضل الرباط.

يا الهي ... ماذا اسمع؟ من المتكلم؟ أيعقل هذا؟ انه الحجر والشجر يقولان: يا مسلم يا عبد الله هذا يهودي ورائي تعال فاقتله.

الله اكبر الله اكبر تحققت بشائر رسول الله صلى الله عليه وسلم
حمدا لله يا رب... فلك الحمد في الأولى والآخرة

وهكذا أخواني الكرام
لم يدم التحرير سوى يوم واحد بل قل سويعات معدودة, وتم تحرير بيت المقدس وفلسطين.
وعادت فلسطين لتكون حاضرة الخلافة الإسلامية لتنزل فيها وتستقر فثم عقر دارها.

قال ابن عساكر: قرأت بخط أبي الحسن محمد بن عبد الله الرازي أخبرنا أبو الحسن أحمد بن عمير بن جوصا، حدثنا أبو عامر موسى بن عامر، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا مروان ابن جناح عن يونس بن ميسرة بن حلبس، قال: قال رسول الله –صلى الله عليه وسلم-:" هذا الأمر كائن بعدي بالمدينة، ثم بالشام، ثم بالجزيرة، ثم بالعراق، ثم بالمدينة، ثم ببيت المقدس، فإذا كان ببيت المقدس فثم عقر دارها ولن يخرجها قوم فتعود إليهم أبدا ". انظر (تاريخ دمشق 1/185)، وذكر هذا الحديث بهذا الإسناد نعيم بن حماد في كتابه (الفتن 1/119)

وعن عبد الله بن حوالة رضي الله عنه قال: بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حول المدينة على أقدامنا... الحديث، وفي آخره: ثم وضع يده على رأسي ـ أو على هامتي، ثم قال: " يا ابن حوالة إذا رأيت الخلافة قد نزلت الأرض المقدسة، فقد دنت الزلازل والبلايا والأمور العظام، والساعة يومئذ أقرب إلى الناس من يدي هذه من رأسك" رواه أحمد وأبو داود والبخاري، والحاكم وصححه وأقره الذهبي

وها هي حيفا تطل علينا بطلتها البهيّة التي حرمت منها لأكثر من 87 عاما
وعادت يافا وعكا وطبرية والخليل وأم الرشراش وتل الربيع وغزة وقلقيلية... عادت مدن فلسطين لحاضرة الخلافة من جديد لكن بثوب الخلافة الراشدة الثانية على منهاج النبوة.

أما أنت يا حفيدة عمر وابنة صلاح الدين... يا مسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
فلك مني كل السلام والإكبار. سلام على شهدائك ... سلام على رجالك

ها قد عادت بيت المقدس شرفها الله إسلامية ثانية راشدة على منهاج النبوة
تكسوها رايات العقاب من على قبة المسجد الأقصى فقد اعتلى جند الخلافة ظهر المسجد لرفع أذان النصر والتمكين.

يا الله ما أجمله من موقف تخر لهوله وتخضع لعظمته الجبال, وتخشعُ فيه القلوبُ القاسية، وتسيل به الدموع من العيون الجامدة كالأنهار.

وفورا يبدأ التجهيز لأول خطبة بعد الفتح والتحرير لخطاب خليفة المسلمين من على منبر العزة لا الذلّة , منبر يأتي فوق ظهور الدبابات لا في جنح الليل بحراسة يهود.

ويعتلي أميرُ المؤمنين خليفة المسلمين شيخ الإسلام وإمام الصالحين, ناصر السنة وقامع البدعة, إمام المتقين, عليه سحائب الرحمة والرضوان, يعتلي المنبر لخطاب النصر:


---------------------------------------------
فيفتتح خطابه بقوله تعالى: (فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ )
أيها الناس: الحمد لله الذي ردّ علينا هذه المغصوبة من الأمة المغضوبة.
---------------------------------------------


رباه كم هو جميل طعم النصر, فآلاف المجاهدين جلسوا يستمعون خطبة الخليفة, فمن باكٍ إلى مطأطئ الرأس إلى مجهش في البكاء.
رباه كم هو جميل أن يمشي المسلم مرفوع الرأس مُهاب الجانب, عزيز النفس, مُصان العِرض, مطمأن البال, ووراءه خليفة يُقاتل من وراءه ويُتقى به.

رَبَّاهُ مَا كَانَ اعْتِراضاً أَوْ جُحُوداً بِالقَدَرْ
لَكِنَّها أَصْداءُ قَلْبٍ فَاضَ شَوْقاً فَانْفَجَرْ
مَا زَالَ يَنْبِضُ بِاليَقِيْنِ وَبِالحَقِيْقَةِ قَدْ أَقَرّْ
هِيَ سُنَّةٌ أَيْقَنْتُها ، لِلدَّهْرِ يَا قَلبِيْ غِيَرْ
وَغَداً سَنَعْلَمُ مَا مَذَاقُ النَّصْرِ ، مَا طَعْمُ الظَّفَرْ
سَنُعِيْدُ أَلوَانَ السَّعَادَةِ مِثْلَما الصُّبْحُ انْفَطَرْ
وَنُجَدِّدُ الدُّنْيا كَمَا كَانَتْ بِأَنْغَامِ السَّحَرْ
وَنَرُدُّ لِلكَوْنِ المُلَوَّثِ صَفْوُهُ بَعْدَ الكَدَرْ
فَتَفِيْضُ بِالخَيْرِ السَّمَاءُ وَبِالبِشَارَةِ وَالمَطَرْ
هَذَا جَزَاءُ العَامِليْنَ بِهِ يُكَلَّلُ مَنْ صَبَرْ
وَعَطَاءُ رَبِّ العَالمَيْنَ هِيَ الجِنَانُ لِمَنْ شَكَرْ
وَقُلْ اعْمَلُوْا وَتَيَقْنُوْا .. فَلَسَوْفَ يَحْصِدُ مَنْ بَذَرْ


اللهم انّك تعلم أن ما كان مني هو تصديقاً بوعدك, وثقةً بنصرك ورجاءاً برحمتك, وطمعاً في مغفرتك، واتكالا على عفوك، وحسنِ ظنٍ بك، ورجاءً لكرمك، وطمعاً في سعة حلمك ورحمتك وسترك المسدولُ عليّ، فلا سبيل إلى الاعتصام منك إلا بك، ولا معونة على طاعتك إلا بتوفيقك.

أسألك بعزتك وذلّنا... ألا رحمتنا، أسألك بغناك وفقرنا...ناصيتنا بيدك، ماضٍ فِينا حُكمُك، عدلٌ فِينا قضاؤك، عبيدك سوانا كثير، وليس لنا سيد سواك، ولا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، نسألك مسألة المساكين، ونبتهل إليك ابتهال الخاضعين الذليلين، ندعوك دعاء الخائفين المستسلمين، سؤالَ مَن خَضَعَت لك رَقَبتُه، ورَغِمَ لكَ أنفه، وفاضت لك عيناه، وذل لك قلبه، يا ودود يا ودود، يا ذا العرش المجيد، يا مُبدئ يا معيد، يا فعالاً لما تريد، أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك، وأسألك بقدرتك التي قدِرت بها على جميع خلقك، وأسألك برحمتك التي وسعت كل شيء، لا إله إلا أنت، يا مغيث أغثنا، يا مغيث أغثنا، يا مغيث أغثنا.

أسألك يا ربنا أن تعاملنا بما أنت أهله، ولا تعامِلنا بما نحن أهله، أنت أهل التقوى وأهل المغفرة، اللهم ألّف على طاعتك قلوبنا، ووحد في سبيلك صفوفنا، وأنزل السكينة علينا، وأورثنا الأرض نتبوأُ منها حيث نشاء، آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا، واغفر لنا وارحمنا وأنت خير الراحمين.

يا سريع الغوث غوثاً منك يدركنا سريعاً يهزم العُسر ويأتي بالذي نرجو جميعاً.

اللهم بلطفك وبرحمتك إئذن لنا بخلافة راشدة على منهاج النبوّة وبنصرٍ عزيزٍ مؤزّر يُعزّ فيه أهل طاعتك ويُذلّ فيه أهل معصيتك، اللهم ردّ علينا هذه المغصوبة من الأمة المغضوبة, بعزّتك وسيف نقمتك أنصرنا على أعدائكَ واشفِ صدور قوم ٍ مؤمنين.

{سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} الصافات (180)
  رد مع اقتباس
قديم 19-06-2011, 02:01 PM   رقم المشاركة : ( 10 )
مؤرخ عثماني {فارس القسطنطينية}

الصورة الرمزية عاشقة الفصحى

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3284
تـاريخ التسجيـل : May 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : المملكة العربية السعودية
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 128 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : عاشقة الفصحى is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

عاشقة الفصحى غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الملحمة الكبري فتح القسطنطينية والسلطان محمد الفاتح

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

جزاك الله الجنة يا أبا محمد وجعلك ذخرا للإسلام والمسلمين
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد, الملحمة, الفاتح, القسطنطينية, الكبرى, والسلطان

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

 


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع المطروحة في المنتدي تعبر عن راي اصحابها والمنتدي غير مسئول عنها

a.d - i.s.s.w

   

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32