العودة   شبكة و منتديات التاريخ العام الأقسام التاريخية ۞ قسم التاريخ الاوروبى ۞
۞ قسم التاريخ الاوروبى ۞ تاريخ الشعوب والامم الاخري الاوروبية والغربية .
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 08-11-2009, 11:32 PM
الصورة الرمزية مجد الغد
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  مجد الغد غير متواجد حالياً
 
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  2
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,157 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough
افتراضي مجمل تاريخ العصور الوسطى الأوروبية

مجمل تاريخ العصور الوسطى الأوروبية
الإمبراطورية الرومانية




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




الواقع أن المدخل الطبيعي لدراسة العصور الوسطى الأوروبية يتمثل في الإمبراطورية الرومانية من حيث نشأتها وتطورها ومراحل الضعف التي مرت بها إلى أن انهارت على أيدي العناصر الجرمانية عام 476م، ويلاحظ أن العصور الوسطى الأوروبية قامت على أساس ثلاثة عناصر وهي:-


1- التراث الكلاسيكي اليوناني والروماني.


2- المسيحية.


3-العناصر الجرمانية.


بدأت الإمبراطورية الرومانية بعد أن أنتصر أوكتافيوس على أنطونيو وكليوباترا في معركة أكتيوم عام 31ق.م وقد تلقب أوكتافيوس بلقب أغسطس وصار إمبراطوراً وقد أمتد عهد إزدهار الإمبراطورية من عام 27ق.م إلى 180م،وقد بدأ الضعف يدب في جسد الإمبراطورية الرمانية في القرن الثالث الميلادي عندما أنعدم النظام وتحكم الجيش في تعيين الأباطرة ومنذ تولي الإمبراطور دكيوس بدأت هناك سلسلة من الأباطرة العسكريين إلى أن وصل إلى السلطة الإمبراطور دقلديانوس 284/305م وأهم أعمالة هي:-



- إخضاع الثورات المضادة للإمبراطورية الرومانية.



-مواجهة إغارات عناصر البرابرة الجرمان.



-قام بمهاجمة الفرس وأسترد بلاد ما بين النهرين.


-قام بتقسيم الإمبراطورية إلى أربعة أقسام إدارية كبري في صورة غاليا-إيطاليا-إليريا-إقليم الشرق.



-قام بنقل العاصمة إلى مدينة نيقوميديا في شمال غربي أسيا الصغرى.



-أتجه إلى إصلاح النظام الضرائبي.



تولى من بعده قسطنطين الذي تغلب على خصومة ووحد الإمبراطورية عام 323م ويمكن أيجاز أهم أعمال كالأتي:-


1-الأعتراف بالمسيحية أحدى الديانات الموجودة في الإمبراطورية وأوقف الاضطهاد الذي قام به دقلديانوس ضدها.



2-قام بتأسيس عاصمة جديدة في صورة القسطنطينية أو روما الجديدة وأفتتحها بالفعل في مايو 330م وسوف تصبح عاصمة الإمبراطورية البيزنطية ولن تسقط إلا مرتين الأولى 1204م على أيدي الصليبيين خلال الحملة الصليبية الرابعة، والثانية عام 1453م على يدي محمد الفاتح العثماني.



3-قام بجعل المنصب الإمبراطوري منصباً وراثياً في أسرته.


استمرت الإمبراطورية الرومانية قائمة إلى أن سقطت عام 476م على أيدي الجرمان وأختلف المؤرخون في تفسير سبب سقوطها ويمكن أجمال أهم الآراء على النحو الأتي:-


أولاً:- هناك من يري أن الجرمان هم الذين كانوا وراء سقوطها وأنهم أجهدوها إلى أن دخل أدواكر روما في العام المذكور وأسقط حكم الإمبراطور رومولوس اوجوستيلوس ،حتى أن البعض من المؤرخين يعتبرون عام 476م يصلح أن يكون بداية العصور الوسطى الأوروبية.


ثانياً:- هناك من رأى أن المسيحية تعد مسئوله عن سقوط الإمبراطورية الرومانية إذ أن دعوتها للزهد والتقشف كانت من القوة بحيث لم تقدم للمعاصرين دافعا قوياً للعمل والإنتاج.



ثالثاً:- رأى فريق آخر من المؤرخين أن ضعف الأباطرة كان له تأثيره فلم يعد هناك أباطرة أقوياء مثل أوغسطس ودقلديانوس وغيرهما بل مجرد أباطرة ضعاف لا يستطيعون مواجهة الأخطار الخارجية.



رابعاً:- هناك رأي على جانب كبير من القيمة ردده المؤرخ البريطاني أرنولد توينبي صاحب كتاب دراسة التاريخ والذي تنسب له نظرية التحدي والاستجابة، فقد رأى أن الإمبراطورية الرومانية سقطت من الداخل قبل أن تسقط من الخارج فالنظام السياسي والإقتصادي والإداري أنهار ولذلك كان السقوط وقرر أن أدواكر ليس له حق الادعاء بأنه صاحب شرف إسقاط روما.



يلاحظ أن ذلك المؤرخ قد تأثر بالمفكر البارز أبن خلدون صاحب المقدمة الشهيرة والذي قرر أن للدول أعماراً تبدأ قوية ثم تكبر وتهرم وتموت كذلك قرر أن أهل البدو أقدر على هزيمة أهل الحضر.


يلاحظ أن سقوط إمبراطورية الرومانية مثل أهمية كبرى لدارسي تاريخ العصور الوسطى لدرجة أن المؤرخ البريطاني الكبير إدوارد جيبون خصص كتاباً من ثلاثة أجزاء عنوانه:-


تاريخ إضمحلال وسقوط الإمبراطورية الرومانية.



لا نغفل الإقرار بأن الإمبراطور الأخير رومولوس أوجوستيلوس لا يتحمل بمفرده مسئولية سقوط الإمبراطورية لأن عملية السقوط إستغرقت زمناً طويلاً من قبل عهده.



ملحوظة:- عن العرض السابق أنظر الأتي:-



-أسحق عبيد، الإمبراطورية الرومانية بين الدين والبربرية.


، من الارك إلى جستنيان دراسة في حوليات العصور المظلمة.



-سيد الناصري، الإمبراطورية الرومانية.


-سعيد عاشور، أوروبا العصور الوسطى.



-نورمان كانتور، التاريخ الوسيط.


>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>




الجرمان والإمبراطورية الرومانية



العناصر الجرمانية منها ما قدم من وسط أسيا في صورة قبائل وقد قامت بغزو القارة الأوروبية وهم في الأصل رعاة وكانت السهول الموجودة شمالي بحر قزوين مغرية لهم ليهاجموا القارة الأوروبية ومن تلك العناصر الهون وغيرهم.



أما الجرمان،فأن موطنهم الأصلي عند بحر البلطيق ويلاحظ أن مصادرنا التاريخية عنهم تتمثل في ما ألفه قيصر وكذلك تاكيتوس ونعرف من خلالها أن الجرمان أشتهروا بالقوة والشجاعة والكرم وقد أنقسموا إلى ثلاث طبقات وهي النبلاء والأحرار والعبيد وكان النبلاء يمثلون الطبقة المحاربة التي حظيت بنوع خاص من التشريف أما العبيد فعملوا بالزراعة.



بدأ الجرمان يتسللون إلى مناطق الإمبراطورية الرومانية بصورة سلمية وفيما بعد تزايدت أعدادهم وقلت موارد الغذاء لديهم وحدث الصدام بينهم وبين الإمبراطورية عندما عبروا نهر الدانوب وذلك عام 376م وتمكنوا من هزيمة الجيش الإمبراطوري وعلى رأسه الإمبراطور فالينز.



عندما جاء بعده الإمبراطور ثيودوسيوس أتجه إلى مهادنتهم وعقد معهم معاهدة صاروا بمقتضاها معاهدين للإمبراطور.


بصفة عامة يمكن القول بأن أهم توزيعات الجرمان على النحو التالي:-





-القوط الشرقيون.......................................... ...إيطاليا.



-القوط الغربيون.......................................... ...أسبانيا.



-الوندال........................................... .............شمالي أفريقيا.



-الفرنج............................................ .............فرنسا.



-الأنجلوسكسون...................................... ........إنجلترا.





من المهم ملاحظة أن سقوط القسم الغربي من الإمبراطورية لم يكن يعني النهاية، ففي القسم الشرقي وجدت الإمبراطورية البيزنطية وقامت خلال عهد الإمبراطور جستنيان عام 527/565م بحملات عديدة من أجل أسترداد القسم الغربي من السيادة الجرمانية وبعد أن حقق إنتصارات متعددة فشل مشروعه وعاد الجرمان إلى مناطقهم السابقة وتأكد لنا أن ذلك الإمبراطور حاول أعادة عقارب الساعة إلى الوراء وقد أنفق الأموال الطائلة وفتك بالكثيرين في ساحات المعارك جرياً وراء سراب خادع لم يكن من الممكن أن يتحقق وأتضح لنا أن العناصر الجرمانية صنعت جذوراً لها في الأرض الرومانية لم يكن من الممكن لذلك الإمبراطور أن يقضي عليها.



ملحوظة:-عن الجرمان بالتفصيل أنظر:-


-ديفز،أوروبا في العصور الوسطى.


-محمد مرسي الشيخ، أوروبا في العصور الوسطى.


-محمود سعيد عمران، معالم تاريخ أوروبا العصور الوسطى.


،الوندال.

__________________
رد مع اقتباس
قديم 08-11-2009, 11:32 PM   رقم المشاركة : ( 2 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,157 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مجمل تاريخ العصور الوسطى الأوروبية

شارلمان ودولة الفرنجة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



بعد قيام دولة الفرنجة دخلت في مرحلة من الحرب الأهلية استمرت قرابة قرن ونصف من الزمان وظهر الضعف الشديد في البيت الميروفنجي وكان من بين أفراد ذلك البيت الحاكم شارل مارتل الذي واجه حملات المسلمين الذين عبروا جبال البرانس بقيادة عبد الرحمن الغافقي وقد تمكن من إلحاق الهزيمة بهم في معركة تور أو بواتييه التي عرفت في المصادر العربية بأسم بلاط الشهداء عام 732م وقد نال لقب المطرقة من جانب البابا حيث ظهر كما قرر أ.د.سعيد عاشور في نظر الغرب على أنه بطل المسيحية في مواجهة الإسلام.
وصل في حكم غالة أو فرنسا عام 752م ببن القصير وبالتالي انتهت الأسرة الميروفنجية ووصلت إلى السلطة الأسرة الكارولنجية وعندما توفي ببن القصير ترك أبنين هما شارلمان و كارلمان وتوفي الأخير وقام شارلمان بتوحيد دولة الفرنجة في قبضته.
ويمكن أجمال أهم أحداث عصر شارلمان على النحو التالي:-
-الصدام مع السكسون :- قام شارلمان ب18 حملة ضدهم وفي البداية كان هدفه حماية حدود دولته منهم وفيما بعد أتجه إلى تنصيرهم،ومما صعب المهمة أمامه أن بلادهم احتوت على الغابات والأحراش كما أن الطرق لم تكن ممهدة لتحرك جيوشه وقد حدث أن أعتنق السكسون المسيحية ثم ارتدوا عنها فقام شارلمان بعمل مذبحه ضدهم عرفت بمذبحه فردان عام 782م أعدم فيها 4500 شخص وبذلك تمكن من إخضاعهم.
-الصدام مع المسلمين:- في عام 778م قام بأولى حملاته العسكرية الكبيرة ضد المسلمين في أسبانيا وقد حاصرت قواته سرقسطه دون جدوى وأثناء عودته مع جيشه عبر جبال البرانس قامت عناصر الباسك بمهاجمة مؤخرة جيشه حيث فتكوا بها وكان من بينها فارس يدعى رولان وكان ذلك سبب في ظهور أنشودة رولان التي ألفها شخص مجهول وتظهر رولان كفارس صليبي في مواجهه المسلمين.
-حروبه مع اللومبارديين في إيطاليا:- أصطدم معهم من أجل تأمين حدود دولته وكذلك للتوسع وليعمل على حماية البابا منهم الأمر الذي كان له أثرة على تتويجه من بعد.
- تتويج شارلمان إمبراطوراً ونتائجه:-
يلاحظ أن الغرب الأوروبي منذ سقوط الإمبراطورية عام 476م ظل بدون إمبراطور حتى عام 800م وفي العام الأخير قام البابا ليو الثالث بتتويج شارلمان إمبراطورا أما دوافع البابا لذلك فيمكن أجمالها كالأتي:-
- أراد البابا اكتساب قوه سياسية وعسكرية كبيرة يحتمي بها ضد أعداءة سواء من اللومبارديين أو غيرهم.
-هدف البابا أن يضرب بيزنطة ويجهل لها منافسا قويا في الغرب لكي يسعى الطرفان إلى مخاطبة ود البابا على نحو يدعم نفوذه على حسابهما وبالتالي يمارس لعبة وازن القوى السياسية.
-على أية حال،في ليله عيد الميلاد من عام 800م في كنيسة القديس بطرس في روما عندما انتهت الصلاة قام البابا بوضع تاج على رأس شارلمان وقد نتج عن تتويج شارلمان إمبراطورا عده نتائج:-
1- تألق نجم شارلمان بشكل كبير فلم يعد مجرد حاكم من حكام الغرب الأوروبي بل صار إمبراطوراً.
2- تم شغل الفراغ السياسي الذي وجد في الغرب الأوروبي خلال المرحلة من 476 إلى 800م وكان لذلك أهمية كبيرة حتى أن بعض المؤرخين اعتقدوا أن بداية العصور الوسطى الأوروبية يمكن أن تكون في عام 800م.
3- كان التتويج لطمه قويه على وجه بيزنطة فطوال المرحلة السابقة كان الإمبراطور البيزنطي يرى انه الإمبراطور الوحيد والآن وجد إمبراطور على القسم الغربي.
4-وجدت كنيسة روما حليفاً قوياً في صورة شارلمان ومن الآن فصاعداً نلاحظ أن البابوية تتحالف مع الأقوى.
5- ظهر الأمر على أن البابوية منحت شارلمان اللقب الإمبراطوري وفيما بعد عندما حدث الصراع بين البابوية والإمبراطورية أستغل أنصار الأولى تلك الحادثة من أجل أظهار قوتها على الإمبراطورية.
-النهضة الكارولنجية:-
خلال عهد شارلمان حدثت نهضة حيث أهتم بالزراعة والصناعة والتجارة بمقاييس العصور الوسطى بطبيعة الحال،كذلك أهتم بالناحية العلمية وقد ظهر في عصره عدد من العلماء مثل بطرس البيزي وبولس الشماس وإينهارد،والواقع أن النهضة المذكورة جزء من عدة نهضات شهدتها العصور الوسطى الأوروبية مثل نهضة جستنيان ونهضة القرن الثاني عشر الميلادي والأخيرة أهم النهضات نظراً لاعتمادها على ترجمة العلوم العربية.
-علاقة شارلمان بالدولة العباسية:-
رأى بعض المؤرخين الغربيين المحدثين أن شارلمان تحالف مع الخليفة العباسي هارون الرشيد من أجل أن يحارب شارلمان الأمويين في الأندلس أعداء العباسيين وفي المقابل يقوم هارون الرشيد بمحاربة بيزنطة الخصم اللدود للدولة الكارولنجية.
-في الواقع أن ذلك القول غير دقيق لعدة اعتبارات:-
1- لا يوجد نص عربي واضح يشير إلى التحالف بين الجانبين.
2- النصوص الفرنجية سواء لدى أينهارد أو الحوليات الملكية لا يرد فيها صراحة مثل ذلك التحالف.
3- أن السفارات المتبادلة بين الطرفين كان الهدف منها فتح أسواق جديدة للصناعة العباسية المتقدمة حيث أرسل هارون الرشيد بعض الهدايا لشارلمان لدعم صلاته بالدولة الكارولنجية من خلال التجارة.
4- لم يكن الخليفة العباسي يحتاج إلى إذن من شارلمان لكي يحارب بيزنطة إذ أن واجبه كخليفة للمسلمين يحتم عليه محاربه الكفار دفاعاً عن حدود دولة الإسلام.
5- لا ننسى أن هارون الرشيد حقيقته ضائعة وكثيراً ما نسجت حوله روايات غير صحيحة فهو من المظلومين في التاريخ.




__________________
  رد مع اقتباس
قديم 08-11-2009, 11:33 PM   رقم المشاركة : ( 3 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,157 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مجمل تاريخ العصور الوسطى الأوروبية

النظام الإقطاعي في أوروبا العصور الوسطى
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



بعد أن مات شارلمان مؤسس الإمبراطورية الكارولنجية عام 814م تفككت إمبراطوريته كذلك واجهت هجمات المسلمين والفايكنج ولم تعد هناك سلطة مركزية توفر الحماية للناس وبالتالي بحث كل شخص عن من يوفر له الحماية ومن ثم ظهر إلى الوجود النظام الإقطاعي في أوروبا العصور الوسطي.



ذلك النظام أحتوى على السيد الإقطاعي والأفصال والأول كانت لديه مساحة كبيرة من الأرض ولم يكن يستطيع أن يحميها بمفرده ولذلك جمع عدداً من الفرسان ووزع عليهم الأرض في مقابل حمايتها وأن يقفوا بجواره إذا ما دخل في الحرب مع أي سيد أقطاعي أخر وكان إرتباط الفصل بالسيد الإقطاعي من خلال مراسيم خاصة،حيث يجثو الفصل على ركبتيه ويمسك بيده حفنه من تراب الأرض ويقسم يمين الولاء للسيد الإقطاعي على أن يكون أحد فرسانه التابعيين له.



ويلاحظ وجود العديد من الإلتزامات الملقاه على كاهل الفصل تجاه سيده فإلى جانب انضمامه إلى قوات السيد الإقطاعي كان هناك حق الضيافة فإذا مر سيدة بمنزله كان عليه أن يقدم له واجب الضيافة،وإذا تزوجت إبنة السيد الإقطاعي كان على الفصل أن يقدم لسيدة مبلغا من المال بهذة المناسبة وغيرها من الالتزامات.



أحتوى النظام الإقطاعي على تركيبة هرمية محددة الطبقات فهناك الذين يحاربون وهم الفرسان،والذين يتعبدون وهم رجال الكنيسة، والذين يزرعون وهم الأقنان أو عبيد الأرض،وقد كان الفرسان يأتون على قمة النظام الإقطاعي في عصر ازدهرت فيه أفكار الفروسية.



أمتلك السيد الإقطاعي قلعة حصينة عمل من خلالها على إدارة الإقطاع وفي البداية تم تشييد القلاع من الأخشاب إلا أنها من خلال النار والأمطار أصابها الضرر ولذلك أتجه الأوروبيون إلى أقامه القلاع من الحجارة،ويلاحظ أن تلك القلعة كانت رمزاً لقوة السيد الإقطاعي والوسيلة الفعالة من أجل حماية الإقطاع ومثلت نقطه للدفاع والهجوم.



ويلاحظ أن العصر الذهبي لتشييد القلاع في أوروبا العصور الوسطى لم يكن على الأرض الأوروبية بل على أرض بلاد الشام عندما التقى الغرب بالشرق في عصر الحروب الصليبية حيث شيد الصليبيون عشرات القلاع مثل حصن الأكراد والمرقب والكرك والشوبك وغيرها.



الطبقة الثانية في النظام الإقطاعي تمثلت في رجال الكنيسة وكانت مصلحتهم مرتبطة بالسادة الإقطاعيين ولذلك لم يحرصوا على تغيير النظام الإجتماعي القائم وأحتوت تلك الطبقة على العديد من العناصر مثل الرهبان والقساوسة والأساقفة ورؤساء الأساقفة وقد تمتعت تلك الطبقة بمكانه أجتماعية كبيرة ولا ننسى أن العصور الوسطى عرفت بعصور الإيمان نظراً لتعاظم شأن الظاهرة الدينية فيها.



أما طبقة الأقنان فقد جاءت في أسفل الهرم الطبقي وكانت أحوالهم سيئة للغاية ويمكن إجمالها على النحو التالي:-



-يعيش القن قناً ويموت قناً وبالتالي ليس لديه أي أمل في الترقي الإجتماعي بأي حال من الأحوال ويظل في الضيعة التي يعمل بها طوال عمره ولا يرى أضواء العاصمة طوال حياته حتى لو كانت على بعد عدة كيلومترات من تلك الضيعة وإذا فكر في الفرار كان عقابه شديداً قد يصل إلى الموت.



-إذا تزوج القن وتوهم أنه صاحب حقوق أدمية قام السيد الإقطاعي باغتصاب زوجته ولا شك أن ذلك يشعر المؤرخ المنصف بمدى الانحطاط الأخلاقي الذي وصل إلية ذلك المجتمع تجاة تلك الطبقة التي مثلت السواد الأعظم من السكان وقامت بتوفير الغذاء للجميع وكانت بلا حقوق وبالتالي لم تختلف حياتهم عن حياة الماشية في الحقول.



-أنتشر الفقر والجهل والمرض لدى تلك الطبقة البائسة في المجتمع الأوروبي الوسيط ويلاحظ إرتفاع نسبة الوفيات في صفوفهم،وقد صورت المؤرخة البريطانية إلين باور في كتابها نماذج بشرية من العصور الوسطى قصة بودري الفلاح الذي عاش حياة بائسة وكان من شريحة الأقنان.ظل النظام الإقطاعي قائماً بما أحتواه من ظلم صارخ لحق بالأقنان إلى أن حدث إنفجار الحروب الصليبية في أخريات القرن الحادي عشر الميلادي حيث سمحت البابوية للأقنان لأول مرة بمغادرة الأراضي التي يعملوا بها ولذلك فر الآلاف منهم إلى الشرق تخلصاً من الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي عاشوا فيها ولذلك يقال أن الأقنان ظلوا أسرى النظام الإقطاعي إلى أن كانت الدعوة للحروب الصليبية،ويلاحظ أن الحروب الصليبية كانت نتاجاً للنظام الإقطاعي ومن المفارقات التاريخية أنها أدت أيضاً إلى القضاء على ذلك النظام.



-عن النظام الإقطاعي أنظر:-
-سعيد عاشور،أوروبا العصور الوسطى النظم والحضارة.
-نورمان كانتور،التاريخ الوسيط.
-إيلين باور،نماذج بشرية من العصور الوسطى

  رد مع اقتباس
قديم 08-11-2009, 11:34 PM   رقم المشاركة : ( 4 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,157 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مجمل تاريخ العصور الوسطى الأوروبية

إنجلترا والفتح النورماني
وعهد
وليم الفاتح
1066-1087م
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
تنظر الدراسات التاريخية الحديثة إلى الفتح النورماني لإنجلترا في أعقاب معركة هاستنجز عام 1066م على أنه أكثر من مجرد معركة حربية فهو في حقيقته غرو فرنسي حضاري لإنجلترا وقد أدى ذلك الفتح إلى إنهاء عزلة إنجلترا عن القارة الأوروبية وقد أدخل النظام الإقطاعي الفرنسي إلى إنجلترا،كما أن رجال الدين الذين قدموا في ركاب المحاربين تأثروا بالحركة الإصلاحية التي قادها البابا جريجوري السابع.
ولا نغفل أن الفتح النورماني أوصل إلى إنجلترا طراز فني جديد هو الطراز الرومانسكي الذي عرف بأسم النورماني وقد حل محل الطراز الأنجلوساكسوني أما التأثير اللغوي وهو على جانب كبير من الأهمية فنلاحظه من خلال أن الفرنسية سارت لغة بلاط ملوك إنجلترا النورمان وأخذت تنتشر بالتدريج بين ثنايا لغة البلاد ذات الطابع السكسوني حتى ظهرت في أواخر القرن 14م ما عرف باللغة الإنجليزية،أما الناحية الاجتماعية فيلاحظ أنه مع التزاوج بين الطرفين أنتقلت العادات والتقاليد،أما على المستوى السياسي فنلاحظ أن ذلك الفتح أدى إلى ظهور أقوى دولة منظمه شهدتها أوروبا في أوائل القرن الثاني عشر الميلادي.
- وليم الفاتح:-
كان حكمه لإنجلترا حكماً استبداديا مطلقا ويمكن تقسيم أعماله على النحو التالي:-
1-أخضع الثورات التي قامت ضده في شمالي إنجلترا كما قرر العلامة أ.د.سعيد عاشور وذلك في عام 1070م وقد صادر أراضي الأمراء السكسون المتمردين عليه ووزعها على أتباعه النورمان في صورة منح صغيرة مع ملاحظة عدم أتساع أملاك أي أمير وتركزها في منطقة واحدة.
2-قام بأجراء إحصاء شامل لكافة سكان وعقارات وممتلكات الأهالي فيما عرف بالدومسداي بوك وقد مكنه ذلك من توفير قاعدة معلومات بإمكانيات العصور الوسطى بطبيعة الحال،وهو يذكرنا بإحصاء شامل للسكان قامت به مملكه بيت المقدس الصليبية قبيل معركة حطين الحاسمة 1187م عندما أدرك الصليبيون تزايد خطر صلاح الدين الأيوبي وكذلك يذكرنا كتاب الدوميسداي بوك بكتاب وصف مصر الذي ألفه علماء الحملة الفرنسية وكل ذلك يؤكد أهمية سلاح المعلومات في حركة التاريخ.
3-قام وليم الفاتح بتحويل مجلس الملك الذي كان موجوداً قبل الفتح النورماني وكان استشارياً فجعله وليام الفاتح قضائياً.
4-فيما يتصل بعلاقته مع البابوية نجده قد رفض أن يقسم يمين الولاء والتبعية والبابا جريجوري السابع وأن يحكم إنجلترا كإقطاع من البابوية على أساس أنه حصل على حكم إنجلترا بحق السيف من خلال انتصاره في معركة هاستنجز عام 1066م.
ملحوظة:-
عن معركة هاستنجز أنظر:-جوزيف داهموس سبع معارك فاصلة في العصور الوسطى،ت.محمد فتحي الشاعر،ط.القاهرة.
وليم الثاني 1087-1100م وهنري الأول 1100-1135م:-

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وليم الثاني

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهنري الأول

الأول تطرف في معاملة الكنيسة والثاني أحسن المعاملة معها ويلاحظ أن هنري الأول كان أداريا ممتازاً وحاكماً قوياً كما قرر أ.د.سعيد عاشور وفيما بعد حدثت حرب أهليه خلال المرحلة من 1135-1154م.
هنري الثاني 1154-1189م:-

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

يمكن أيجاز أهم أعماله على النحو التالي:
1-عمل على إخضاع الأمراء ومنعهم من شحن حصونهم بالمقاتلين دون أذن ملكي منه كما حطم الكثير من الحصون الإقطاعية.
2-توسع في نظام المحلفين وصار العدد 12 محلفاً.
3-قام بتعيين صديقه توماس بكت رئيساً لأساقفة كانتربري غير أنه عارضه ووصل الأمر إلى حد أن قتل أحد أتباع الملك توماس بكت فحدثت ثوره في الرأي العام وأضطر الملك إلى أن يعلن أنه لا يتحمل مسؤولية قتله ووعد باحترام الكنيسة ورجالها.
4-قام هنري الثاني بتزويج ثلاث بنات له من ثلاثة ملوك في سكسونيا وقشتاله وصقلية ليستفيد من ذلك الزواج السياسي في دعم نفوذ إنجلترا في القارة الأوروبية ويتخلص من عقدة العزلة.
5-قبل وفاته بعامين تمكن صلاح الدين الأيوبي في 4 يوليو 1187م من هزيمة الصليبيين في معركة حطين ودخل بيت المقدس فاتحاً في 2 أكتوبر من نفس العام فقامت الحملة الصليبية الثالثة وقام هنري الثاني بفرض ضريبة جديدة تسمى عشور صلاح الدين ولذلك يقال أن صلاح الدين الأيوبي ساعد على تطور النظام الضريبي في إنجلترا ولم يتمكن هنري الثاني من المشاركة في أحداث تلك الحملة نظراً لوفاته وسوف يشارك بدلاً منه أبنه ريتشارد الأول.
ريتشارد الأول قلب الأسد 1189-1199م:-

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ملك إنجليزي شهير حكم عشر سنوات أمضى أغلبها خارج إنجلترا وقد أتسم بالعنف والدموية والاندفاع والتهور وقد بدا عهده بمذبحه لليهود ثم خرج للاشتراك في الصليبية الثالثة دعماً لنفوذ إنجلترا شرقي البحر المتوسط ولينافس فرنسا التي توصف بأنها أم الحروب الصليبية في العصور الوسطى،وتمكن من الاستيلاء على جزيرة قبرص ثم نجح في الاستيلاء على عكا وانتزاعها من قبضه المسلمين ثم قام بمذبحه لحامية المدينة قتل خلالها 2500 من رجالها في مذبحه مروعه ،ثم ألحق الهزيمة بصلاح الدين الأيوبي في معركة أرسوف عام 1191م ولكنها أبداً لم تكن معركة حاسمه فالمعركة الحاسمة لها شروط تتمثل في الفتك بالجيش المعادي ويصبح رجاله بين قتيل وأثير وجريح وتؤدي التي تغيير توزيعات القوى السياسية على الأرض وهو أمر لم يحدث بالنسبة لتلك المعركة ولو كانت أرسوف حاسمه لتمكن ريتشارد من بعدها من استرداد القدس وهو ما لم يحدث والخلاصة أن حطين كانت حاسمه و أرسوف لم تكن كذلك.
على أية حال؛غادر ريتشارد بلاد الشام بعد عقد صلح الرملة في 2 سبتمبر عام 1192م مع صلاح الدين الأيوبي وفيما بعد؛تعرض ريتشارد للأثر على يد دوق النمسا ثم تم إطلاق سراحه وعاد إلى إنجلترا ليواصل الحرب ضد فرنسا وقتل بسهم خطأ من جانب أحد أتباعه عام 1199م.
عن ريتشارد قلب الأسد أنظر:-
مجهول، صلاح الدين الأيوبي وريتشارد، ت.حسن حبشي، ط.القاهرة.
مجهول، ذيل تاريخ وليم الصوري، ت.حسن حبشي، ط.القاهرة.
أبن شداد، النوادر السلطانية، تحقيق جمال الدين الشيال، ط.القاهرة.
أبن الأثير، الكامل في التاريخ، ط.بيروت.

__________________
  رد مع اقتباس
قديم 08-11-2009, 11:34 PM   رقم المشاركة : ( 5 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,157 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مجمل تاريخ العصور الوسطى الأوروبية

تاريخ إنجلترا بعد الفتح النورماني
الملك يوحنا والعهد الأعظم
تولى حكم إنجلترا بعد ريتشارد الأول (1189-1199)م ،أخوه يوحنا الذي حكم خلال المدة من (1199-1219)م وأهم عبارة نوردها عن ذلك الملك أنه"أحتل مكانه بارزة في التاريخ بفضل أخطائه الكبرى"،كما قرر العلامة أ.د.سعيد عاشور.
اختلافه مع البابوية:-
حدث في عام 1205م أن صار منصب رئيس أساقفة كانتربري شاغراً فقام رجال الدين في إنجلترا باختيار رئيس أساقفة جديد دون علم الملك حتى لا يسمحوا له بالتدخل في شؤونهم وأرسلوه إلى البابا في روما،ثم قام الملك يوحنا باختيار شخص أخر ليتولى ذلك المنصب وأرسله هو الأخر إلى البابا أيضاً، فما كان من البابا إلا أن أعرض عن الاثنين وأختار شخصاً أخر وهو ستيفن لانجتون،ورفضه يوحنا مما جعل البابا يفرض ضده الحرمان الكنسي عام 1208م بالإضافة إلى قسوته وقتله أحد رجال الدين،وظل الأمر معلقا بين البابا وملك إنجلترا مدة خمس سنوات إلى أن أضطر الأخير في النهاية إلى الإذعان وقبل تعيين ستيفن لانجتون رئيس أساقفة كانتربري،ويلاحظ أن ذلك جاء في وقت تزايد فيه خطر خصمه الفرنسي فليب أغسطس،كذلك أتجه إلى أن يرد إلى الكنيسة الأراضي التي كان صادرها كما أنه تعهد بدفع مبلغ سنوي لها دليلاً على التبعية.
ومن ناحية أخري تمكن فليب أغسطس من إلحاق الهزيمة بملك انجلترا عام 1214م وقد فرض ضريبة جديدة على الأمراء لمساعدته في مواصلة الحرب ضد ملك فرنسا الأمر الذي أدى إلى زيادة سخطهم عليه،فأجتمع الأمراء وتقدموا بمطالبهم له فأخذ يماطل فيها فاحتلوا لندن واضطروه إلى الموافقة على العهد الأعظم وذلك في 15 يونيو 1215م.
ما هي أهم الملاحظات في شأن العهد الأعظم:-
1-أقر العهد الأعظم بحقوق الكنيسة خاصة في انتخاب القساوسة.
2-حرم على الملك جمع إتاوات دون موافقة ما عرف بالمجلس الكبير،وذلك مع وجود استثناءات مثل أسر الملك،أو تدشين أكبر أبنائه فارساً،أو زواج كبرى بناته.
3-سمح العهد الأعظم للتجار بأن يدخلوا البلاد ويباشروا نشاطهم دون مضايقات أو إزعاج .
4-أقر بأنه في حالة مصادرة الدولة أملاك بعض الأشخاص؛يتم تعويضهم التعويض الملائم.
5-أكد العهد الأعظم أنه لا يتم الاكتفاء بالشبهات والأقاويل من أجل إلحاق تهمه بشخص ما؛ بل لا بد من وجود أدلة دامغة من خلال عدد من الشهود.
6-أهم مادتين في العهد الأعظم مادة رقم (39)التي أقرت بأنه لا يجوز القبض على أي شخص حر أو سجنه أو سلب ممتلكاته إلا بعد محاكمته وفق أحكام القانون المعمول بها.
أما المادة (40) فهي مادة على جانب كبير من الأهمية،حيث أقرت بأن الملك خاضع للقانون،وأن القانون فوق الملك،وإذا حاول الخروج عليه وجب استعمال القوة من أجل إخضاعه.
ويلاحظ أنه على الرغم من أن النبلاء لم يملكوا القوة الفعلية لإلزام الملك إلا أن الفكرة كانت عنصراً مهماً في الدستور الإنجليزي وكانت تعني أن ملكية ملوك إنجلترا مقيدة من خلال عدد من الضوابط التي تحكمها.
على أية حال، من الملاحظ أن كلاً من الملك والأمراء لم يلتزموا بما ورد في العهد الأعظم وقاموا بمهاجمه الأراضي الملكية وعند ئذ أشتكى الملك للبابا الذي فرض الحرمان الكنسي على أولئك الأمراء ومن بعد ذلك توفي الملك يوحنا نتيجة لإفراطه في الطعام والشراب كما قرر أ.د.سعيد عاشور.
ملحوظة:-
من العرض السابق يتضح لنا أن ذلك الملك لم يملك الخبرة السياسية الكافية وتفوق علية منافسة الفرنسي فليب أغسطس،وقدم تنازلات من خلال ضغوط البابوية والأمراء وإذا قورن بوالده الملك هنري الثاني يتضح الفارق الشاسع،وإذا وجدت ميزه لعصره فإنها تتمثل في ظهور العهد الأعظم الذي يحاول المؤرخون الإنجليز المبالغة في شأنه على الرغم أنه كان مجرد وثيقة أقطاعية لتنظيم العلاقة بين الملك والأمراء الإقطاعيين،وبالفعل تصدق على ذلك الملك عبارة هي "انه احتل مكانة بارزة في التاريخ بفضل أخطائه الكبرى".


هنري الثالث (1216-1272)م:-

خلف هنري الثالث في حكم إنجلترا وكان في التاسعة من عمره ولذلك تولى حكم إنجلترا عدد من النبلاء وقد وصل إلى السلطة الفعلية عام 1227م،وبتوليته عادت إنجلترا إلى مرحلة فساد تمثل في تولية المناصب الدينية بالعناصر الإيطالية وذلك بإيعاز من البابوية كما قامت البابوية بجباية الأموال الطائلة لتمويل الحروب الصليبية مما أدى إلى زيادة سخط الإنجليز.
يذكر عن عهد هنري الثالث أنه خلال حكمة عقد البرلمان الشهير عام 1265م الذي تمثل فيه نواب عن المدن لأول مرة وقد توفي هنري الثالث عام 1272م في وقت كان فيه أبنه إدوارد متغيبا في حملة صليبية في بلاد الشام.
إدوارد الأول (1272-1307)م:-
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أهم أعماله:-
أولا:-عمل على إخضاع ويلز وصار ولى عهد إنجلترا يطلق عليه ملك ويلز وذلك منذ عام 1301م.
ثانياً:- أصدر تشريعاً يحد من ازدياد أراضي الكنيسة عن طريق الهدايا والمنح وصارت تحت الإدارة الملكية.
ثالثا:- بدأ في إضطهاد اليهود وقام بطردهم من البلاد عام 1290م،ويلاحظ هنا أن اليهود عوملوا معاملة سيئة بصفة عامة في أوروبا العصور الوسطى بينما كانت معاملتهم ممتازة في العالم الإسلامي فقد وصلوا في العصر الفاطمي الى منصب الوزارة،وفي العصر الأيوبي كان موسى بن ميمون الطبيب الخاص لصلاح الدين الأيوبي.
إدوارد الثاني (1307-1327)م:-
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
كان سيء السيرة وثارت ضده اسكتلندا وهزم من جانب أهلها وقد استمر في حياة الفساد إلى أن وقعت فوضى ضاربه انتهت بأن قام البرلمان بعزله وإعدامه سراً عام 1327م كما قرر أ.د.سعيد عاشور.
إدوارد الثالث (1327-1377)م:-
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أهم أحداث عصره تتمثل في:-
بداية حرب المائة عام بين إنجلترا وفرنسا وهي حرب انتهت عام 1453م.
من ناحية أخري حدث في عهده الفناء الكبير الذي أجتاح أوروبا في منتصف القرن 14 الميلادي وقد أدي إلى الفتك بأعداد كبيرة من السكان وقلت الأقوات وارتفعت الأسعار،ويلاحظ أن ذلك الوباء كان ظاهره عالمية امتدت من الصين إلى غرب أسيا والقسم الشمالي من أفريقيا ووصل إلى أوروبا.
ولا نغفل أنه في عهد إدوارد الثالث ظهرت حركه جون وكلف (1324-1384)م وكان أحد المصلحين الدينيين ونادى بحق الدولة في مصادرة أملاك الفاسدين من رجال الدين.
ريتشارد الثاني (1377-1399)م:-
في عهده حدثت الثورة العظمى عام 1381م وقام بها الفلاحون والصناع نظراً لسوء الأوضاع الاقتصادية،ويلاحظ أن البرلمان ألقى القبض ريتشارد الثاني وأعدمه سراً عام 1399م.
هنري الرابع (1399-1413)م:-
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
في عهده أزداد نفوذ حركة جون وكلف وانتشرت أفكارة خاصة في الطبقات الفقيرة.
هنري الخامس (1413-1422)م:-
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أستمر في قمع أنصار جون وكلف وتزعم المعارضة ضده جون أولدكاسل وتم إلقاء القبض عليه إلا أنه تمكن من الفرار.

__________________
  رد مع اقتباس
قديم 08-11-2009, 11:35 PM   رقم المشاركة : ( 6 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,157 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مجمل تاريخ العصور الوسطى الأوروبية

فرنسا في عهد أسرة آل كابيه



لا شك في أن الحقيقة التاريخية الكبرى في تاريخ فرنسا في القرن العاشر تتمثل في قيام أسرة آل كابيه التي حكمت من خلال مؤسسها هيو كابيه (987-996)م.


ويلاحظ أن هيو كابيه كان يعاني من منافسة الكثير من الأمراء الإقطاعيين حيث كان هناك 56 من كبار الأمراء الإقطاعيين يقومون بسك النقود الخاصة بهم،بالإضافة إلى وجود عشر لهجات رئيسية كبرى في فرنسا،وقد تكونت فرنسا من عدة دوقيات مثل:- برجنديا، فلاندرز، أكويتاين، بريتاني، نورمنديا


ويلاحظ وجود اختلافات بين شمالي فرنسا وجنوبها فالقسم الشمالي تأثر بالتراث الجرماني أما القسم الجنوبي فقد تأثر بالتراث الروماني.


آل كابيه الأوائل:- (987-1108)م:-


أهم شخصية تتمثل في هيو كابيه وقد قام بتتويج أبنه خلفاً له في حياته وبالتالي وضع الأساس الذي سار عليه من أتي من بعده على مدى القرنين التاليين وتوالى حكام الأسرة:


هيو كابيه 987-996م.


روبرت الثاني 996-1031م.


هنري الأول 1031-1060م.


فليب الأول 1060-1108م.


ويقرر العلامة أ.د.سعيد عاشور أنه لم يكن لدى أحد من هؤلاء نشاط يستحق الانتباه،وقد سعوا إلى تدعيم نفوذهم في المنطقة المحيطة بباريس وهي المعروفة بجزيرة فرنسا.


يلاحظ أن فليب الأول انتهز فرصة حاجة أمير برج للمال من أجل المشاركة في الحملة الصليبية الأولى وأشترى منه إقطاعه مما وسع من دائرة نفوذه.



لويس السادس 1108-1137م:-


عمل على تدعيم نفوذه ولم يأت عام 1120م إلا كان الملك في مقدوره التنقل في أنحاء أراضيه دون حاجة إلى حراسة أو جيوش.



وقد وجدت فرصه سانحة لتوسيع نفوذه عندما أوصى وليم العاشر دوق أكويتاين وهو على فراش الموت عام 1137م أن تتزوج أبنته أليانور ما أبن لويس السادس الذي سيتولى حكم فرنسا تحت أسم لويس السابع.



في عهد لويس السادس أستمر الصراع مع إنجلترا خاصة بشأن نورمنديا حيث حرص كل طرف على إخضاعها لسيطرته.



لويس السابع 1137-1180م:-


توافرت له عناصر القوة من خلال ما ورثته زوجته أليانور من والدها وليم العاشر.



واجه لويس السابع حركه تمرد من جانب ثيبولد كونت شامبني عام 1147م وتطور الأمر إلى أن قام الملك الفرنسي بإحراق كنيسة فيتري التي كانت عامرة باللاجئين فاحترق فيها ما قدره البعض بألف شخص من الرجال والنساء والأطفال وقد فكر لويس السابع في التكفير عن ذلك من خلال الاشتراك في الحروب الصليبية خاصة الحملة الصليبية الثانية (1147-1149)م والتي أشترك فيها إلى جانبه كونراد الثالث إمبراطور ألمانيا وذلك رداً على إسقاط عماد الدين زنكي أتابك الموصل لأمارة الرها الصليبية عام 1144م.



ويلاحظ أن هناك دوافع أخري لاشتراكه في الحروب الصليبية مثل دعم نفوذ أسرة آل كابيه شرق البحر المتوسط خاصة أن فرنسا كانت أم الحروب الصليبية وترعى الوجود الصليبي في بلاد الشام وأعالي الفرات كذلك هناك دافع اقتصادي ويتمثل في الحفاظ على حركه الصادرات والواردات الخارجة من فرنسا والقادمة إليها عبر البحر المتوسط.



أما فيما يتصل بعلاقته مع إنجلترا فقد حرص على أثارت أبناء هنري الثاني ضد والدهم من أجل أضعاف شأن الملكية في إنجلترا ولا شك أن الأخيرة مثلت العدو التقليدي لفرنسا طوال العصور الوسطى.



فليب أغسطس (1180-1223)م:-


يعد فليب أغسطس أهم وأقوى ملوك فرنسا وأكثرهم تأثيراً في التاريخ الفرنسي وكذلك في تاريخ العلاقات الإنجليزية الفرنسية وكذلك تاريخ العلاقات بين الشرق والغرب في العصور الوسطى ويلاحظ أنه حكم 43 عاماً وبالتالي أستطاع تأكيد سياسته المدعمة لنفوذ أسرة آل كابيه.



أتجه فليب أغسطس إلى عقد أتفاق مع ملك إنجلترا هنري الثاني وبموجبه عقد صلحاً معه ليتفرغ لمواجهه الأمراء الذين كانوا مزدوجي الولاء بين ملك فرنسا وملك إنجلترا وبالفعل دخل فليب أغسطس في حرب مع الأمراء المتمردين فيما بين عامي 1181-1185م مستغلاً فترة الهدنة مع ملك إنجلترا.



على أية حال حدثت معركة حطين في 4 يوليو 1187م وأسترد صلاح الدين الأيوبي بيت المقدس في 2 أكتوبر 1187م ولذلك قامت الحملة الصليبية الثالثة التي شارك فيها فليب أغسطس ملك فرنسا وريتشارد قلب الأسد ملك إنجلترا وفريدريك بارباروسا إمبراطور ألمانيا،وقد حركت فليب أغسطس ذات الدوافع التي حركت من قبل لويس السابع عندما أشترك في الحملة الصليبية الثانية.



ولم يمكث الملك الفرنسي طويلاً في الشرق إذ عاد بعد ذلك إلى فرنسا ليتآمر على ريتشارد أثناء غيابه،وقد عمل على إثارة يوحنا ضد أخيه ريتشارد قلب الأسد وفيما بعد أستغل ضعف يوحنا وتمكن من الاستيلاء على نورمنديا عام 1205م،وبذلك حقق أكبر أنجاز لحساب فرنسا عجز عن تحقيقه ملوك سابقين مثل:- فليب الأول، ولويس السادس، ولويس السابع، وقد أدى ذلك إلى ارتفاع شأن فليب أغسطس الذي صار الرجل الثاني في أوروبا بعد إمبراطور الإمبراطورية الرومانية المقدسة.



من الأحداث المهمة التي وقعت في عهد فليب أغسطس ما يعرف بالحملة الألبيجنسية ويلاحظ في هذا المقام ظهور اتجاهين دينيين في صورة الوالدنسيين والكتاريين، والوالدنسيين هم أتباع بيتر والدو الذي أخذ يدعو إلى حياة الزهد والتقشف وهاجم رجال الدين الذين حققوا مكاسب مالية وقد أصطدم مع البابا بشأن حريته في الوعظ وفرض البابا عليه الحرمان وأعتبر أتباعه هراطقه أو كفار.



أما الكتاريين فقد تأثروا بعقائد الفرس القديمة خاصة مذهب ماني الذي رأى أن للعالم إلهين أله للخير وأخر للشر وكان يرمز للأول بالنور والثاني والظلام،وقد تجمع الكتاريون في منطقة البي في منطقة تولوز بفرنسا مما جعلهم يعرفون بالالبيجنسيين.



طالب البابا أنوسنت الثالث من فليب أغسطس مواجهة أولئك الهراطقه غير انه كان منهمكا في الصراع مع إنجلترا وتحمس الأمراء في شمالي فرنسا لمواجهتهم ونجحوا في ذلك عام 1209م.



أما إنجازات فليب أغسطس وإصلاحاته فيذكر له إحداث نهضة كبيرة في فرنسا وقد أنتعش الاقتصاد في عهده وصارت باريس من كبريات مدن الغرب الأوروبي ويقال أنها صارت أول عاصمه لدولة مركزية في أوروبا.



يذكر لفليب أغسطس أن جامعة باريس حصلت في عهده على أول براءة ملكية ضمنت لها مكاسبها وامتيازاتها ويلاحظ أن كافة أعمال فليب أغسطس ذهبت هباءً أما العمل الوحيد الذي لا يزال باقيا حتى يومنا هذا فيتمثل في جامعة باريس المعروفة بجامعة السربون وهي من أعرق الجامعات الأوروبية، ويلاحظ أن الجامعات في أوروبا العصور الوسطى عملت على تغيير عقول المعاصرين على نحو سيساعد في الانتقال إلى العصر الحديث.




ملحوظة:-


عن جامعة باريس أنظر:-


ياسر عبد المعبود،جامعة باريس ودورها في العصور الوسطى، رسالة ماجستير غير منشورة-كلية الآداب-جامعة عين شمس.عام 2004م.


سعيد عاشور،أوروبا العصور الوسطى،النظم والحضارة.


لويس الثامن (1223-1226)م:-

تولى من بعد والده فليب أغسطس ويلاحظ أن أبنه تولى الحكم من بعده تحت اسم لويس التاسع (1226-1270)م.



لويس التاسع (1226-1270)م:-


عندما توفي والده كان عمره 12 عاماً فتولت الوصاية عليه أمه بلانش القشتاليه،يذكر عنه قيامه بحملتين صليبيتين على مصر عام 1250م و على تونس عام 1270م وقد أخفق في الحملتين ويلاحظ أننا ينبغي ألا نسير وراء مؤرخ سيرته جان دي جوانفيل الذي أعتبره قديسا والحقيقة أنه كان سياسياً فرنسياً داهية وحركته دوافع اقتصادية وسياسية أكثر مما حركته الدوافع الدينية.


من السلبيات التي تذكر عنه اضطهاده لليهود وكذلك الحركات المعارضة للكنيسة في جنوبي فرنسا.



فليب الثالث (1270-1285):-


يعد ملكاً ذو أهميه محدودة وفي عهده تم توسيع أملاك التاج الفرنسي بعد ضم أراضي الأمراء الذين هلكوا في حملات لويس التاسع في مصر وتونس.




فليب الرابع (1285-1314)م:-


أهم أحدث عصره اضطهاده لليهود وطردهم من فرنسا ثم أعادتهم مره أخرى وتكرار ذلك كما أن في عهده تمت محاكمه عناصر هيئة الداوية أو فرسان المعبد الذين لعبوا دوراً بارزا في عصر الحروب الصليبية في بلاد الشام وقام بتحويلهم إلى محاكم التفتيش وقام عام 1310م بإحراق 54 من فرسانهم كما أصدر عام 1312م أمرا بمصادرة أملاك الهيئة وحلها وفي عام 1314م قام بإحراق مقدمهم جاك دي مولاي.



يلاحظ أن المؤرخ الإنجليزي مالكوم باربر حصل على الدكتوراه في موضوع محاكمة الداوية.


كان فليب الرابع أخر ملوك آل كابيه.
  رد مع اقتباس
قديم 08-11-2009, 11:35 PM   رقم المشاركة : ( 7 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,157 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مجمل تاريخ العصور الوسطى الأوروبية

ألمانيا والإمبراطورية الرومانية المقدسة

هنري الصياد (919-936)م:

يلاحظ أنه أعتمد على سكسونيا لتنفيد سياستية الداخلية والخارجية وكانت بمثابة أكبر الدوقيات الألمانية التي عرف عن أهلها الكفاءة الحربية والشجاعة كما قرر العلامة أ.د.سعيد عاشور.

قام هنري الصياد بإقامة مراكز حصينة في شرقي سكسونيا من أجل مواجهة هجمات الأعداء مثل الدانيين ، وقد تحولت فيما بعد إلى مجمعات تجارية نشيطة تقوم بحمايتها عناصر من السكسون.

أوتو الأول (936-973)م:

يعد أوتو الأول أو الكبير بمثابة المؤسس الحقيقي للإمبراطورية الرومانية المقدسة.

اتجه أوتوا إلى أن يدعم نفوذه على مختلف أنحاء ألمانيا، كما حرص على تعيين أقاربه في كافة مناصب الدوقيات الشاغرة، كما أتجه إلى الحصول على دعم الكنيسة وقد رأى في قوة الأساقفة ما يعينه على مواجهة نفوذ الأمراء، كذلك عمل على أن ينصب من نفسه حامياً للكنيسة وأملاكها، وصار رجال الدين في عهده على درجة كبيرة من السلطة والنفوذ.

ويلاحظ أن أوتو اتجه إلى التدخل في ايطاليا من أجل فرض سيطرته على البابوية، ولم تلبث الظروف أن ساعدته على ذلك عندما توفي لوثر ملك إيطاليا وفرت أرملته طالبة مساعدة أوتو من الملك الجديد برنجار، وهكذا؛ تقدم أوتو إلى غزو لمبارديا عام 951م حيث تزوج من الأرملة الحسناء واعترف له برنجار بالتبعية كذلك دعم نفوذه في الكثير من المناطق الأخرى.

على أية حال؛ لم تكد تنتهي سنه 961م –كما يقرر العلامة أ.د.سعيد عاشور- إلا كان أوتو الأول قد تخلص من مشكلاته الداخلية والخارجية التي واجهته، وعاد يفكر من جديد في مشروعه الإمبراطوري الضخم وقد شاركة الكثيرون في إعادة الإمبراطورية من جديد.

مهما يكن من أمر تعرض البابا يوحنا 12 إلى مضايقات من برنجار وأستنجد بأوتو عدة مرات بين عامي 957،961م.

وأخيراً؛ أتجه أوتو الكبير إلى عبور جبال الألب إلى إيطاليا ودخل روما عام 962م حيث توجه البابا يوحنا الثاني عشر إمبراطوراً في نفس المكان الذي تم فيه تتويج شارلمان من قبل عام 800م على يد البابا ليو الثالث.

ويلاحظ أن أوتو أصر قبل أن يتم تتويجه إمبراطوراً أن يقسم البابا له بيمين الولاء مما جعل البابا يوحنا الثاني عشر يدس لأوتو عند الإمبراطور البيزنطي والمسلمين بالإضافة إلى برنجار نفسه.

ولا نغفل؛ أن الإيطاليين رفضوا الخضوع لسيطرة أوتو، وقد حاول فرض سيطرته على جنوب إيطاليا دون جدوى بسبب معارضة بيزنطة لذلك.

ويلاحظ أن تدخل أوتو في إيطاليا كانت بداية لما عرف بالمشكلة الإيطالية في السياسة الألمانية وتعني فرض ألمانيا لنفوذها في إيطاليا، ورفض الإيطاليين الخضوع للسيادة الألمانية.

يبقى أن نذكر؛ أن عهد أوتو شهد نهضة علمية تلك التي عرفت في التاريخ بالنهضة الأوتية أو السكسونية، وقد تزعم تلك النهضة برونو وهو الأخ الأصغر للإمبراطور أوتو وظهر في ظروف تلك النهضة وهو من برع في اللغة اللاتينية بل أن أوتو درسها ولكن لم يستطع التحدث بها.

أوتو الثاني (973-983)م:

أختلف أوتو الثاني عن والده، فقد رأى أن إيطاليا لا تقل أهمية عن ألمانيا، ولذلك عمل على أن يربط بينهما برباط الإمبراطورية القوى.

من ناحية أخرى؛ يلاحظ أن دوقية بافاريا أرادت الانفصال، فعمل على مقاومة ذلك الاتجاه وسعى إلى سلخ بعض أجزائها الشرقية والشمالية عنها.

من زاوية أخرى؛ اتجه إلى أن يشدد قبضته على ألمانيا من خلال الكنيسة كذلك سعى على تفتيت ممتلكات كبار الأمراء.

في عهده أستنجد البابا به من أجل مواجهة أحد أمراء روما الأقوياء، فعبر أوتو جبال الألب عام 980م وأعاد البابا بندكت السابع إلى روما، ولا نغفل أنه أستغل فرصة وجوده في إيطاليا وقام بحملتين على المنطقة الجنوبية من أجل مواجهة هجمات المسلمين من ناحية وكذلك ليدعم حقوق زوجته في جنوبي ايطاليا في مواجهه بيزنطة، ويلاحظ أن المسلمين تمكنوا من إلحاق الهزيمة به عام 982م عند خليج كولون.

أوتو الثالث (983-1002)م:

وصل إلى الحكم في سن صغير فقامت بالوصاية عليه عناصر من الكنيسة، ويلاحظ أن أمه ثيوفانو دعمته من بعد ذلك حتى بلغ السن القانوني ، وأهم أعماله تتمثل في:

-ذهب إلى إيطاليا من أجل حماية البابا ضد أعدائه مثلما فعل من قبل أوتو الأول وأوتو الثاني، وبالفعل قام البابا الجديد جريحوري الخامس بتتويج أوتو الثالث إمبراطوراً وتكرر إستعانه البابا به فذهب إلى إيطاليا لحماية البابا الجديد من خصومه.

هنري الثاني(1002-1024)م:

دخل في صراع مع السلاف الذين أرادوا إبعاد النفوذ الألماني إلى ما وراء جبال الألب وتمردوا بقيادة بوليسلاف، ودخل هنري الثاني في صراع مرير معهم أستغرق عدة سنوات من 1004إلى1018م.

أما إيطاليا فقد ذهب إليها مرتين وفي المرة الثانية توجه البابا إمبراطوراً وكانت الصفقة الدائمة هي: الحماية مقابل التتويج.

ويلاحظ أن ذلك الإمبراطور أيد أنصار حركة دير كلوني أصحاب مبدأ العمل عبادة.

Laborare est erare
كونراد الثاني (1024-1039)م:

تم انتخاب كونراد الثاني دوق سوابيا ملكاً في وقت كانت الأمور مضطربة في ألمانيا فعمل على إصلاح أمور البلاد.

قام بالذهاب إلى شمال إيطاليا عام 1026م وأمضى هناك عاماً كاملاً قام فيه بإخضاع خصوم، ثم ذهب إلى روما حيث توج إمبراطوراً مثلما الأمر بالنسبة لأباطرة ألمانيا السابقين، ومن أهم إنجازاته ضم مملكة آرال إلى ألمانيا وبالتالي حال دون ذهابها إلى فرنسا ، ويلاحظ أن آرال كانت مركزاً من مراكز الحركة الكولونية مما ساعد على انتشار تلك الحركة بعد انضمامها إلى ألمانيا.

هنري الثالث (1039-1056)م:

يقرر العلامة أ.د.سعيد عاشور أن الإمبراطورية الرومانية المقدسة بلغت ذروة قوتها على عهد هنري الثالث ويمكن إجمال أهم أعماله على النحو التالي:

-تمكن من التوصل إلى أتفاق مع رئيس أساقفة ميلان الذي أتجه إلى حل الخلافات بالصورة السلمية بعد وفاة كونراد الثاني.

-ومن أهم أعمال هنري الثالث؛ تدخله في إيطاليا من أجل إنقاذ البابوية من الحضيض الذي وصلت إليه، فيلاحظ أن أحد الأمراء تولى المنصب البابوي تحت أسم بندكت التاسع عام 1033م على الرغم من حداثة سنه.

ثم لم يلبث أن باع منصبه مقابل بعض المال إلى بابا أخر هو جريجوري السادس في العام التالي 1034م، وقد قام دعاة الإصلاح الديني بعقد مجمع كنسي، واستنجدوا بالملك هنري الثالث، وبالفعل قدم إلى إيطاليا فقام بمواجهه تلك الأوضاع وعزل المنحرفين.

هنري الرابع والصراع مع جريجوري السابع:

توفي هنري الثالث في 1056م، فخلفه أبنه هنري الرابع الذي كان في السادسة من عمره فظل تحت الوصاية مدة 15 عاماً أي حتى عام 1072م.

على أية حال؛ تولى السلطة في وقت كانت البابوية تمر بمرحلة قوى، ويتمثل ذلك في البابا جريجوري السابع والذي تنسب له الأوامر البابوية

Dictatus papae

، وأهم موادها:
-البابا وحده هو الذي يتمتع بسلطة عالمية.

-البابا وحده هو الذي يملك تعيين الأساقفة أو عزلهم.

-جميع الأمراء العلمانيين يجب أن يقبلوا قدم البابا وحده.

-للبابا الحق في عزل الأباطرة.

-ليس من حق أي فرد أن يلغي قراراً بابوياً، في حين أن من حق البابا أن يلغي قرارات بقية الناس.

-للبابا الحق في فرض الحرمان الكنسي وبالتالي يلغي قسم الولاء الذي أقسموه الرعايا لحاكمهم.

حدث خلاف بين هنري الرابع وجريجوري السابع بشأن التقليد العلماني أي حق لكل منهما في تعيين الأساقفة، وبالفعل قام هنري الرابع بتعيين عدد منهم دون موافقة البابا وقام هنري الرابع بعقد مجمع في ورمز عام 1076م أتخذ قراراً بعزل البابا جريجوري السابع وأرسل هنري الرابع رسالة إليه يقول له فيها:"من الإمبراطور هنري الرابع إلى هيلد براند الذي ليس بابا حقيقي وإنما مجرد راهب مزيف" وقد فرض عليه البابا الحرمان الكنسي فقام هنري الرابع بعزله، وأمام فرض الحرمان المذكور وجد هنري الرابع نفسه بلا سلطة، بل وتمرد الأمراء ضده في ألمانيا ولذلك أتجه إلى الذهاب إلى البابا حيث التجأ إلى صديقته الكونتيسة ماتيلدا في قلعة كانوسا في مقاطعة توسلكانيا في إيطاليا وقد قدم إليه هنري الرابع وهو بثياب رقه بالية وتركه البابا ثلاثة أيام وفي اليوم الرابع فتح البابا باب القلعة وتقدم إليه الإمبراطور معتذراً، وعرفت تلك الحادثة بزلزال كانوسا، ويلاحظ أن البابا قام بإلغاء الحرمان الكنسي، ومن بعد ذلك عاد هنري الرابع إلى ألمانيا لمحاربة الأمراء المتمردين، ثم قام البابا بفرض حرمان أخر ضده وأتجه إلى محاربته فلجأ إلى النورمان وظل لديهم إلى أن توفي.
  رد مع اقتباس
قديم 08-11-2009, 11:36 PM   رقم المشاركة : ( 8 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,157 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مجمل تاريخ العصور الوسطى الأوروبية

موجز تاريخ الإمبراطورية البيزنطية


330-1453م



ترجع أهمية تاريخ الدولة البيزنطية إلى أنها دامت 11 قرناً منذ القرن الرابع حتى القرن الخامس عشر الميلادي، فهي تعد أطول إمبراطورية في تاريخ العصور الوسطي.



لا نغفل؛ أن تلك الإمبراطورية دخلت في علاقات دولية متعددة مع روسيا، وإيطاليا، والصليبيين، والمسلمين وغيرهم وبالتالي فأن تاريخها موزع بين عدد كبير من الدول الأخرى مما عكس أهمية ذلك التاريخ.



بدأ تاريخ تلك الدولة عام 330م عندما أسس قسطنطين الكبير القسطنطينية، وأفتتحها في 11 مايو عام 330م.


وقد توالت الأسرات البيزنطية الحاكمة في صورة:



-أسرة قسطنطين (306-378)م.


-أسرة ثيودوسيوس (379-518)م.


-أسرة جستنيان (518-610)م.


-الأسرة الهرقلية (610-717)م.


-الأسرة الأيسورية (717-820)م.


-الأسرة العمورية (820-867)م.


-الأسرة المقدونية (867-959)م.


-أسرة آل كومنين (1057-1185)م.


-أسرة أنجيلوس (1185-1204)م.


-أسرة باليولوغوس (1261-1453)م.



ويلاحظ أن تلك الإمبراطورية لم تسقط إلا مرتين الأولى عام 1204م خلال أحداث الحملة الصليبية الرابعة ومن بعد ذلك سقطت عام 1453م، على أيدي الأتراك العثمانيين في عهد محمد الفاتح العثماني ومن بعدها انتهت من الوجود وتحولت القسطنطينية إلى أن صارت الأستانة أو أستانة السعادة أو أسلام بول، وهي الآن ضمن حدود تركيا.



أشهر وأبرز أباطرة الإمبراطورية البيزنطية الآتي:


- قسطنطين الكبير، وترجع أهميته إلى قيامه بعملين هما:


1- تشييد القسطنطينية عام 330م.


2- وقف الاضطهاد الذي لحق بالمسيحية من خلال ما عرف بمرسوم ميلان، ويلاحظ أنه لم يعتنق المسيحية إلا على فراش الموت.


ويلاحظ أن التاريخ البيزنطي بدأ بقسطنطين عام 330م، وأنتهى بقسطنطين الحادي عشر عام 1453م.



- هناك الإمبراطور ثيودوسيوس الذي جعل المسيحية الديانة الرسمية للإمبراطورية البيزنطية، وعمل على أن يحارب المذاهب الوثنية الأخرى.



- ولا نغفل الإمبراطور جستنيان 527-565م الذي قام بأعمال بارزة في صورة:


1-مقاومة ثورة النصر نيكا 532م وذلك بمساعدة زوجته ثيودورا.



2-تجميع القانون الروماني في صورة:الجامع، والمختار، والمتجددات،


ويعد إنجازه القانوني من أهم ما قام به في عصره.



3-قام بحرب إسترداد للقسم الغربي للإمبراطورية من أيدي الرومان وانفق في سبيل ذلك أموالاً طائلة وقتل الكثيرون من أبناء الإمبراطورية،وأنفق أعواماً عديدة، إلا أن مشروعه في ذلك المجال لم يوفق لأن الجرمان في أخريات عهده عادوا إلى سابق عهدهم لأنهم أقاموا جذوراً لهم في الأرض الرومانية، ولم يكن من الممكن أن يعيد عقارب الساعة إلى الوراء.



لا نغفل تأثير زوجته ثيودورا على حكمه؛ وهي التي تناولها بالهجوم بروكوبيوس في كتابه التاريخ السري.



-هناك أيضاً الإمبراطور هرقل الذي حكم في القرن السابع الميلادي والذي تمكن من هزيمة الفرس، ومن بعد ذلك أتجه إلى الاصطدام بالمسلمين الذين حققوا انتصارات حاسمة لاسيما خلال معركة اليرموك التي قادها سيف الله المسلول خالد بن الوليد ، ويلاحظ أن المؤرخ ميشيل السرياني ذكر في حوليته أن هرقل قال:

Vale Syria et Ultimatum Vale

أي الوداع يا سورية وداعاً نهائياً لا أرى أن أرجع إليك أبداً.



ولذلك يوصف هرقل بالإمبراطور التعيس على اعتبار أنه لم يهنأ بانتصاره.



-الكسيوس كومنين (1080-1181)م: وهو من أبرز أباطرة الإمبراطورية البيزنطية، وهو والد الأديبة البيزنطية أنا كومنينا مؤلفة كتاب الكسياد، وقد واجه الحملات الصليبية وعقد مع الصليبيين معاهدة القسطنطينية عام 1097م ولكن لم تنفذ، وفي عهده بدأت المشكلة الأنطاكية في السياسة البيزنطية وهي المشكلة التي لن تحل إلا في القرن ال13م عندما أستولى الظاهر بيبرس عليها عام 1268م.



على أية حال؛ توفي الكسيوس كومنين عام 1118م في نفس العام الذي توفي فيه الملك الصليبي بلدوين الأول الذي يعد المؤسس الفعلي لمملكة بيت المقدس الصليبية.



ويلاحظ أن من أهم أباطرة أسرة كومنين نذكر مانويل كومنين وهو إمبراطور فاشل بكافة المقاييس فشل في الشرق عندما هزم في معركة مرياكيفالون على أيدي السلاجقة عام 1176م، كما أنه هزم في مشروع استرداد أملاك بيزنطة في الغرب الأوروبي، وكانت سياسته مقدمة لكارثة 1204م.



-على أية حال في عهد أسرة أنجيلوس سقطت بيزنطة عام 1204م؛ وفيها تعرض البيزنطيون لأول مرة للإحتلال الذي أستمر قائماً حتى عام 1271م عندما تمكن ميخائيل باليولوغوس من استرداد القسطنطينية من أيدي اللاتين.



ويلاحظ أن الصليبيين خلال أحداث الصليبية الرابعة قاموا بالآتي:


-اغتصاب الراهبات في الأديرة مما عكس وحشيتهم وتجردهم من الأخلاق.


-قاموا بنهب وسلب كل ما وقعت أعينهم عليه من تحف ونفائس.


-قاموا بقتل من وجدوه من البيزنطيين.



ويكفي أن نقول أن المؤرخ البيزنطي نيكتاس خونياتس


Nicetas Choniates


قال:"انه يتمني أن تسقط القسطنطينية على أيدي المسلمين وليس على أيدي البرابرة الصليبيين نظراً لما عرف عنهم من تحضر".


ويلاحظ أن المرحلة من 1504-1453م تعد بمثابة الاحتضار البيزنطي طويل الأجل إلى أن سقطت على يدي محمد الفاتح العثماني، ويلاحظ أن بيزنطة سقطت من الداخل قبل أن تسقط من الخارج من خلال ضعفها سياسياً واقتصادياً واجتماعياً.

__________________
  رد مع اقتباس
قديم 08-11-2009, 11:37 PM   رقم المشاركة : ( 9 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,157 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مجمل تاريخ العصور الوسطى الأوروبية

الحروب الصليبية


القرنان 12.13م/6.7 ه




في أخريات القرن 11م / 5ه؛شن الغرب الأوروبي هجوماً ضخماً على المسلمين في بلاد الشام، وكان دافعه في ذلك-في الظاهر- إسترداد الأماكن المقدسة المسيحية في فلسطين، وفي الحقيقة وجدت عدة دوافع لتلك الحركة التاريخية الكبرى في تاريخ العصور الوسطي.




واقع الأمر؛ في يوم 27 نوفمبر من عام 1095م، قام البابا أوربان الثاني (1089-1099)م بعقد مجمع كنسي في مدينة كلير مونت فرون بفرنسا، وقد أستمر المجمع المذكور عدة أيام ناقش فيه البابا مع رجال الكنيسة مختلف القضايا وفي اليوم الأخير من أيام الإنعقاد ألقى البابا خطاباً على مستمعيه قام فيه بالدعوة إلى ما عرف بالحروب الصليبية Crusades




وقد قدم الإغراءات العديدة للمشاركين في صورة أرض كنعان التي تفيض لبناً وعسلاً، كذلك هناك الغفران الكنسي من الآثام والخطايا، وفور إلقاء البابا خطابه صاح الحاضرون صيحة واحدة في صورة الله يريد ذلك، وكانت تلك صيحة المسيحية لمحاربة الإسلام، وأهله.




والواقع أن هناك عدة دوافع كانت وراء تلك الحركة التاريخية الكبرى في العصور الوسطى ويمكن إجمالها على النحو التالي:




أولاً: الدافع الديني:


وهو خاص بالحج إلى الأماكن المقدسة للمسيحيين في فلسطين، حيث أراد الغرب الأوروبي السيطرة عليها، وإبعاد المسلمين عنها لزعم وجود اضطهاد للحجاج هناك، وهو من أوهام المتعصبين في ذلك العصر، ويؤكد المؤرخ هانز ماير عدم وجود أدلة حقيقية على حدوث اضطهاد من جانب الأتراك السلاجقة لعناصر الحجاج الأوروبيين، وأنما زعمت البابوية ذلك من أجل إثارة الغرب الأوروبي للاشتراك في الحروب الصليبية.




ثانياً: الدافع الاقتصادي:


فيلاحظ أن المدن التجارية الإيطالية مثل جنوة، وبيزا، والبندقية أرادت السيطرة على تجارة الشرق، وإلغاء دور المسلمين كوسطاء تجاريين.


من ناحية أخرى؛ ظهر بجلاء ذلك الدافع أثناء أحداث الحملة الصليبية الرابعة، عندما سقطت مدينة القسطنطينية لأول مرة في تاريخها على أيدي الصليبيين وذلك في عام 1204م، وكانت البندقية تهدف من وراء ذلك إلى القضاء على تجارة بيزنطة وإنهاء منافستها لها ويؤكد الباحثون الأوروبيون أنفسهم أن الدافع الاقتصادي كان المحرك الأساسي من وراء الحملة الصليبية المذكورة التي عرفت بالصليبية الرابعة.




ثالثاً: الدافع السياسي:


فقد أراد الملوك والأمراء الأوروبيون الاشتراك في الحروب الصليبية؛ من أجل تكوين أملاك لهم في الشرق، وتدعيم نفوذ بلادهم وينطبق ذلك على عدد كبير من ملوك وأمراء أوروبا ومن أمثلتهم ريتشارد قلب الأسد (1189-1199)م ، وفيليب أغسطس (1180-1223)م ، وفريدريك بارباروسا (1152-1190)م، وغيرهم وبالتالي يتأكد لنا أن الحروب الصليبية كانت بمثابة مجال خصب للتنافس الدولي بين القوى الأوروبية.




رابعاً:الدافع الإجتماعي:


فيلاحظ أن النظام الإقطاعي في أوروبا العصور الوسطى أحتوى على هرم طبقي عبارة عن الذين يحاربون وهو الفرسان وعلى رأسهم الملك، والذين يتعبدون وهم رجال الكنيسة، ثم هناك الذين يزرعون وهم الفلاحون والأقنان الذين يقومون بزراعة الأرض، وهؤلاء كانت أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية بالغة السوء، فكان القن يعيش قناً ويموت قناً، وينتشر في صفوفهم الفقر، والجهل،والمرض بل إذا ما أراد القن أن يتزوج قام السيد الإقطاعي باغتصاب زوجته، ولا شك أن كافه تلك الظروف البالغة القسوة قد شجعت الآلاف منهم على أن يشاركوا في الحروب الصليبية؛ من أجل التخلص من الأحوال الاقتصادية والاجتماعية السيئة التي يعيشون فيها.


خامساً:الدافع التنصيري:


في صورة رغبة البابوية في نشر المسيحية الكاثوليكية في مناطق المسلمين وقد كان هناك مشروع من أجل ذلك، غير أنه فشل بل وأنتشر الإسلام في صفوف الصليبيين، وتحدثت الحوليات الصليبية عن اعتناق جماعي لنحو الفين من الصليبيين للإسلام خلال أحداث الحملة الصليبية الثانية فيما بين عامي 1147،1149م، ومن بعد ذلك كان الفرسان الصليبيون يأتون إلى صلاح الدين الأيوبي لكي يشهروا إسلامهم على يديه والأمر المؤكد أن الإسلام كدين ختامي متكامل أثبت قدرته على دخول قلوب أعدائه من الصليبيين وحتى المغول من بعد ذلك.




سادساً: دافع خاص بالفروسية:


حيث أرادت البابوية استغلال الطاقة الحربية لدى الفرسان من أجل أن تدفعهم لحرب المسلمين بدلاً من التحارب فيما بينهم، حيث فشلت الهدن التي قامت بها، ولم يتم احترامها من جانبهم.




سابعاً:لا نغفل الدوافع الخاصة بالبابوية، حيث أراد البابا أسقف كنيسة روما التي أسسها القديس بطرس رأس الحواريين، أن تخضع كنيسة القسطنطينية التي كانت خارجة عن سيطرتها خاصة بعد الانشقاق الأعظم عام 1054م فيما بين الكنيستين ويلاحظ أنها نجحت في ذلك عام 1204م في ظروف الحملة الصليبية الرابعة.




على أية حال؛ قامت الحملة الصليبية الأولى وانقسمت إلى حملة شعبية فاشلة شارك فيها الأقنان، وحملة منظمة شارك فيها عدد من الأمراء الصليبيين مثل بوهمند، تانكرد، وجودفري دي بويون، وبولدوين دي بويون وغيرهم وتمكنت من هزيمة السلاجقة في معركة ضورليوم عام 1097م، ثم تقدمت إلى أسيا الصغرى وتم حصار أنطاكية وإسقاطها عام 1098م ومن بعد ذلك؛ تم التوجه إلى بيت المقدس حيث كانت خاضعة لسيطرة الفاطميين بعد أن أخضعها السلاجقة من قبل، وهكذا؛ تمكن الغزاة من دخول المدينة المقدسة في يوم الجمعة 15 يوليو 1099م؛ حيث قاموا بعمل مذبحة مروعة قتل فيها عشرات الآلاف من المسلمين وكانت الخيول تخوض في برك من الدماء.




ويقرر أحد المؤرخين الصليبيين المعاصرين وهو مؤرخ الجيستا أن جماجم القتلى من المسلمين لو تجمعت لأقامت أسواراً تفوق أسوار بيت المقدس في ارتفاعها مما عكس لنا هول وبشاعة المذبحة.




ومن بعد ذلك تكونت مملكة بيت المقدس الصليبية في صورة إمارة الرها أعالي الفرات، وأنطاكية في أعالي بلاد الشام، وطرابلس بلبنان، ثم بيت المقدس وذلك على حساب المسلمين ، وظل الصراع بين الطرفين على مدى قرنين من الزمان 12 ، 13م/6 ،7ه إلى أن أمكن طرد الغزاة نهائياً عام 1291م من عكا الصليبية.


لم يكن من الممكن أن يقف المسلمون مكتوفي الأيدي أمام ما يحدث على أرضهم من عدوان وإحتلال سافر خاصة أن الغزاة قدموا للاستقرار وليس من أجل السلب والنهب والعودة إلى بلادهم مرة أخرى، ومن ثم ظهر قادة حركة الجهاد الإسلامي وقد بدأت من الموصل بشمالي العراق، ويعد شرف الدين مودود أتابك الموصل من أبرز المجاهدين خلال تلك الفترة المبكرة، وقد تمكن من إلحاق الهزيمة بالمؤسس الفعلي لمملكة بيت المقدس الصليبية وهو الملك الصليبي بلدوين الأول (1100-1118)م فيما عرف بمعركة الأقحوانة عام 1113م غير أنه أغتيل على أيدي بعض الحشاشين الذين كانوا من الإسماعيلية النزارية في المسجد الأموي بدمشق.




على أية حال؛ توالت قافلة المجاهدين المسلمين مثل إيلغازي، وأقسنقر وغيرهما، لكن في عهد الأتابك عماد الدين زنكي أتابك الموصل؛ تمكن من إسقاط أول إمارة صليبية في صورة إمارة الرها وذلك في عام 1144م ، غير أنه تم أغتياله في عام 1146م أي بعد عامين فقط من إنجازه التاريخي البارز.




تولى الأمر من بعده أبنه نور الدين محمود الذي يوصف بأنه مهندس حركة الجهاد الإسلامي في النصف الثاني من القرن 12م ويمكن إبراز أهم إنجازاته على النحو التالي:




1- تمكن من إخضاع حلب لسيطرته وذلك في عام 1146م، ومن بعد ذلك خاض عدة معارك مع الصليبين، وأنتصر عليهم فيها مثل يغري، وأنب، وحارم، وفي عام 1154م تمكن من ضم دمشق وبالتالي وحد حلب عاصمة شمالي بلاد الشام ودمشق عاصمة الأمويين من قبل لسيطرة سيد واحد.




2- استغل الصراع الوزاري بين شاور وضرغام في مصر الفاطمية، وتدخل في شئونها على نحو أدى في النهاية إلى إخضاعها لسيطرته من خلال تلميذه الفذ صلاح الدين الأيوبي الذي أسقط الخلافة الفاطمية وذلك في يوم 10 سبتمبر عام 1171م وكان ذلك يوافق الجمعة الأولى من شهر المحرم من عام 567ه، وبذلك تمكن من تحقيق أعظم إنجازاته على الإطلاق؛ لأن مصر عندما ستتحد مع بلاد الشام سيكون ذلك معناه وحدة العمل العسكري والسياسي من أجل طرد الغزاة وإلحاق الهزيمة بهم.




يبقى أن نذكر هنا؛ مقدم حملة صليبية فيما بين عامي 1147 و 1149م وعلى رأسها الملك الفرنسي لويس السابع والإمبراطور الألماني كونراد لثالث وهي المعروفة بالحملة الصليبية الثانية وذلك من أجل أسترداد الرها فإذا بها تحاصر دمشق !!!، وقاومها الدماشقة مقاومة بطولية، وبالفعل تمكنوا من إفشالها، وكان لذلك أثره في أن أدرك نور الدين محمود أهمية إخضاع دمشق لسيطرته، وهو بالفعل ما قام به عام 1145م كما أسلفت الإشارة من قبل.




توفي نور الدين محمود عام 1174م، ليحمل الراية من بعده تلميذه الفذ صلاح الدين الأيوبي ويمكن إيجاز أهم أعماله على النحو التالي:




أولاً: تمكن من إسقاط الدولة الفاطمية عام 1171م، وبالتالي تم القضاء على تلك الدولة التي عاشت في سبات عميق ولم تتفهم المتغيرات الدولية المحيطة بها، ولا ريب في أن إسقاطها أحدث تطوراً مهماً لحركة الجهاد الإسلامي ضد الصليبيين فقد استيقظت مصر وستتحد مع الشقيقة الجغرافية والتاريخية في صورة بلاد الشام.




ثانياً:تقدم بقواته من بعد وفاة نور الدين محمود وأخضع دمشق لسيطرته ودانت له الموصل بالولاء وفيما بعد حلب وعمل على تكوين جيش ضخم مستغلاً في ذلك سهول ووديان النيل، والفرات، والعاصي ولا شك في أن قوة بشرية كبيرة كانت تحت يده، وظل في مرحلة الإعداد على مدى المرحلة من 1171م حتى عام 1187م أي 16 عاماً.




ثالثاً:في عام 1187م؛ التقى مع الصليبيين في معركة حطين الفاصلة التي وقعت في غربي بحيرة طبرية وذلك في يوم 4 يوليو من العام المذكور، وفيها تم إلحاق الهزيمة بالمملكة الصليبية، والقضاء على الجيش الصليبي الذي وقع بين قتيل، وجريح، وأسير، ولا نغفل؛ أن ذلك القائد التاريخي أستغل سلاح التعطيش ضد أعدائه، وكان الطقس حاراً، وأشعل المسلمون الحشائش، فأجتمع على الصليبيين حر الشمس، وحر النار، وحر العطش، وقد نتج عن معركة حطين الحاسمة الأتي:




1- إسقاط القلاع الصليبية التي كانت تثبت الكيان الصليبي في الأرض العربية وهي قلاع كانت من الكثرة بحيث قدرها البعض بنحو 120 قلعة.




2- فتح الساحل الشامي بعد أن ظل سنوات وسنوات خاضعاً للصليبيين ومثل لهم الرئة التي من خلالها يتم اتصالهم بالوطن الأم في أوروبا.




3- تمكن المسلمون من دخول بيت المقدس في 2 أكتوبر 1187م بعد أن ظلت تحت الاحتلال الصليبي من 15 يوليو 1099م إلى التاريخ المذكور؛ مما عكس أهمية يوم حطين في الصراع الإسلامي-الصليبي بصورة سلمية ولم يرق قطرة دماء صليبية واحدة ودل ذلك على تسامحه العظيم وبذلك تحققت رؤية المؤرخ الصليبي وليم الصوري الذي أمتدح صلاح الدين وتوقع أن تسقط المملكة على يديه ونصح بني قومه دون جدوى وكان كصوت صارخ في البرية.




على أية حال؛ قدمت الحملة الصليبية الثالثة التي شارك فيها ريتشارد قلب الأسد، وفيليب أغسطس، وفريدريك بارباروسا، وذلك خلال المرحلة من 1189-1192م، ولكن فشلت بفضل جهاد المسلمون بقيادة صلاح الدين الأيوبي، وأنتهت بعقد صلح الرملة 2 سبتمبر 1192م، وفيما بعد توفي القائد البارز في مارس 1193م بعد أن دخل التاريخ من أوسع أبوابه مدافعاً عن دينة وأرض أمته وهو مدفون في دمشق ويلاحظ كثرة السائحين الذين يقومون بزيارة ضريحه تقديراً وإعجاباً به ولا نغفل أن ذلك القائد أشارت إليه مئات الموسوعات على مستوى العالم بكافة اللغات ولم يجتمع العالم على تقدير قائد مثلما حدث مع صلاح الدين الأيوبي الذي يكفيه فخراً أن الصليبيين انبهروا به ونسجوا بشأنه أسطورة لا تزال عالقة في العقل الجمعي الأوروبي.




مهما يكن الأمر؛ هناك الحملة الصليبية الرابعة التي سقطت خلالها العاصمة البيزنطية، وتجرع البيزنطيون لأول مرة كأس الاحتلال المرير، وتكونت إمبراطورية لاتينية على أرض بيزنطة وسيستمر ذلك الوضع حتى عام 1271م عندما يتمكن القائد ميخائيل باليولوغوس من استرداد العاصمة

البيزنطية لأبنائها من أيدي اللاتين أبناء الغرب الأوروبي.
  رد مع اقتباس
قديم 08-11-2009, 11:38 PM   رقم المشاركة : ( 10 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,157 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: مجمل تاريخ العصور الوسطى الأوروبية

أما الحملة الصليبية الخامسة؛ فقد جرت وقائعها بين 1218-1222م، وفيها هاجم الصليبيون مدينة دمياط المصرية على ساحل البحر المتوسط عند مصب نهر النيل، وظلوا بها عامين، ومن بعد ذلك قاومهم المصريون وتمكنوا من إلحاق الهزيمة بهم، وانسحبوا إلى بلاد الشام وهم يجرون أذيال الخيبة والعار.



يلاحظ أن القرن 13م/7ه شهد عدة حملات على مصر نظراً لاعتقاد الصليبيين أن الطريق لاسترداد بيت المقدس يبدأ من القاهرة.


أما الحملة السادسة؛ فقد شارك فيها الإمبراطور الألماني فريدريك الثاني الذي كان صديقاً للملك الكامل الأيوبي وقد أتفق معه عام 1229م على إتفاقية يافا التي على أساسها قدم القدس للصليبين على طبق من ذهب، وتنازل عن عدة مناطق أستردها المسلمون بدماء الشهداء عقب معركة حطين الحاسمة عام 1187م؛ ولا ريب في أن ذلك عد كارثة قام بها ذلك السلطان الأيوبي الذي لم يستفد من درس التاريخ، وفرط في القدس التي عادت إلى المسلمون بعد صراع طويل مع الأعداء.



على أية حال؛ في عام 1244م؛ حدثت معركة غزة الثانية وعلى أثرها دخل الخوارزمية بيت المقدس وتمكنوا من استردادها من أيدي الصليبيين.



وفيما بعد حدثت الصليبية السابعة التي قادها الملك الفرنسي لويس التاسع الذي هاجم مصر من أجل أن تكون قاعدة للانطلاق صوب بيت المقدس، ولكن تعرض لهزيمة قاسية في فارسكور عام 1250م، وتم أسره في دار القاضي ابن لقمان بمصر.



وفيما بعد؛ تم فك أسره بعد أن دفع فدية كبيرة من المال، ولا يزال دار أبن لقمان يعد متحفاً في المنصورة بمصر دليلاً على هزيمة ذلك الملك الذي أراد دعم نفوذ أسرة آل كابيه الفرنسية على حساب أملاك المسلمين.



وفي عام 1270م؛ وبعد عشرين عاماً من الهزيمة على أرض مصر حركت لويس التاسع أحلام الفارس القديم، فأتجه إلى مهاجمة تونس ظناً منه أن حاكمها المستنصر الحفصي من الممكن أن يتنصر، ولكن العكس كان صحيحاً إذ قاوم ذلك السلطان ومعه أبناء تونس مقاومة بطولية أقرت بها الحوليات الصليبية مثل حولية بريما


Chronique De Prima


وأثبتت قيام أهل تونس بمهاجمة مواقع قوات الاحتلال الصليبية، وفي نهاية المطاف مات لويس التاسع في يوم 25 أغسطس 1270م من جراء وباء أنتشر في صفوف جنوده، وأنسحب الغزاة بعد أتفاق سلمي بينهم وبين التوانسه.



على أية حال؛ ظل الصليبيون في المنطقة، ولكن حرص المماليك بعد الأيوبيين على طردهم نهائياً وقد قام ثلاثة من سلاطين المماليك بدور بارز من أجل طرد بقايا الوجود الصليبي، وهم:-



-الظاهر بيبرس


المؤسس الفعلي لدولة سلاطين المماليك في مصر، وقد قاد المسلمين نحو إسقاط إمارة أنطاكية وذلك عام 1268م/666ه.



-المنصور قلاوون


الذي قاد المسلمين نحو إسقاط إمارة طرابلس الصليبية عام 1289م/688ه وهي آخر إمارة صليبية تسقط في قبضة المسلمين.



-الأشرف خليل بن قلاوون


الذي قام بحصار عكا آخر المعاقل الصليبية الكبرى، وبالفعل أستطاع المسلمون إسقاطها وذلك عام 1291م/690ه.



وبالتالي أنتهى الوجود الصليبي في بلاد الشام وأثبتت بلاد الشام قدرتها على الأمتصاص، والفلتره، واللفظ، وانتقل الغزاة إلى جزر البحر المتوسط مثل قبرص، ورودس، ومالطة، واستقروا بها بعد خروجهم من المنطقة العربية، وان لم تتوقف أطماعهم وهجماتهم بل استمرت بين الحين والآخر.



علينا أن نحلق تحليق الصقر الذي يرصد وقائع التاريخ من أعلى لكي يدرك الحصاد الختامي لتلك التجربة المريرة التي شكلت مرحلة مهمة في تاريخ العلاقات بين الشرق والغرب في العصور الوسطى ويمكن القول إن تجربة الحروب الصليبية تثبت لنا عدة دروس يمكن الإستفادة منها وهي كالأتي:



أولاً:إن ضعف المسلمين في أخريات القرن 11م/5ه ثم التناحر بين الخلافة العباسية السنية، والدولة الفاطمية الشيعية أوجد فراغاً سياسياً، سهل للغزاة الصليبيين أن ينجحوا في هزيمة المسلمين وبالتالي يكون المسلمون قدموا الفرصة السانحة لأعدائهم من أجل غرس كيانهم الدخيل في المنطقة.



ثانياً:تأكد لنا منطق التاريخ الذي ما أنحرف يوماً، وهو أن الحركات التاريخية الكبرى المتحضرة هي التي تبقى أما تلك التي قامت على التعصب، والدماء، والجماجم فإنها لا تستمر، وهو أمر لاحظناه بجلاء في الكيان الصليبي الذي مكث في المنطقة 200 عاماً تقريباً وفي النهاية كان مصيره الفشل.



ثالثاً:كان الجهاد الإسلامي هو الملاذ بالنسبة للمسلمين وقد ألتفوا حول القادة الذين دافعوا عن أمتهم مثل عماد الدين زنكي، ونور الدين محمود، وصلاح الدين الأيوبي، والظاهر بيبرس وغيرهم ، ومن المهم الإقرار بأن التاريخ لا يصنعه عدد قليل من القادة فقط، بل أن الشعوب تلتف حولهم من أجل صنع تاريخها، ومن الخطأ البين تصور أن الأمر مرتبط فقط بتلك القيادات وحدها كما حاول بعض المستشرقين تصويره بل أن الشعوب الإسلامية نفسها شاركت مشاركة أساسية في صنع تلك الإنتصارات.



رابعاً:على الرغم من أن الصليبيين حاولوا القضاء على هوية المنطقة الدينية واللغوية؛ إلا أنهم أخفقوا في ذلك، وظلت محتفظة بالإسلام كدين واللغة العربية، على نحو يثبت لنا أن تلك الزاوية كانت-وبحق-عنصراً أساسياً في مواجهه مخططات الصليبيين ويضاف إلى ذلك -بطبيعة الحال-استبسال شعوبها في الدفاع عن نفسها في مواجهة الغزو الأوروبي للمنطقة الذي لم يكن يهدف فقط إلى السلب والنهب بل الاستقرار الدائم على حساب الشعوب الأصلية صاحبة الأرض، ولا نغفل عنصر مهم أدى إلى فشل الحركة صليبية في صورة ضعف الروح الصليبية في الغرب الأوروبي مقارنة بما كان عليه الوضع في أخريات القرن 11م/5ه، ثم أن دول الغرب الأوروبي انهمكت في مشكلاتها الداخلية على نحو جعلها لا تتفرغ تماماً لدعم الصليبيين في بلاد الشام الذين وقعوا فريسة لصراعاتهم الداخلية على نحو أضعفهم في وقت كانت فيه حركة الجهاد الإسلامي في مرحلة متقدمة من النضج والرغبة في تحقيق إنجازات تاريخية.



خامساً:من الملاحظ أن الحروب الصليبية كانت بمثابة المعبر الذي عبرت من خلاله الحضارة العربية الإسلامية إلى الغرب الأوروبي، مع عدم إغفال معبرين آخرين في صورة صقلية وجنوبي إيطاليا، والأندلس ومن المهم إدراك أن الصليبيين في بداية الأمر انتصروا على المسلمين عسكرياً، لكن بعد أن أنقشع غبار المعارك لاحظنا أنهم هزموا حضارياً إذ تفوق المسلمون عليهم في المستوى الحضاري وهو أمر أتضح بجلاء من خلال كتابات المؤرخين المعاصرين سواءً من المسلمين أو الصليبيين.



ولا نغفل أن تلك الحروب استفادت منها أوروبا أكثر مما أستفاد منها المسلمون، ومن بعد انتهائها في بلاد الشام، بدأت أوروبا في الانتقال على أعتاب عصر تاريخي جديد في صورة العصر الحديث، وهكذا كان القرنان 12،13م/6،7ه مرحلة حاسمة في تطور أوروبا حضارياً بصورة غير مسبوقة.



ملحوظة: عن الحروب الصليبية أنظر:


أبن القلانسي، ذيل تاريخ دمشق.


أبن الأثير، الكامل في التاريخ.


أبو شامة، الروضتين في تاريخ الدولتين.


أبن واصل، مفرج الكروب في تاريخ بني أيوب.


أبن شداد، النوادر السلطانية والمحاسن اليوسفية.


أبو الفدا، المختصر في أخبار البشر.


أبن عبد الظاهر، الروض الزاهر في سيرة الملك الظاهر.


بيبرس الدواداري، زبدة الفكرة من تاريخ الهجرة.



William Of Tyre, A History Of Deeds Done Beyond The sea.



إرنست باركر، الحروب الصليبية.


رنسيمان، تاريخ الحروب الصليبية.


سعيد عاشور، الحركة الصليبية.


قاسم عبده قاسم، ماهية الحروب الصليبية


علية الجنزوري، أمارة الرها الصليبية.


السيد الباز العريني، الشرق الأوسط والحروب الصليبية.


محمد مؤنس عوض:


1- الحروب الصليبية العلاقات بين الشرق والغرب.


2- فصول ببليوغرافية في تاريخ الحروب الصليبية.


3- الزلازل في بلاد الشام عصر الحروب الصليبية.


4- الجغرافيون والرحالة المسلمون في بلاد الشام زمن الحروب الصليبية.


5- الرحالة الأوروبيون في مملكة بيت المقدس الصليبية1099-1187م.


6- الرحالة الأوروبيون في العصور الوسطى.


7- عالم الحروب الصليبية بحوث ودراسات.


8- في الصراع الإسلامي الصليبي السياسة الخارجية للدولة النورية.


9- في الصراع الإسلامي الصليبي معركة أرسوف 1191م.


10- الحروب الصليبية السياسة-المياة-العقيدة.


11- سندباد في عصر الحروب الصليبية.


12- الحروب الصليبية بحوث تاريخية ونقدية.


13- أغارات أسراب الجراد في بلاد الشام عصر الحروب الصليبية.


14- الحروب الصليبية دراسات تاريخية ونقدية.


15- الحروب الصليبية لسيتون وبولدون ترجمة وتحرير بالأشتراك مع د.سعيد البيشاوي.


16- الظاهر بيبرس مؤسس دولة سلاطين المماليك في مصر.


17- من رحالة الشرق والغرب في العصور الوسطى.


18- من أعلام الطب في العصور الوسطى.


19- القلاع الصليبية في العصور الوسطى.


20- الحروب الصليبية التنظيمات الدينية الإسلامية والمسيحية في مملكة بيت المقدس الصليبية.


21- العلاقات بين الشرق والغرب (العصور الوسطى) لتكريم أ.د.أسحق عبيد.( تحرير).

__________________
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أجمل, الأوروبية, العصور, الوسطى, تاريخ

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

 


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع المطروحة في المنتدي تعبر عن راي اصحابها والمنتدي غير مسئول عنها

a.d - i.s.s.w

   

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32