العودة   شبكة و منتديات التاريخ العام الأقسام التاريخية ۞ قسم التاريخ الإسلامى ۞
۞ قسم التاريخ الإسلامى ۞ تاريخ الأمة منذ وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم و حتى سقوط الدوله العثمانيه.
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 20-10-2010, 02:35 AM
الصورة الرمزية الباحثة
 
مشرفة القسم القديم

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  الباحثة غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1405
تـاريخ التسجيـل : Sep 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة : المملكة العربية السعودية
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 162 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : الباحثة is on a distinguished road
افتراضي انتشار الإسلام في أفريقيا

إذا ما تحدثنا عن انتشار الإسلام في أفريقية فأننا نلقي بالضوء على حياة تلك الشعوب التي استوطنت الصحاري , والأدغال , والمجاهل الأفريقية من البربر , والزنوج , والأحباش والتي وجد الإسلام طريقه إليها . كيفية دخول الإسلام إلى أفريقية : إذا ما أردنا أن نتطرق إلى الكيفية التي دخل وشق بها الإسلام طريقه في القارة الأفريقية فيمكن إيجازها في النقاط التالية : 1- الفتوحات الإسلامية والتي بدأت من الشمال الأفريقي وبالتحديد من مصر واستمر في التوغل في الشمال أعقبه استقرار العرب في الشمال مؤسسين بعض المدن كالقيروان مستخدمين القوة أحيانا في أجبار البربر على دخول الإسلام أكثر من أساليب الإقناع والترغيب ؛ فكانوا كل ما سنحت لهم فرصة ثاروا على الدين كما يثورون على حكم الغزاة الذين فتحوا بلادهم حتى ليقرر المؤرخون العرب أأن مرات ارتدادهم عن الدين بلغت اثنتي عشرة مرة , ويرى توماس :" أن إسلام البربر في بعض الأحيان إنما كان يدفع إليه علمهم بأنه لا فائدة من التمادي في مقاومة الجيوش العربية " . ومما تجدر الإشارة إنهم لم يلبثوا أن أصبحوا قوة ضاربة في الجيوش العربية الإسلامية فالجيش الذي فتح الأندلس بقيادة طارق بن زياد كان قوامه من البربر , فضلا عن ظهور دولة المرابطين باعتبارها حركة قومية عظيمة جرت كثير من قبائل البربر نحو الاندماج في الأمة الإسلامية فلقد كان عهد يوسف بن تاشفين حافلا بدخول كثير من الناس في الإسلام , أضف إلى ذلك ظهور الموحدين في بداية القرن الثاني عشر الميلادي حيث قرب ابن تومارت إلى العامة عقائدهم عن طريق ما ألفه من كتب باللغة البربرية شرح فيها قواعد الإسلام الأساسية من وجهة نظره الخاصة كما أمرهم أن يكون أذان الصلاة باللغة البربرية ومع ذلك ظلت بعض القبائل البربرية على الوثنية حتى نهاية القرن 15 م . 2 – الدعاة المسلمين : في القرن التاسع الميلادي نجد أن الدعاة المسلمين شقوا طريقهم بين بربر الصحراء لكن هذا الدين لم يجد هناك من القبول ألا القليل , إلا أنه بمجرد اعتناق البربر للإسلام حملوا هم نشر هذه الدعوة ومن ذلك مثل قبيلتي لمتونة وجدالة البربريتان اللتان تنتميان إلى عشيرة صنهاجة حيث تميزتا بحماستهما الشديدة في تحويل الناس للإسلام . ولم تقتصر الدعوة لهذا الدين على البربر بل نجد أن هناك قبائل أفريقية قامت بدور كبير في مجال الدعوة منها قبيلة الفلاني , والحوصة , والماندنجو . ويجب أن نشير إلى أنه كانت هناك فترات تدهورت فيها الحماسة لنشر هذا الدين . ويجب أن نشير إلى أنه في الوقت الذي كان فيه الطريق ممهدا أمام الداعية المسلم على امتداد النفوذ والسواحل الجنوبية لمنطقة النفوذ الإسلامي فأنه كان لا يزال متروكا وراءه مجال واسع لدعاية الإسلامية في البلاد الداخلية التي تمتد نحو الشمال والشرق وخاصة في أفريقية الزنجية بين جماعات الفونج الذين كانت لهم السيادة على سنار فلقد دان بعضهم بالإسلام في حين ظل معظمهم على وثنيته ,وأما الساحل الغربي من أفريقية فيعد ميدان خصبا لدعوة الإسلامية حيث وجد الإسلام نفسه أمام شعب ضخم أسلم بعد على الرغم من أنه كان قد ازدهر على سواحل كلا من غينيا ,وسيراليون , وليبيريا . ولا ننسى أن نشير إلى مستعمرة الكا ب الساحلية التي تقع في أقصى جنوب القارة حيث وجدت بها حركة دعوية لتأسيس كلية في كلير مونت بجوار مدينة الكاب وأنها ستصبح مركزا لنشر الدعوة الإسلامية . أضف إلى ذلك العمال الهنود الذين يأتون للعمل في حقول الألماس في أفريقية الجنوبية كانوا يقومون بالدعوة للإسلام . 3 – التجار العرب : قام التجار العرب أو البول أو الماندونجو بدور كبير في نشر الإسلام في أثناء تبادلاتهم التجارية مع القبائل الأفريقية ومن ذلك وصول الإسلام إلى أوغندة عن طريق التجار العرب في النصف الأول من القرن 19م , وكذلك شق طريقه إلى نياسا لاند من الساحل الشرقي عن طريق النخاسين العرب وحلفائهم الياوس , كما انتشر الإسلام في شكل خط مستقيم علىى امتداد الطرق التجارية في أعقاب ثورة1905م عبر أفريقية الشرقية الألمانية حتى حدودها الغربية على بحيرة تنجانيقا ونحو الشمال من سميار إلى مقاطعة كلمنجاروا ونحو الجنوب حتى بحيرة نياسا وكان التجار من ساهموا في نشر الإسلام في هذه المناطق السابقة الذكر .نظيف إلى ذلك توطد السلام والنظام في الجهات الداخلية في أفريقية الإستوائيه الشرقية , وإنشاء الطرق ,ومد السكك الحديدية يسرت الطريق أمام التاجر المسلم لبصل إلى مناطق كانت مغلقة في وجهه حتى ذلك الحين . 4 – المعلمون الدينيون : يحظى هولاء المعلمون بتقدير قبائل أفريقية الغربية حيث كان في كل قرية دارا لاستقبالهم , ويعاملون بأعظم مظاهر الاحترام والتقدير. ففي دارفور مثلا يحتلون مكانة كبيرة خاصة بعد الذين يشغلون مناصب حكومية كما يحتلون بين الماندنجو مكانة أعظم شأن . وهولاء المعلمون الدينيون يتلقون العلم في مساجد القيروان ,وفاس ,وطرابلس, ولكنهم درسوا وبصفة خاصة في الأزهر حيث يهرع إليه طلاب العلم من كل بقاع العالم الإسلامي ومنهم جماعة من زنوج أفريقية من دارفور ,ووداي , وبرنو فإذا ما أتموا دراستهم في الدين والشريعة
صار كثيرا منهم دعاة بين أهالي بلادهم الوثنيين . 5 – نظرة الوثنيين إلى أن قبول الإسلام على أنه دليل على الترقي إلى حضارة ومنزلة اجتماعية أرفع مما هم فيها ويقال أن نظرة الازدراء الذي كان ينظر بها المسلمون إلى الوثنيين طالما كان عاملا حاسما في تحولهم إلى الإسلام . 6 – الفرق والطوائف الدينية : مما تجدر الإشارة إليه أن النهضة الدينية في أفريقية يعود إلى نشاط بعض الحركات الدينية الإصلاحية التي وجدت طريقها على هذه القارة ومن تلك الحركات الحركة الوهابية التي قدمت من جزيرة العرب في أواخر القرن الثامن عشر على يد الشيخ عثمان دنفديو بين جماعة الفلالي ,والمرغينية التي تنسب إلى محمد عثمان المرغيني وكان النوبيون ممن دخلوا في هذه الطائفة ,وفي غرب أفريقية كانت هناك طائفتان تعملان بصفة خاصة على نشر الإسلام هما : القادرية والتي تأسست على يد عبدالقادر الجيلاني في القرن 12م وأتباع هذه الطائفة يقيمون في الصحراء الكبراء وفي السودان الغربي وكذلك من السنغال إلى مصب نهر النيجر واتخذت القادرية من حب الجار والتسامح طريق للدعوة , وأما التانجية فتنسب إلى طائفة نشأت في بلاد الجزائر حول نهاية القرن 18م فقد سارت منذ قامت في السودان حوالي منتصف القرن 19م على نفس أساليب القادرية في الدعوة أما التانجيه فلم تتورع في اللجوء إلى السيف في نشر الإسلام في غينيا وسنغامبيا . وكانت السنوسية قد سعت في نشر تعاليم الإسلام بعيدة عن العنف والحرب ولم يستخدموا في خدمة الدين إلا كل وسائل السلام والترغيب ولقد كان أتباع هذه الدعوة في كل من أفريقيا الشمالية من مصر إلى مراكش وفي أرجاء السودان وسنغامبيا , وبلاد الصومال كافة بل نجدها في بلاد العرب والعراق وجزار أرخبيل الملايو كما كان دعاة السنوسية يرسلون الدعاة كل عام كما كانوا يستعينون في نشر هذه الدعوة بفتح المدارس وشراء العبيد من واحة الجغبوب وتعليمهم مبادىء الإسلام وإعتاقهم ثم يرسلونهم لأوطانهم كي يدخلوا إخوانهم في الإسلام إلا أن جهود هذه الجمماعة في طريقها إلى الإنحلال . 7 – الممالك والمدن الإسلامية في أفريقية : ولقد قامت في أفريقيا كثير من المدن والممالك الإسلامية التي كان لها أثر كبير في نشر الإسلام ففي السودان الغربي قامت كلا من مدينة جنى 435ه ومدنية تمبكتو 1100م . وولاية مالي وكان زنوجها أكثر الزنوج مدنية ورقيا وأشدهم ذكاء وأجدرهم بالاحترام . وأما السودان الشرقي فنجد مملكة كانم التي تقع إلى الشمال والشمال لبحيرة تشاد وبعد أن أعتنق أهلها الإسلام بقليل أصبحت دولة ذات أهمية كبرى بسطت سلطانها على قبائل السودان الشرقي إلى حدود مصر وبلاد النوبة وأول من حكم من ملوك كانم المسلمين حكم حوالي نهاية القرن 11 أو النصف الأول من القرن 12م .ومملكة دارفور الذي بداء حكمها سنة 1596م على يد سليمان أول حكامها المسلمين . ولم يرسخ الإسلام في الممالك الأخرى الواقعة بين كردفان وبحيرة تشاد وكوداي وباغرمي إلا في القرن 16م وكان أول ملوك باغرمي من المسلمين السلطان عبد الله (1568- 1608م ). أما مملكة وداي كانت بمثابة المركز الرئيسي للنفوذ الإسلامي في ذلك الوقت وأسسها عبد الكريم سنة 1612م . وهناك مدينة إلورن في بلاد اليوروبا التي تأسست في عهد دنفديو في الحد الجنوبي الغربي لإمبراطورية بول وقد ظلت السيطرة على هذه البلاد طوال القرن 19م في أيدي الفلالي حيث استمروا حتى قام الحكم البريطاني في نجيريا سنة 1900 ويمكن أن نشير أيضا إلى مملكة إيحيبو في نيجيريا الجنوبية تمثل حركة حديثة جدا في نشر الإسلام على أن الأسلام لم يدخل نجيريا إلا في سنة 1893م حيث انتشر الإسلام بسرعة على ضفاف نهر النيجر في نيجيريا الجنوبية بوجه خاص . كما انتشر الإسلام على ساحل غينيا وفي أشنتي وجد نواة مجتمع إسلامي يرجع وجوده فيها إلى حوالي سنة 1750م . وكذلك في دهومي وساحل الذهب . 8 – هجرات القبائل العربية التي كان لها دورا بارزا في انتشار الإسلام في أفريقية ومنها هجرة العرب التنجور من تونس إلى الجنوب واخترقوا البرنو ووداي حتى وصلوا إلى دارفور حيث قامت بها دولة إسلامية واستمرت حتى الوقت القرن الماضي . وفي مدغشقر كانت أنتيمورونا هي القبيلة الوحيدة التي تحتل جزء من الساحل الجنوبي الشرقي التي اعتنقت الإسلام ولا شك أن تحولهم إلى الإسلام كان على أيدي دعاة من العرب . الخلاصة : وبعد أن استعرضنا كيفية دخول الإسلام في أفريقية فلا بد أن نشير إلى أنه لا يزال في أفريقية قبائل ظلت على وثنيتها وتمسكت بها على الرعم من الجهود المضنية التي بذلها الدعاة قبيلة جوكون الوثنية وجماعة البمبارا الذين سكنوا السنغال الأعلى والنيجر الأعلى مع أنهم كانوا محاطين عدة قرون بسكان من المسلمين واستمروا كذلك حتى القرن العشرين , وكذلك قبائل بالولو جلا الذين استوطنوا الحبشة .
رد مع اقتباس
قديم 20-10-2010, 05:53 AM   رقم المشاركة : ( 2 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انتشار الإسلام في أفريقيا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


بارك الله فيكم اختنا الكريمة

واحسن اليكم

  رد مع اقتباس
قديم 31-10-2010, 09:07 AM   رقم المشاركة : ( 3 )
مؤرخ ايوبي {فارس حطين}


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1496
تـاريخ التسجيـل : Sep 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة : فلسطين
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 723 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : البروفوسور is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

البروفوسور غير متواجد حالياً

افتراضي رد: انتشار الإسلام في أفريقيا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أفريقيا, الإسلام, انتصار

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

 


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع المطروحة في المنتدي تعبر عن راي اصحابها والمنتدي غير مسئول عنها

a.d - i.s.s.w

   

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32