العودة   شبكة و منتديات التاريخ العام الأقسام التاريخية ۞ قسم التاريخ الإسلامى ۞
۞ قسم التاريخ الإسلامى ۞ تاريخ الأمة منذ وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم و حتى سقوط الدوله العثمانيه.
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 06-09-2009, 06:25 PM
الصورة الرمزية مجد الغد
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  مجد الغد متواجد حالياً
 
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  2
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,145 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough
افتراضي معركة نهاوند


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة











أمر عمر رضي الله عنه النعمان بن مقرن رضي الله عنه بالتوجه إلى نهاوند، وكان النعمان عاملاً على مدينة "كسكر" فكتب إلى عمر يخبره ان سعد بن أبي وقاص استعمله على جباية الخراج، وقد أحببت الجهاد ورغبت فيه، فكتب عمر إلى سعد ليرسل النعمان الى نهاوند حيث تجمع الفرس هناك، يحاولون استرجاع الأراضي التي حررها المسلمون منهم ..
وكان مما تكاتب به قادة الفرس فيما بينهم (ثم ملك عمر من بعده، فطال ملكه وعرض حتى تناولكم وانتقصكم السواد والأهواز، وأوطأها، ثم لم يرضَ حتى أتى أهل فارس والمملكة في عُقر دارهم، وهو آتيكم إن لم تأتوه، فقد أخرب بيت مملكتكم، واقتحم بلاد ملككم، وليس بمنته حتى تخرجوا مَن في بلادكم من جنوده، وتقلعوا هذين المصرين، ثم تشغلوه في بلاده وقراره، وتعاهدوا وتعاقدوا، وكتبوا بينهم على ذلك كتاباً وتمالأوا عليه).
وكان عمر رضي الله عنه قد قرر أن يقود الجيش بنفسه، فاشار عليه الصحابة بالعدول عن رأيه، فكان مما قاله له علي رضي الله عنه (الأعاجم إن ينظروا إليك غداً قالوا هذا أمير المؤمنين أمير العرب وأصلها فكان ذلك أشد لكلبهم عليك، وأما ما ذكرت من مسير القوم فإن الله هو أكره لمسيرهم منك وهو أقدر على تغيير ما يكره، وأما ما ذكرت من عددهم فإنا لم نكن نقاتل فيما مضى بالكثرة ولكن بالنصر، فقال عمر: أشيروا عليَّ برجل أوليه ذلك الثغر وليكن عراقياً ، فقالوا: أنت اعلم بجندك وقد وفدوا عليك ورأيتهم وكلمتهم فقال: والله لأولين أمرهم رجلاً يكون أول الأسنة إذا لقيها غداً فقيل: مَن هو؟ فقال: النعمان بن مقرن المزني، فقالوا: هو لها)
بدء المعركة
كان الفرس قد اجتمعوا في أسبيزهان وأميرهم الخيزران فانتهى المسلمون إليهم، فبدأ القتال ، فكانت الحرب سجالاً، فدخل الفرس خنادقهم، ولا يخرجون إلا إذا أرادوا الخروج فخاف المسلمون أن يطول أمرهم، فاحتال المسلمون لإخراجهم، فأشار النعمان إلى أن يبعثوا خيلاً لينشبوا القتال، فإذا اختلطوا بهم رجعوا إلينا استطراداً فإنا لم نستطرد لهم في طول ما قاتلناهم، فإذا رأوا ذلك طمعوا وخرجوا فقاتلناهم حتى يقضي الله فيهم وفينا ما أحب، فكان الذي أنشب القتال القعقاع بن عمرو فأخرجهم من خنادقهم فلما خرجوا نكص ثم نكص واستغلها الأعاجم وقالوا: هي هي، فلم يبقَ إلا مَن يقوم على الأبواب وركبوهم، ولحق القعقاع بالناس وانقطع الفرس عن حصنهم بعض الإنقطاع والمسلمون لا يقاتلونهم، حتى قيل للنعمان: إئذن للناس في قتالهم، فقال: رويداً رويداً، وانتظر النعمان بالقتال أحب الساعات كانت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يلقى العدو فيها وذلك عند الزوال وتفيؤا الأفياء ومهب الرياح، فلما كان قريباً من تلك الساعة ركب فرسه وسار في الناس ووقف على كل راية يذكرهم ويمنيهم الظفر وقال لهم: إني مكبر ثلاثاً فإذا كبرت الثالثة فإني حامل إن شاء الله فاحملوا وإن قتلت فالأمير بعدي حذيفة، وعد سبعة آخرهم المغيرة بن شعبة ثم قال: اللهم أعزز دينك وأنصر عبادك واجعل النعمان أول شهيد اليوم على إعزاز دينك ونصر عبادك فبكى الناس.
فكبر النعمان ثلاثاً، فانهزم الأعاجم واستجاب الله للنعمان فقتل شهيداً، فسجاه أخاه نعيم بثوب وأخذ الراية قبل أن تقع، وناولها حذيفة فأخذها وتقدم إلى موضع النعمان وقال لهم المغيرة: اكتموا مصاب أميركم ما يصنع الله فينا وفيهم لئلا يهن الناس، وانتهت المعركة بنصر المسلمين وفرار الفرس بعد أن قتل منهم الكثير وفرار الخيزران قائدهم مع مَن فر من المعركة فلحقه القعقاع حتى أدركه فقتله المسلمون، ولما تم الظفر للمسلمين جعلوا يسألون عن أميرهم النعمان بن مقرن فقال لهم أخوه معقل: هذا أميركم قد أقر الله عينه بالفتح وختم له بالشهادة، فاتبعوا حذيفة ودخلوا نهاوند يوم الوقعة بعد الهزيمة).
الخبر في المدينة المنورة
فقدم السائب بن الأقرع بالخمس إلى المدينة، وكان عمر يخرج يتوقع الأخبار فلما أتاه السائب قال: ما وراءك؟ قال السائب: خيراً يا أمير المؤمنين فتح الله عليك وأعظم الفتح واستشهد النعمان بن مقرن فقال عمر: إنا لله وإنا إليه راجعون، ثم بكى فنشج حتى بانت فروع كتفيه، قال: فلما رأيت ذلك وما لقي، قلت: يا أمير المؤمنين ما أصيب بعده رجل يعرف وجهه، فقال: أولئك المستضعفون من المسلمين وما يصنع أولئك بمعرفة عمر، وكان المسلمون يسمون فتح نهاوند -فتح الفتوح- لأنه لم يكن للفرس بعده اجتماع وملك المسلمون بلادهم.
وبعد نهاوند دخل الكثير من الفرس في صلح مع المسلمين، وكانت وقعة نهاوند في سنة 21 للهجرة النبوية الشريفة.
ما بعد نهاوند
لم تتوقف الفتوحات بعد نهاوند فبعد معركة نهاوند تمكن نعيم بن مقرن والقعقاع بن عمرو من محاصرة بلاد همذان وهي التي فرّ اليها الفرس من نهاوند، ومن ثم السيطرة عليها، بعد ذلك تم الإستيلاء على الديلم وأهل الري وأهل أذربيجان الذين كانوا بقيادة باذ أخو رستم وكانت وقعة عظيمة تعدل نهاوند ولم تكن دونها، ولشدتها ان عمر كان في اجتماع، فترك الإجتماع واهتم بها، وتوقع ما يأتيه عنهم فلم يفجأه إلاّ البريد بالبشارة، فقال عمر: رسول نُعيم؟ قال: رسول نُعيم، قال: الخبر؟ قال: البشرى بالفتح والنصر، وأخبره الخبر، فحمد الله.
وبعدما استولى المسلمون على جلولاء أخذ يزدجرد ملك الفرس يتنقل من بلد إلى آخر حتى أتى مرو وكاتب مَن بقي من الأعاجم، فأمر عمر المسلمين بالتوغل في أرض فارس، فدخل الأحنف بن قيس خراسان وافتتح هراة عنوة وأرسل إلى نيسابور مطرف بن عبد الله، وكان الأحنف قد توجه إلى مرو الشاهجان وكان بها يزدجرد فخرج إلى بلخ ونزل الأحنف مرو الروذ، وكان أهل الكوفة قد توجهوا إلى بلخ فالتقى أهل الكوفة ويزدجرد ببلخ فهزم الله يزدجرد.
ملك الصين ورسول يزدجرد إليه
أرسل يزدجرد إلى ملك الصين يطلب منه العون لقتال المسلمين واستعادة ملكه فأراد ملك الصين أن يتبين حقيقة المسلمين بعدما علم بانهزام الفرس أمامهم على كثرتهم وقلة المسلمين، فقال لرسول يزدجرد: صف لي هؤلاء القوم الذين أخرجوكم من بلادكم فإني أراك تذكر قلة منهم وكثرة منكم ولا يبلغ أمثال هؤلاء القليل منكم مع كثرتكم إلا بخير عندهم وشر فيكم، فقلت: سلني عما أحببت؟ فقال: أيوفون بالعهد؟ قلت نعم، قال: وما يقولون لكم قبل القتال؟ قال: قلت يدعوننا إلى واحدة من ثلاث إما دينهم فإن أجبنا أجرونا مجراهم، أو الجزية والمنعة، أو المنابزة، قال: فكيف طاعتهم أمراءهم؟ قلت أطوع قوم وأرشدهم، قال: فما يحلون ويحرمون؟ فأخبرته، قال: هل يحلون ما حرم عليهم أو يحرمون ما حلل لهم؟ قلت: لا، قال فإن هؤلاء القوم لا يزالون على ظفر حتى يحلوا احرامهم أو يحرموا حلالهم، وسأله عن لباسهم ومطاياهم، فلما أخبره كتب معه إلى يزدجرد إنه لم يمنعني أن أبعث إليك بجند أوله بمرو وآخره بالصين الجهالة بما يحق علي ولكن هؤلاء القوم الذين وصف لي رسولك لو يحاولون الجبال لهدوها ولو خلا لهم سربهم لزالوني ما داموا على وصف، فسالمهم وأرض منهم بالمسالمة ولا تهجمهم ما لم يهجموك.

حدث في مثل هذا الشهر
ميلادي
6/1/1921 .. تأسيس الجيش العراقي
هجري
4/محرم/1102هـ ..
العثمانيون يسيطرون على قلعة بلجراد من يد الألمان.
10 محرم/5 هـ ..
غزوة ذات الرقاع.
10/محرم/561هـ ..
نهاية الدولة الفاطمية.
10/محرم/61هـ ..
استشهاد الحسين رضي الله عنه.
3 هـ .. غزوة قرقرة الكدر
(وهو ماء من مياه بني سليم).
21 محرم/99هـ ..
حصار المسلمين بقيادة مسلمة بن عبد الملك للقسطنيطينية في عهد الدولة الأموية.
7 هـ ..
غزوة خيبر.

رد مع اقتباس
قديم 06-09-2009, 06:27 PM   رقم المشاركة : ( 2 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,145 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد متواجد حالياً

افتراضي رد: معركة نهاوند

معركة نهاوند من المعارك الفاصلة في الفتح الإسلامي لفارس. وقعت في خلافةعمر بن الخطاب، سنة 21 هـ (642 م) وقيل سنة 18 أو 19 هـ قرب بلدة نهاوند في فارس، وانتصر فيها المسلمون انتصاراً كبيراً بقيادة النعمان بن مقرن على الفرس الساسانيين، إلا أن النعمان قتل في المعركة. بانتصار المسلمين انتهى حكم الدولة الساسانية في إيران بعد أن دام حكمها 416 عاما. [1]
معركة نهاوند
عن السائب بن الأقرع قال : زحف للمسلمين زحف لم يُرَ مثله قط ، رجف له أهل ماه و أصبهان و همذان و الري وقومس ونهاوند و أذريبجان ، قال : فبلغ ذلك عمر فشاور المسلمين .
فقال علي : أنت أفضلنا رأياً و أعلمنا بأهلك . فقال : لأستعملن على الناس رجلاً يكون لأول أسنّة يلقاها ،-أي أول من يتلقى الرماح بصدره ،كناية عن شجاعته- ياسائب اذهب بكتابي هذا إلى النعمان بن مُقرِّن ، فليسر بثلثي أهل الكوفة ، وليبعث إلى أهل البصرة ، و أنت على ما أصابوا من غنيمة ، فإن قُتل النعمان فحذيفة الأمير ، فإن قُتل حذيفة فجرير بن عبد الله ، فإن قُتل ذلك الجيش فلا أراك .
لما انتصر المسلمون في القادسية على الفرس كاتب يزدجرد أهل الباب والسند وحلوان ليجتمعوا فيوجهوا ضربة حاسمة للمسلمين ، فتكاتبوا واجتمعوا في نهاوند .
وأرسل سعد بن أبي وقاص إلى عمر : ( بلغ الفرس خمسين ومائة ألف مقاتل ، فإن جاؤونا قبل أن نبادرهم الشدة ازدادوا جرأة وقوة ، وإن نحن عاجلناهم كان لنا ذلك ).
وأرسل عمر إلى سعد محمد بن مسلمة ليخبره أن يستعد الناس لملاقاة الفرس ، فغادر سعد الكوفة إلى المدينة ليخبر عمر بخطورة الموقف شفاهة ، فجمع عمر المسلمين في المدينة ، وخطب فيهم وشرح لهم خطورة الوضع ، واستشارهم ، وأشاروا عليه أن يقيم هو بالمدينة ، وأن يكتب إلى أهل الكوفة فليخرج ثلثاهم لمساعدة الجيش الإسلامي وأهل البصرة بمن عندهم . ثم قال عمر : أشيروا عليّ برجل يكون أوليه ذلك الثغر غداً، فقالوا : أنت أفضل رأياً وأحسن مقدرة ، فقال : أما والله لأولين أمرهم رجلاً ليكونن أول الأسنة – أي : أول من يقابل الرماح بوجهه – إذا لقيها غداً ، فقيل : من يا أمير المؤمنين ؟ فقال : النعمان بن مقرن المزني ، فقالوا : هو لها .
ودخل عمر المسجد ورأى النعمان يصلي ،فلما قضى صلاته بادره عمر : لقد انتدبتك لعمل ، فقال : إن يكن جباية للضرائب فلا ، وإن يكن جهاداً في سبيل الله فنعم . وانطلق النعمان عام (21) للهجرة يقود الجيش ، وبرفقته بعض الصحابة الكرام .
وطرح الفرس حسك الحديد – مثل الشوك يكون من الحديد – حول مدينة نهاوند ، فبعث النعمان عيوناً فساروا لايعلمون بالحسك ، فزجر بعضهم فرسه فدخلت في يده حسكة ، فلم يبرح الفرس مكانه ، فنزل صاحبه ونظر في يده فإذا في حافره حسكة ، فعاد وأخبر النعمان بالخبر ، فاستشار جيشه فقال : ماترون؟ فقالوا : انتقل من منزلك هذا حتى يروا أنك هارب منهم ، فيخرجوا في طلبك ، فانتقل النعمان من منزله ذلك ، وكنست الأعاجم الحسك فخرجوا في طلبه ، فرجع النعمان ومن معه عليهم ، وقد عبأ الكتائب ونظم جيشه وعدده ثلاثون ألفاً ، وجعل علىمقدمة الجيش نعيم بن مقرن ، وعلى المجنبتين : حذيفة بن اليمان وسويد بن مقرن ، وعلى المجردة القعقاع بن عمرو ، وعلى الساقة مجاشع بن مسعود ، ونظم الفرس قواتهم تحت إمرة (الفيرزان) ، وعلى مجنبتتيه (الزردق) و(بهمن جاذويه) الذي ترك مكانه ل( ذي الحاجب ) .
أنشب النعمان القتال يوم الأربعاء ، ودام على شكل مناوشات حادة إلى يوم الخميس ، والحرب سجال بين الفريقين ، وكان الفرس خلالها في خنادق .
وخشي المسلمون أن يطول الأمر فاستشار النعمان أصحابه ، فتكلم قوم فردت آراؤهم ، ثم تكلم طليحة فقال :أرى أن تبعث خيلاً مؤدبة ، فيحدقوا بهم ، ثم يرموا لينشبوا القتال ، ويحمشوهم – أي يغضبوهم – ، فإذا أحمشوهم واختلطوا بهم وأرادوا الخروج أرزوا – أي انضموا- إلينا استطراداً – أي خديعة - .. وأقر الجميع هذا الرأي فأمر النعمان القعقاع أن ينشب القتال فأنشبه ، فخرج الفرس من خنادقهم ، فلما خرجوا نكص القعقاع بجنده ، ثم نكص ثم نكص ، وخرج الفرس جميعاً فلم يبق أحد إلا حرس الأبواب ،حتى انضم القعقاع إلى الناس ، والنعمان والمسلمون علىتعبيتهم في يوم جمعة في صدر النهار ، وأقبل الفرس على الناس يرمونهم حتى أفشوا فيه الجراحات ، والمسلمون يطلبون من النعمان الإذن بالقتال ، وبقي النعمان يطلب منهم الصبر .
فلما جاء الزوال وتفيأت الأفياء وهبت الرياح أمر بالقتال ، كل ذلك إحياء لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان يختار هذا الوقت للقتال ، وعندئذ ركب فرسه وبدأ يحرض المسلمين على القتال ، ثم قال : فإن قتلت فلأمير بعدي حذيفة ، وإن قتل فلان .. وعد سبعة .
وكبر النعمان التكبيرة الأولى ثم الثانية ، ثم قال : اللهم اعزز دينك وانصر عبادك ، واجعل النعمان أول شهيد اليوم على إعزاز دينك ونصر عبادك ، اللهم إني أسألك أن تقر عيني اليوم بفتح يكون فيه عزالإسلام ، أمنوا رحمكم الله . فبكى الناس .
وكبر النعمان التكبيرة الثالثة ، وبدأ القتال ، وأثناء تقدم القائد بدأ الفرس يتركون الساحة وزلق بالقائد فرسه من كثرة الدماء في أرض المعركة ، فصرع بين سنابك الخيل ، وجاءه سهم في جنبه ، فرآه أخوه نعيم فسجاه بثوب ، وأخذ الراية قبل أن تقع وناولها حذيفة بن اليمان فأخذها ، وقال المغيرة : اكتموا مصاب أميركم حتى ننتظر ما يصنع الله فينا وفيهم ؛ لئلا يهن الناس .
ولما زلق فرس النعمان به لمحه معقل بن يسار فجاءه بقليل من الماء ، فغسل عن وجهه التراب ، فقال النعمان : من أنت ؟ قال : أنا معقل بن يسار ، قال : ما فعل الناس ؟ قال : فتح الله عليهم ، قال : الحمد لله ، اكتبوا بذلك إلى عمر ، وفاضت روحه .
ولما أظلم الليل انهزم الفرس وهربوا دون قصد فوقعوا في واد ، فكان واحدهم يقع فيقع معه ستة ، فمات في هذه المعركة مائة ألف أو يزيد ، قتل في الوادي فقط ثمانون ألفاً ، وقتل ذو الحاجب ، وهرب الفيرزان ، وعلم بهربه القعقاع فتبعه هو ونعيم بن مقرن فأدركاه في واد ضيق فيه قافلة كبيرة من بغال وحمير محملة عسلاً ذاهبة إلى كسرى ، فلم يجد طريقاً فنزل عن دابته وصعد في الجبل ليختفي ، فتبعه القعقاع راجلاً فقتله .
وحزن المسلمون على موت أميرهم وبايعوا بعد المعركة أميرهم الجديد حذيفة ، ودخلوا نهاوند عام 21هـ بعد أن فتحوها.


مراجع
  1. ^الجزيرة: المعرفة، إيران: المسار التاريخي ولوج في 11-11-2008
  رد مع اقتباس
قديم 06-09-2009, 07:04 PM   رقم المشاركة : ( 3 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,145 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد متواجد حالياً

افتراضي رد: معركة نهاوند

نهاوند "فتح الفتوح"
الشيخ/ ناصر الأحمد

إن الحمد لله..
أما بعد: انتهت معركة القادسية بانتصاراتها وبطولاتها الرائعة ونزل سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - قصر كسرى وهو يقرأ قول الله تعالى: {كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ*وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ*وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ*كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ}[(25-28) سورة الدخان].
هربت الفرس وتجمعت في جلولاء وجعلوا حول المدينة خندقاً واجتمعوا متكاتفين وقائدهم "مهران" يوحّد بينهم ويلمّ شعثهم وينفخ فيهم روح الثبات، ومما زاد الأمر تعقيداً أن الفرس طرحوا حول الخندق حسك الحديد إلاّ طرقاً يعرفونها، فكتب سعد بذلك إلى القائد الأعلى عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -، فكتب عمر إلى سعد: "أن سرِّح هاشم بن عتبة إلى جلولاء في اثني عشر ألفاً، واجعل على مقدمته القعقاع بن عمرو".
سار هاشم وحاصر الفرس وأحاط بخندقهم، وزاحفهم مرّات عديدة ولم يتحقق النصر وخشي المسلمون أن يقال عنهم: أن حب الدنيا أخّرهم عن الشهادة أو النصر، فصمم الجميع على الهجوم على خنادق الفرس، وكان البطل هنا هو بطل القادسية، القعقاع بن عمرو، فتقدم وتقدم الناس وراءه حتى انتهوا إلى باب الخندق، فإذا بالقعقاع قد أَخذ به وافتتحه وأخذ الفرس في الهزيمة فقُتل منهم خلق كثير، فسميت جلولاء بما جلَّلها من قتلاهم فهي جلولاء الوقيعة.
كتب عمر إلى سعد: "إن فتح الله عليكم جلولاء فسرِّح القعقاع في أثر القوم حتى ينـزل "بحلوان" فيكون ردءاً للمسلمين ويحمي لكم سواد العراق".
وبالفعل فقد أقام هاشم في جلولاء وسار القعقاع في أثر المنهزمين فأدرك "مهران" أثناء الطريق فقتله، فبلغ "يزدجرد" هزيمة جنده في جلولاء ومقتل "مهران" فخرج من حلوان هارباً إلى مدينة "الرَّي" ودخل القعقاع حلوان.
استمر يزدجرد يثير أهل فارس يذكرهم الأحقاد ويؤنبهم فتحركوا ثانية وتكاتبوا، فكتب عمر إلى سعد: أن ابعث إلى الأهواز بعثاً كثيفاً مع النعمان بن مقرِّن وعَجّل.
سار النعمان في أهل الكوفة، فلما سمع الهرمزان بقدومه طمع أن يتغلب عليه وينصر أهل فارس لكن النصر كان من الله لعبده الصالح النعمان بن مقرِّن، فهرب الهرمزان إلى مدينة "تُستَر".
لحق النعمان الفرس حتى تُستَر وحاصرها أشهراً وطال التزاحف حتى بلغ ثمانين زحفاً لم يحقق به المسلمون ولا الفرس نصراً، وقد تفانى الصحابة في القتال لفتح هذه المدينة فقَتل البراء بن مالك لوحده أثناء الحصار مائة مبارز من الفرس، وقَتل مجزأة بن ثور مثل ذلك، وربعي بن عامر مثل ذلك، ولما كان آخر زحف واشتد القتال تقدم نفر من المسلمين إلى البراء بن مالك وقالوا: يا براء أقسم على ربك ليهزمنّهم لنا! فقال البراء: "اللهم اهزمهم لنا واستشهدني".
إنه البراء بن مالك، من عباد الله الصالحين، كان إذا أقسم على الله أبرّه.
كان - رضي الله عنه - حسن الصوت يحدو بالنبي - صلى الله عليه وسلم - في أسفاره، ومما عُرف عنه -وهو شرف له- قول عمر بن الخطاب - رضي الله عنه -: "لا تستعملوا البراء على جيش من جيوش المسلمين فإنه مهلكة من المهالك".
نطق البراء بهذه الكلمات فألهب الحماس وأصبح الجميع يشتاقون إلى الشهادة كما اشتاق هو إليها، فتقدمت جموع المسلمين ترمي بأنفسها إلى الشهادة حتى حَصر المسلمون الفرس في المدينة وصاروا في ضِيقٍ وحرج.
وبينما هم كذلك خرج إلى النعمان رجل فاستأمنه على أن يدله على مدخل يُؤتون منه، فأمّنه النعمان فقال الرجل: انهدّوا من قبل مخرج الماء فإنكم ستفتحونها، فندب النعمان للأمر رجالاً هم كتائب الموت، فاستطاعوا فتح أبواب المدينة بعد قتال شديد داخلها، حتى هرب الهرمزان وحُوصر في القلعة وسط المدينة، فأقدم عليه الرجال الذين يبحثون عن الموت ولا يجدونه إلا في سيوف أعدائهم لكنه يفر منهم ويحل بالأعداء. وصلت كتائب الموت –الفدائيون- إلى الهرمزان فقال لهم: ما شئتم! قد ترون ضيق ما أنا فيه وأنتم، ومعي في جعبتي مائة نشّابة، ووالله ما تصلون إليّ ما دام معي نشّابة، قالوا: فتريد ماذا؟ قال: أن أضع يدي في أيديكم على حكم عمر يصنع بي ما يشاء.
وهذا جُبن من الهرمزان، إذ المفروض أن يقاتل حتى يُقتل كما قُتل أصحابه، لكنه أراد أن يطيل حياته بحجة أنه يريد أن يُحكِّم عمر.
رضوا بذلك، فرمى الهرمزان قوسه وأمكنهم من نفسه فشدوه وثاقاً.
أخذ أنس بن مالك والأحنف بن قيس الهرمزان إلى المدينة وألبسوه كسوته من الديباج الذي فيه الذهب، ووضعوا على رأسه تاجاً مكللاً بالياقوت حتى يراه عمر والمسلمون في هيئته، دخلوا المدينة وكان عمر نائماً في ميمنة المسجد متوسداً بُرنسه، رأى الهرمزان هذا الإنسان الوحيد نائماً في المسجد فقال: أين عمر؟ قالوا: هو ذا. فقال: أين حرسه وحجّابه عنه؟ قالوا: ليس له حارس ولا حاجب. قال: فينبغي له أن يكون نبياً. قالوا: بل يعمل عمل الأنبياء.
كثر الناس وزادت الجلبة، فاستيقظ عمر واستوى جالساً ثم نظر إلى الهرمزان وقال: الهرمزان؟ قالوا: نعم، فتأمله وتأمل ما عليه من الثياب ثم قال: "أعوذ بالله من الناس وأستعين بالله، الحمد لله الذي أذل بالإسلام هذا وأشياعه، يا معشر المسلمين تمسكوا بهذا الدين واهتدوا بهدي نبيكم ولا تبطرنّكم الدنيا فإنها غرّارة".
قال الوفد لعمر: هذا مَلِكُ الأهواز فكلِّمه، قال عمر: لا، حتى لا يَبقى عليه من حليته شيء. فَرُمِي عنه كل شيء عليه إلاّ شيئاً يستره، وألبسوه ثوباً صفيقاً. وبعدها كلّمه عمر فقال له: ما عذرك وما حجتك في انتقاضك مرة بعد مرة؟ فقال: أخاف أن تقتلني قبل أن أخبرك. قال عمر: لا تخف ذلك. طلب الهرمزان ماءً، فأتي في قدح غليظ. فقال: لو مت عطشاً لم أستطع أن أشرب بمثل هذا. فأُتي الماء في إناء يرضاه، فجعلت يده ترجف وقال: إني أخاف أن أُقتل وأنا أشرب الماء. فقال عمر: لا بأس عليك حتى تشربه. فأراق الهرمزان الماء. فقال عمر: أعيدوا عليه ولا تجمعوا عليه القتل والعطش. فقال الهرمزان: لا حاجة لي في الماء، وإنما أردت أن أستأمن به. فقال له عمر: إني قاتلك. قال: قد أمّنتني. فقال عمر: كذبت. فقال أنس: صدق يا أمير المؤمنين قد أمّنته، لأنك قلت: لا بأس عليك حتى تشربه. فأقبل عمر على الهرمزان وقال: خدعتني، والله لا أنخدع إلا لمسلم. فأسلم الهرمزان.
والذي يظهر أنه أسلم نفاقاً؛ لأنه قد تآمر فيما بعد مع أبو لؤلؤة المجوسي لقتل عمر، ونفذا الخطة، فقتله عبدالله بن عمر سنة 24هـ.
وفي هذه الأثناء وصل إلى عمر كتاب باجتماع جيش كثيف من الفرس في نهاوند.
فقد كاتب يزدجرد أهل السند وخراسان وحلوان ليجتمعوا فيوجهوا ضربة حاسمة لجيش الإسلام، وبالفعل فقد تحرك سكان هذه المدن والمناطق وتكاتبوا واجتمعوا في نهاوند في جمع يبلغ مائة وخمسين ألفاً، غادر سعد بن أبي وقاص الكوفة قاصداً عاصمة الخلافة؛ ليخبر عمر بخطر الموقف شفاهةً.
قام عمر على المنبر خطيباً بعد أن نودي الصلاة جامعة وأخبر الناس بما يجري في جبهة الشرق، وقال: هذا يوم له ما بعده من الأيام، وطلب مشورتهم، فتكلم رجال من أهل الرأي من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم -، ثم قال عمر: أشيروا عليّ برجل أوليه ذلك الثغر غداً.
فقالوا: أنت أفضل رأياً وأحسن مقدرةً. قال: أشيروا عليّ به واجعلوه عراقياً. قالوا: يا أمير المؤمنين أنت أعلم بأهل العراق، وجندك قد وفدوا عليك ورأيتهم وكلمتهم. فقال: "أما والله لأولينّ أمرهم رجلاً ليكوننّ أول الأسنة إذا لقيها غداً، فقيل: من يا أمير المؤمنين؟ فقال: النعمان بن مقرِّن المزني. فقالوا: هو لها".
لقد عرف الفاروق من يختار لنهاوند، اختار لها النعمان، سليل بيت ابن مقرِّن، قال عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه -: "إن للإيمان بيوتاً وللنفاق بيوتاً، وإن من بيوت الإيمان بيت ابن مقرِّن". وكفى بها شهادة. للنعمان تسعة أخوة كلهم أصحاب فضل ولهم صحبة وهم: "سنان" وله ذكر في الغزوات مع النبي - صلى الله عليه وسلم -، و"سويد" قائد من قواد الفتح، فتح طبرستان وجرجان، و"عبدالله" كان على ميسرة الصدّيق حين خرج من المدينة لقتال المرتدين، و"عبدالرحمن" كان اسمه في الجاهلية عبد عمرو غيّره النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى عبدالرحمن، و"عقيل" و "معقل" من قادة الفتح، و"مرضي" كان يحسن الكتابة فقد كتب وثيقة الصلح مع أهل الباب، و"نعيم" كان له دور بارز في نهاوند، والتاسع "ضرار" أمّره خالد حين حصار الحيرة. كلهم صحب النبي - صلى الله عليه وسلم - وليس ذلك لأحد من العرب غيرهم، نزلت بحقهم الآية الكريمة: {وَمِنَ الأَعْرَابِ مَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ}[(99) سورة التوبة].
كتب عمر إلى النعمان: "بسم الله الرحمن الرحيم: من عبدالله عمر أمير المؤمنين إلى النعمان بن مقرِّن، سلام عليك، فإني أحمد الله الذي لا إله إلا هو، أما بعد، فإني قد بلغني أن جموعاً من الأعاجم كثيرة قد جمعوا لكم بمدينة نهاوند، فإذا أتاك كتابي هذا فسر بأمر الله وبعون الله وبنصر الله بمن معك من المسلمين، ولا توطئهم وعراً فتؤذيهم، ولا تمنعهم حقهم فتكفرهم، ولا تدخلنّهم غَيْضة فإن رجلاً من المسلمين أحبُّ إليّ من مائة ألف دينار، والسلام عليك".
استلم النعمان كتاب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب فسار - رضي الله عنه - ومعه وجوه أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - وكان منهم: حذيفة بن اليمان، وعبدالله بن عمر، وجرير بن عبدالله البجلي، والمغيرة بن شعبة وعمرو بن معد يكرب، وطليحة بن خويلد، وغيرهم ووصل إلى نهاوند.
اجتمع المسلمون حول نهاوند واجتمع الفرس فيها وأميرهم "الفيرزان". أرسل أحد قواد الفرس واسمه "بندار" إلى جيش المسلمين: أن أرسلوا إلينا رجلاً نكلمه، فذهب إليهم داهية المسلمين "المغيرة بن شعبة" بمنظر رهيب وشعر مسترسل طويل، فلما وصل إليهم استشار "بندار" أصحابه بأي هيئة نأذن له؟ هل بشاراتنا وملكنا وفخامتنا؟ حتى نرهبهم بقوة ملكنا أم بالتقشف حتى يزهدوا بنا ولا يطمعوا في ملكنا؟ فأشاروا عليه: بل بأفضل ما يكون من الشارة والعدة، فتهيؤوا له بأفخر الأثاث والثياب.
دخل المغيرة، فقرّبوا إلى جسمه ووجهه الحراب والنيازك يلتمع منها البصر وجند "بندار" حوله كي يزيدوا المنظر رهبة، أما "بندار" فعلى سرير من الذهب وعلى رأسه تاج نفيس.
قال المغيرة: فمضيت فصاروا يدفعونني ويزجرونني. فقلت: الرسل لا يُفعل بهم هذا. فقالوا: إنما أنت كلب. يقول المغيرة: فقلت: لأنا أشرف في قومي من هذا في قومه - وأشار إلى بندار -.
فانتهره الجند وقالوا: اجلس. فجلس فتكلم "بندار" وتُرجم للمغيرة، ومما قاله: إنكم معشر العرب أبعد الناس من كل خير، وأطول الناس جوعاً، وأشقى الناس شقاءً، وأقذر الناس قذراً، وأبعدهم داراً، وما منعني أن آمر هؤلاء الأساورة حولي أن ينتظموكم بالنشّاب إلا تنجُّساً لجيفكم فإنكم أرجاس، فإن تذهبوا تركناكم، وإن تأتوا نريكم مصارعكم.
قال المغيرة: فحمدت الله وأثنيت عليه ثم قلت: والله ما أخطأت من صفتنا شيئاً ولا من نعتنا، إن كنا لأبعد الناس داراً، وأشد الناس جوعاً، وأشقى الناس شقاءً، وأبعد الناس من كل خير، حتى بعث الله - عز وجل - إلينا رسوله - صلى الله عليه وسلم - فوعدنا النصر في الدنيا والجنة في الآخرة فوالله ما زلنا نتعرف من ربنا منذ جاءنا رسوله الفتح والنصر، حتى أتيناكم، وإنا والله لا نرجع إلى ذلك الشقاء أبداً حتى نغلبكم على ما في أيديكم أو نُقتل بأرضكم، وإني أرى عليكم بِزّةً وهيئة ما أرى مَن خلفي يذهبون حتى يصيبوها.
قال المغيرة: فقلت في نفسي: لو جمعتُ ثيابي فوثبت وثبة فقعدت مع هذا العلج "بندار" على سريره لعله يتطير؟ قال: فوجدت غفلة فوثبت فإذا أنا معه على سريره، فصرخ "بندار" خذوه، فأخذه الجند وصاروا يطأونه بأرجلهم، فقال المغيرة: هكذا تفعلون بالرسل! فإنا لا نفعل هكذا ولا نفعل برسلكم هذا.
شعر "بندار" أن المغيرة بدأ يحطم من معنويات جنده، لأنه بدأ يُظهر عزّته الذي هذّبه بها الإسلام، وظهرت سوء أخلاقيات الفرس، فأراد أن يقطع هذه المناظرة فقال: إن شئتم قطعتم إلينا، وإن شئتم قطعنا إليكم.
فعاد المغيرة واستشار قائد الجيش النعمان، فقال النعمان: اعبروا..
يُذكّرنا موقف المغيرة - رضي الله عنه - بالسفراء الثلاثة في القادسية وأثرهم الكبير في نفوس الطرفين، كما يُذكّرنا موقف "بندار" بموقف "رستم" إذ المنطق واحد عندما وصف العرب بالجوع والعُريّ والبعد عن معترك الحياة وهذا صحيح ولكن قبل مجيء الإسلام، ولكن بعد بعثة النبي - صلى الله عليه وسلم -، وبعدما فَتح أعظم جامعة في هذه الدنيا وهي مسجده - عليه الصلاة والسلام -، تغيّر الحال كثيراً، وصار الفارق عظيماً، كان يأتي الإنسان الخام وهو بدوي فيدخل تلك الجامعة، مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، ويتلقى تلك التربية على يد أعظم شخصية عرفتها البشرية، فإذا ببائع القماش أبي بكر، وراعي الجِمال عمر، وجبال آخرون تخرجوا من ذلك المسجد يحملون شهادة الإسلام التي تعشق العلم وتحارب الجهل، تخرجوا وهم يحملون رسالة الإسلام القائمة على استعمال العقل والفكر ومحاربة الانهزامية وترك الأسباب بلا استعمال، تخرّجوا يحملون روح الجهاد متوَّجة بروح الاستشهاد.
كان من حيل الفرس في هذه المعركة أن طرحوا حسك الحديد حول المدينة، والحسك يشبه شوك السعدان، فبعث النعمان عيوناً للاستطلاع فساروا لا يعلمون بالحسك فلم يبرح الفرس مكانه فنـزل صاحبه ونظر في يده فإذا في حافره حسكة فعاد إلى الجيش وأخبر النعمان أن سلاحاً جديداً استخدمه الفرس لم يُعهد سابقاً وهو نشر الحسك حول المدينة، وهو أشبه ما يكون بالألغام في عصرنا الحاضر، فقام النعمان يسأل أهل الرأي في جيشه، فكان الرأي أن ينتقل الجيش من هذا المكان كأنه هارب فيخرج الفرس في طلبهم، فانتقل النعمان، فخرج الفرس وكنسوا الحسك في طلب المسلمين وكان النعمان قد عبَّأ الكتائب ونظم الجيش وكان عدده ثلاثون ألفاً، وجعل على مقدمة الجيش نعيم بن مقرِّن، وعلى مجنبتيه حذيفة بن اليمان وسويد بن مقرِّن، وعلى المجردة القعقاع بن عمرو.
ولما رأى النعمان جمعهم الكبير كبَّر فكبَّر معه المسلمون فتزلزلت قلوب الفرس وحطّت قواهم، وقد سمع الفرس هذه التكبيرة سابقاً في القادسية ويعلمون نتائجها وأثرها في نفوس من يرددها.
أنشب النعمان القتال يوم الأربعاء ودام على شكل مناوشات حادة إلى يوم الخميس والحرب بين الفريقين سجال وكان الفرس خلالها في الخنادق خشي المسلمون أن يطول الأمر فإنهم لم يعتادوا ذلك في لقاء العدو فربما كان علامة نقص في الإيمان أو شاهد على حب الدنيا، فتجمع أهل الرأي فكأنهم هيئة أركان لأكبر قائد ولأطهر جيش.
  رد مع اقتباس
قديم 06-09-2009, 07:06 PM   رقم المشاركة : ( 4 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,145 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد متواجد حالياً

افتراضي رد: معركة نهاوند

فقال النعمان: ترون المشركين واعتصامهم بخنادقهم وأنهم لا يخرجون إلينا إلا إذا شاؤوا فما الرأي. فكان الرأي ما أشار به طليحة أن يُبعث خيلاً مؤدية فَيُحدقوا بهم ثم يرموا ليُنشبوا القتال ويُغضبوهم فإذا غضبوا واختلطوا بهم وأرادوا الخروج هرب المسلمون خدعة، فيخرج الفرس في أثرهم.
أمر النعمان القعقاع أن يُنشِب القتال بعد أن رتب معه الخطة وهي أن يسحب جيش الفرس إلى كمين وهو عبارة عن مكان محاط بالجبال من ثلاث جهات، يسمى في مصطلح الحروب بعنق الزجاجة، يختبئ حوله المسلمون حتى يصل القعقاع بالفرس فينقضّ المسلمون عليهم وكان ذلك يوم الجمعة، فتقدم القعقاع وأنشب القتال فخرج الفرس من خنادقهم، فلما خرجوا نكص القعقاع بجنده حسب الخطة ثم نكص ثم نكص واغتنمها الأعاجم ففعلوا كما ظن طليحة وقال الفرس: هي هي - أي هي هزيمة المسلمين - فخرج الفرس ولم يبق منهم أحد في الخنادق إلا من يقوم على الأبواب، وجعلوا يَتّبعون المسلمين حتى انقطعوا عن حصنهم وخنادقهم وأمر النعمان الناس أن يلزموا الأرض ولا يقاتلوهم حتى يَأذن لهم، ففعلوا واستتروا بالتروس من رمي الفرس، وأقبل الفرس على كتيبة القعقاع ومن معه وكانوا مئتي فارس فقط قُتل منهم مائة وعشرين ولم يبق معه إلا ثمانون فارساً وصار الفرس يرمونهم حتى أثخنوا فيهم الجراحات، وشكا بعض المسلمين إلى بعض تأثراً بما أصاب القعقاع ومن معه، فقالوا للنعمان: ألا ترى ما نحن فيه! ألا ترى ما لقي الناس! يعني القعقاع ومن معه، فماذا تنتظر؟ ائذن للناس في قتالهم. فقال النعمان: رويداً. قالوا له مرات كثيرة ماذا تنتظر؟ فيجيب بمثل قوله: رويداً. وأوضح لهم أنه يرجو في المكث مثل الذي يرجون في الحث. فماذا كان ينتظر النعمان؟ كان ينتظر أحب الساعات إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تلك التي كان يلقى العدو فيها، وذلك عند الزوال حيث تفيؤ الأفياء وهبوب الرياح. وكذلك اكتمال الخطة بدخول كامل جيش الفرس عنق الزجاجة.
اقترب وقت الزوال، تلك الساعة التي ينتظرها النعمان، فركب فرسه وسار في الناس ووقف على كل راية يذكرهم بالله ويحرضهم على عدوهم ويمنيهم الظفر ثم قال: "ما منعني من أن أناجزهم إلا شيء شهدته من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان إذا غزا فلم يقاتل أول النهار، لم يَعجَل حتى تحضر الصلاة وتهب الرياح ويطيب القتال، فما منعني إلا ذلك". ثم قال: "فإذا قضيت أمري فاستعدوا فإني مكبر ثلاثاً، فإذا كبرت التكبيرة الأولى فليتهيأ من لم يكن تهيأ، فإذا كبرت الثانية فليشدّ الرجل إزاره وليتأهب للنهوض، فإذا كبرت الثالثة فإني حامل إن شاء الله فاحملوا معاً، فإن قُتلت فالأمير بعدي حذيفة بن اليمان، فإن قُتل ففلان وعدّ سبعة آخرهم المغيرة بن شعبة.
وقف هذا القائد الكبير والفارس العظيم أمام جنده فكبَّر التكبيرة الأولى، ثم كبَّر التكبيرة الثانية، وقبل أن يكبِّر التكبيرة الثالثة قال كلمات خالدة خلود الزمن فقال: "اللهم اعزز دينك، وانصر عبادك، واجعل النعمان أول شهيد اليوم على اعزاز دينك ونصر عبادك، اللهم إني أسألك أن تقر عيني اليوم بفتح يكون فيه عز الإسلام، أمِّنوا يرحمكم الله". فبكى الناس لأن أميرهم مستجاب الدعوة فعرفوا أنه مقتول.
رجع النعمان إلى موقفه والناس ينتظرون التكبيرة الثالثة وهم سامعون مطيعون مستعدون للقتال، فكبَّر التكبيرة الثالثة، ودقت ساعة الإسلام وحانت ساعة الصفر، وانقضّت راية الأمير القائد انقضاض العقاب، والنعمان معلَّم يعرفه الناس بقلنسوته.
قال المغيرة بن شعبة بعدما رأى الزحف: "والله ما علمت من المسلمين أحداً يومئذٍ يريد أن يرجع إلى أهله حتى يُقتل أو يظفر، فحملنا حملة واحدة، وثبتوا لنا، فما كنا نسمع إلا وقع الحديد حتى أصيب المسلمون بمصائب كبيرة، فلما رأوا صبرنا وأنّا لا نبرح ساحة القتال انهزموا".
تقدم النعمان كالبرق بين الصفوف، وبدأ الفرس يتركون ساحة المعركة وفي هذه الأثناء زلق بالنعمان فرسه من كثرة الدماء التي سُفحت في أرض المعركة فصُرع بين سنابك الخيل، وجاءه سهم في جنبه، فرآه أخوه نعيم فسجاه بثوب وأخذ الراية قبل أن تقع.
أخذ نعيم بن مقرِّن الراية وناولها إلى حذيفة بن اليمان فأخذها حذيفة وتقدم الصفوف حيث كان النعمان، ولما علم المغيرة باستشهاد النعمان قال: "اكتموا مُصاب أميركم حتى ننتظر ما يصنع الله فينا وفيهم لئلا يهن الناس". ولما أظلم الليل انهزم الفرس ومما زاد خسارة هزيمتهم أنهم هربوا دون قصد فوقعوا في وادٍ دونهم فكان واحدهم يقع فيقع معه وعليه ستة بعضهم على بعض، وجعل حسك الحديد يعقرهم، فمات في هذه المعركة التي دامت من الزوال حتى أول الليل مائة ألف أو يزيد، قتل في الوادي وحده ثمانون ألفاً.
عندها هرب الفيرزان، علم القعقاع به، فتبعه هو ونعيم بن مقرّن فأدركاه في ثنية همدان في وادٍ ضيق فإذا بقافلة كبيرة من بغال وحمير محملة عسلاً ذاهبة إلى يزدجرد فعرقلت القافلة تقدم الفيرزان ولم يجد طريقاً، فنـزل عن دابته وصعد الجبل علّه يختفي، فتبعه القعقاع راجلاً فأدركه فقتله. فقيل بعدها: "إن لله جنوداً من عسل" واستاق الفارسان البطلان العسل إلى جند المسلمين، وبعدها سميت "ثنية همدان" "ثنية العسل".
جاء معقل بن يسار لما لمح النعمان انزلق به فرسه وأصابه سهم وسقط في أرض المعركة، جاءه بقليل من الماء، وغسل عن وجهه التراب، فقال النعمان: من أنت؟ قال: معقل بن يسار. قال: ما فعل الناس؟ قال: فتح الله عليهم. قال: الحمد لله، اكتبوا بذلك إلى عمر، وفاضت روحه - رضي الله عنه - ورحمه.
كأنها إشارة أن اكتبوا إلى عمر أن الذي اخترته لإحراز النصر قد أحرزه، والذي قلت عنه أنه أول الأسنّة لم يخب ظنك فيه وقد كان أول الأسنّة، وها هو ذا أول شهيد في نهاوند.
تم النصر من الله لجند الله فجعلوا يسألون: أين أميرنا؟ أين النعمان بن مقرِّن؟ فقال لهم أخوه معقل: "هذا أميركم قد أقر الله عينيه بالفتح وخَتم له بالشهادة". فحزن عليه الجميع واحتسبوه عند الله، وبايعوا حذيفة بن اليمان ودخلوا نهاوند، وتابع القعقاع بن عمرو السير حتى دخل همدان.
أتى البشير بالفتح إلى عمر وكان "طريف بن سهم" فقال: أبشر يا أمير المؤمنين بفتح أعز الله به الإسلام وأذل به الكفر وأهله.
فحمد عمر الله - عز وجل - ثم قال: النعمان بعثك؟ فقال: احتسب النعمان يا أمير المؤمنين، فبكى عمر واسترجع وقال: ومن غير النعمان؟ قال طريف: فلان وفلان، حتى عدّ له ناساً كثيراً، ثم قال: وآخرين يا أمير المؤمنين لا تعرفهم، فبكى عمر وقال: لا يضرهم ألاّ يعرفهم عمر، ولكن الله يعرفهم.
صعد عمر المنبر، ونعى الشهيد الحبيب واصفاً رجولته، فضج الحاضرون بالبكاء حتى ضجت جنبات المسجد معهم أسفاً على البدر الآفل والنسر الذبيح.
لقد تم النصر للمسلمين في نهاوند، ولكن مصرع النعمان نسج سحابة مظلمة فوق العيون.
لقد بكاه الجند المسلم في فارس، وبكاه المسلمون في المدينة أمرّ بكاء.
ولكن مما يواسي النفس ويعلل الروح أن النعمان انتقل من هذه الحياة أكرم انتقال، انتقل إلى روضة الشهداء في جنة الله، وإلى قمة الخلود في سجل التاريخ.
وقفات من معركة نهاوند:
هذه نهاوند وهذا هو بطلها ولنا مع هذه المعركة بعض الوقفات:
أولاً: سميت معركة نهاوند بـ"فتح الفتوح"؛ لأنه لم يعد للفرس بعدها اجتماع، فقد شتت النعمان شملهم وفرق جمعهم ومزق دولتهم، وسمح عمر بن الخطاب بعد هذه المعركة لجنده بالانسياح في مملكة يزدجرد إذ كان يخشى عليهم الانسياح قبلها، فكما أن معركة القادسية فتحت أبواب فارس للمسلمين، فلا عجب إذا أطلق المؤرخون على معركة نهاوند "فتح الفتوح".
ثانياً: هنيئاً للنعمان بن مقرِّن المزني - رضي الله عنه -، فقد حفظ له التاريخ جهاده تحت لواء الرسول - صلى الله عليه وسلم -، وموقفه الرائع في حروب أهل الردة، وجهاده المشرّف تحت لواء خالد بن الوليد وسعد بن أبي وقاص، وبلاءه المجيد في حروب الأهواز، وأخيراً توّج نهاية حياته بفتح نهاوند من أعظم وأكبر مدن فارس حينذاك، وتوّج حياته بنهاية مشرفة هي أكبر من فتح نهاوند ومن كل فتح، إنها الشهادة في سبيل الله.
نعم الشهادة في سبيل الله، رتبة عظيمة ومنـزلة جسيمة، لا يلقّاها إلاّ ذو حظ عظيم، ولا ينالها إلاّ من سبق له القدر بالفوز المقيم، وهي الرتبة الثالثة من مقام النبوة كما قال تعالى: {وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا}[(69) سورة النساء].
فهم أحياء عند ربهم يرزقون، ولا أجمل من أن أنقل لك نتفاً من كلام ابن النحاس - رحمه الله - تعالى في كتابه مشارع الأشواق إلى مصارع العشاق: عندما تحدث عن منـزلة الشهيد فقال - رحمه الله -: "فإن مما يجب اعتقاده أن الأجل محتوم، وأن الرزق مقسوم، وأن ما أخطأ لا يصيب، وأن سهم المنيّة لكل أحد مصيب، وأن كل نفس ذائقة الموت، وأن الجنة تحت ظلال السيوف، وأن الريّ الأعظم في شُرب كؤوس الحتوف، وأن من اغبرّت قدماه في سبيل الله حرمه الله على النار، وأن الشهداء عند الله من الأحياء، وأن أرواحهم في جوف طير خضر تتبوأ من الجنة حيث تشاء، وأن الشهيد تغفر له جميع ذنوبه وخطاياه، وأنه يشفع في سبعين من أهل بيته ومن والاه، وأنه يأمن يوم القيامة من الفزع الأكبر، وأنه لا يجد كرب الموت ولا هول المحشر، وأنه لا يحس ألم القتل إلا كمسّ القرصة، وكم للموت على الفراش من سكرةٍ وغصّة، وأن الطاعم النائم في الجهاد أفضل من الصائم القائم في سواه، ومن حرس في سبيل الله لا تبصر النار عيناه، وأن المرابط يجري له أجر عمله إلى يوم القيامة، وأن ألف يوم لا تساوي يوماً من أيامه، وأن رباط يوم خير من الدنيا وما فيها، وأنه يُأمّن من فتنة القبر وعذابه، وأن الله يكرمه يوم القيامة بحسن مآبه، فواعجباً كيف أن ذروة السنام قد درست آثاره فلا ترى، وطمست أنواره بين الورى، وأَعتم ليله بعد أن كان مُقمَرا، وأظلم نهاره بعد أن كان نيّرا، وذوى غصنه بعد أن كان مورقاً، وانطفأ حسنه بعد أن كان مشرقاً، وقفلت أبوابه فلا تطرق، وأهملت أسبابه فلا ترمق، وصفنت خيوله فلا تركض، ورُبطت أسوده فلا تنهض، وامتدت أيدي الكفرة الأذلاء إلى المسلمين فلا تُقبض، وأغمدت السيوف من أعداء المسلمين إخلاداً إلى حياة الدعة والأمان، وخرس لسان النفير إليهم فصاح نفيرهم في أهل الإيمان، ونامت عروس الشهادة إذ عدمت الخاطبين، وأهمل الناس الجهاد كأنهم ليسوا به مخاطبين، فلا نجد إلا من طوى بساط نشاطه عنه، أو تركه جزعاً من الموت وهلعا، أو جهل ما فيه من الثواب الجزيل ورضي بالحياة الدنيا من الآخرة، وما متاع الحياة الدنيا في الآخرة إلا قليل.
هؤلاء الشهداء الذين قتلوا في سبيل الله قد أمنوا من عظيم الأهوال والكربات، وسكنوا في أجل المحالّ في أعلى الغرفات، وكرعوا من النعيم أكوابا، وادّرعوا من التنعيم أثوابا، ومُتعوا بجنان الفردوس مستقراً ومآبا وتمتعوا بحورٍ عينٍ كواعب أترابا، أرواحهم في جوف طير خضر تجول في الجنان تأكل وتشرب، وتأوي إلى قناديل معلقة في عرش الرحمن، يتمنون الرجوع إلى هذه الدار ليقتلوا في سبيل الله مرات ومرات، لما بهرهم من ثواب الله الجزيل، فما أقبح العجز عن انتهاز مثل هذه الفرص، وما أنجح الاحتراز بالجهاد عن مقاساة تلك الغصص، وليت شعري بأي وجه يلقى الله غداً من فر اليوم من أعدائه، وماطله بتسليم نفسه بعد عقد شرائه، ودعاه إلى جنته ففر وزهد في لقائه، وبأي عذر يعتذر بين يديه من هو عن سبيله ناكب، وعمّا رغّبه فيه من الفوز العظيم راغب، قال - صلى الله عليه وسلم -: ((إن للشهيد عند ربه سبع خصال، أن يغفر له في أول دفعة في دمه، ويرى مقعده من الجنة، ويحلّى حلية الإيمان، ويجار من عذاب القبر، ويأمن الفزع الأكبر، ويوضع على رأسه تاج الوقار، الياقوتة منه خير من الدنيا وما فيها، ويزوج اثنتين وسبعين من الحور العين، ويشفّع في سبعين من أقاربه)). انتهى كلامه - رحمه الله -.
هل من يموت بميدان الجهاد كما *** موت البهائم في الأعطان تنتحر
كلا وربي فلا تشبيه بينهمو *** قد قالها خالد إذ كان يحتضر
أهل الشهادة في الآثار قد أمنوا *** من فتنةٍ وابتلاءاتٍ إذا قُبروا
ويوم ينفخ صور ليس يزعجهم *** والناس قائمةٌ من هوله ذُعروا
وما سوى الدَّين من ذنب وسيئةٍ *** على الشهيد فعند الله مغتفر
أرواحهم في عُلى الجنات سارحةٌ *** تأوي القناديل تحت العرش تزدهر
وحيث شاءت من الجنات تحملها *** طير مغرّدةٌ ألوانها خضر
إن الشهيد شفيع في قرابته *** سبعين منهم كما في مسندٍ حصر
والترمذي أتى باللفظ في سنن *** وفي كتاب أبي داود معتبر
مع ابن ماجة والمقدام ناقله *** في ضمن ست خصال ساقها الخبر
ما كل من طلب العلياء نائلها *** إن الشهادة مجد دونه حفر
وقد تردد في الأمثال من زمن *** لا يبلغ المجد حتى يلعق الصبر
ربي اشترى أنفساً ممن يجود بها *** نعم المبيع ورب العرش ما خسروا
ثالثاً: لقد ربح النعمان معركة نهاوند وإن خسر جسده؛ لذلك خلّده التاريخ، ولو خسر هذه المعركة من أجلِ الحفاظ على جسده لأهمله التاريخ، فما أحرانا أن نتعلم هذا الدرس من هذا القائد العظيم، قال الله تعالى: {لاَّ يَسْتَوِي الْقَاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ وَالْمُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ عَلَى الْقَاعِدِينَ دَرَجَةً وَكُلاًّ وَعَدَ اللّهُ الْحُسْنَى وَفَضَّلَ اللّهُ الْمُجَاهِدِينَ عَلَى الْقَاعِدِينَ أَجْرًا عَظِيمًا *دَرَجَاتٍ مِّنْهُ وَمَغْفِرَةً وَرَحْمَةً وَكَانَ اللّهُ غَفُورًا رَّحِيمًا}[(95-96) سورة النساء].
رابعاً: عظمة المسلمين ليست في اللباس والخدم والقصور وإنما في التواضع وبساطة الدنيا، تأمل هذا الموقف من الهرمزان عندما رأى عمر - رضي الله عنه -.
أُدخل الهرمزان على عمر وكان عمر نائماً في ميمنة المسجد متوسداً برنسه، رأى الهرمزان هذا الإنسان الوحيد نائماً في المسجد فقال: أين عمر؟ قالوا: هو ذا. فقال: أين حرسه وحُجّابه عنه؟ قالوا: ليس له حارس ولا حاجب. قال: فينبغي له أن يكون نبياً. قالوا: بل يعمل عمل الأنبياء. استيقظ عمر واستوى جالساً ثم نظر إلى الهرمزان وقال: الهرمزان؟ قالوا: نعم، فتأمله وتأمل ما عليه من الثياب ثم قال: "أعوذ بالله من الناس وأستعين بالله، الحمد لله الذي أذل بالإسلام هذا وأشياعه، يا معشر المسلمين تمسكوا بهذا الدين واهتدوا بهدي نبيكم ولا تبطرنكم الدنيا فإنها غرارة".
قال الله تعالى: {وَكَمْ قَصَمْنَا مِن قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْمًا آخَرِينَ}[(11) سورة الأنبياء] وقال تعالى: {كَمْ تَرَكُوا مِن جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ*وَزُرُوعٍ وَمَقَامٍ كَرِيمٍ*وَنَعْمَةٍ كَانُوا فِيهَا فَاكِهِينَ*كَذَلِكَ وَأَوْرَثْنَاهَا قَوْمًا آخَرِينَ}[(25-28) سورة الدخان]. وقال تعالى: {وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ}[(5) سورة القصص].
خامساً: أتدرون بماذا ننتصر على أعدائنا؟ ننتصر عليهم بعشقنا للموت كما يعشق الكفار الحياة.
تأمل موقف الهرمزان عندما واجه الموت طلب الأسر، وجبن عن أن يموت كما يموت الأبطال نصرة لدينهم، وأمجاد أمتهم، بينما كان البراء يطلب الموت في أشرق صورة وهي الشهادة في سبيل الله تعالى؛ لينهزم الأعداء وينتصر المسلمون وذلك عندما دعا "اللهم اهزمهم واستشهدني".
وهذا عمر الفاروق يرشح أحد أبطال المسلمين وهو النعمان بن مقرّن لقيادة جيش المسلمين فيصفه بأنه أول من تصله أسنة الأعداء فيصدق حدسه فيه، فيكون النعمان من أوائل شهداء نهاوند وهو يقول كلمات خالدة خلود الزمن: "اللهم اعزز دينك، وانصر عبادك، واجعل النعمان أول شهيد اليوم على إعزاز دينك ونصر عبادك، اللهم إني أسألك أن تقر عيني اليوم بفتح يكون فيه عز الإسلام، أمِّنوا يرحمكم الله".
أما قائد الفرس الفيرزان لما رأى هزيمة جيشه فر هارباً لينجو بنفسه ويترك جيشه يلقى مصيره وحتفه على يد المسلمين الأشاوس، لكنه مع ذلك لم ينجو من سيوف المسلمين فذاق طعم الموت والقتل في أسوء صورة وهو فار هارب على يد القعقاع كما ذاقه جيشه.
وهذا المغيرة بن شعبة يقول بعدما رأى الزحف يوم نهاوند: "والله ما علمت من المسلمين أحداً يومئذٍ يريد أن يرجع إلى أهله حتى يقتل أو يظفر، فحملنا حملة واحدة، وثبتوا لنا، فما كنا نسمع إلا وقع الحديد حتى أصيب المسلمون بمصائب كبيرة، فلما رأوا صبرنا وأنّا لا نبرح ساحة القتال انهزموا".
سادساً: عزة المسلم في إيمانه بدينه العظيم لا بحطام الدنيا وزخرفها كما هو الحال عند الكفار الذين يرون عزتهم في حطام الدنيا وزُخرفها.
عندما ذهب المغيرة بن شعبة بمنظر رهيب وشعر مسترسل طويل، استشار "بندار" أصحابه بأي هيئة نأذن له؟ هل بشاراتنا وملكنا وفخامتنا؟ حتى نرهبهم بقوة ملكنا، أم بالتقشف حتى يزهدوا بنا ولا يطمعوا في ملكنا؟ فأشاروا عليه: بل بأفضل ما يكون من الشارة والعدة.
فتهيؤوا له بأفخر الأثاث والثياب وأجلسوا "بندار" على سرير من الذهب وعلى رأسه تاج نفيس. لم يكترث المغيرة بما رأى بل حطّم معنويات الفرس وشعر "بندار" أن المغيرة بدأ يحطم من معنويات جنده؛ لأنه بدأ يُظهر عزته الذي هذبه بها الإسلام وظهرت سوء أخلاقيات الفرس.
فنحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العزّة بغير ديننا أذلنا الله، قال الله تعالى: {وَلاَ تَهِنُوا وَلاَ تَحْزَنُوا وَأَنتُمُ الأَعْلَوْنَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }[(139) سورة آل عمران].
إنه الإسلام الذي جعل المسلمين يفتحون خزائن العلم والحكمة والمعرفة، إنه الإسلام الذي أذاق ملوك الفرس وجبابرة الرومان وطغاة العالم الذل والهوان عندما أرادوا أن يناطحوا صخرته، فإذا ما حاسبنا أنفسنا اليوم وما نحن فيه من مهانة وتأخر وضعف، نجد أننا قد تركنا الإسلام في العبادات والمعاملات والأخلاق، ونسينا أن أبا بكر وعمر وعثمان وعلياً وقائد نهاوند واليرموك والقادسية، أولئك العظماء الذين نباهي بهم، وفتحوا ما فتحوا ما كانت عظمتهم إلا بفضل الإسلام وبعقيدة الإسلام {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ}[(85) سورة آل عمران].
سابعاً: إن الأمة اليوم بحاجة إلى مثل بيوت آل مقرّن، فكان فيهم العالم والداعية والمجاهد.
كم هو نعمة أن يرزق الرجل بأولاد كلهم جنود للإسلام ويخدمون هذا الدين، كل بحسب ما حباه الله من مواهب وقدرات وهذا سيكون له أثر على تغيير واقع الأمة.
وقد حفظ لنا التاريخ عدداً من البيوت كانت بيوت خير وبركة من ذلك:
أولاد العباس كانوا عشرة منهم: عبد الله والفضل ومكثر وقثم وعبيد الله وعبد الرحمن وغيرهم، ولا يعرف قبور إخوة تباعدت كما تباعدت قبورهم فهي ما بين: سمرقند واليمن وإفريقيا ومصر والحجاز والعراق والشام وكان الناس يستغربون من مجالس أولاد العباس فعبد الله: ترجمان القرآن، وأخوه عبيد الله: من كبار المنفقين المطعمين المتصدقين، وعبد الرحمن: مجاهد قتل في فتح إفريقيا.
والزبير بن العوام كان أولاده علماء ومجاهدون فأكرم به من بيت في الإسلام. ومعاذ ومعوذ ابني عفراء هما الذين قتلا أبا جهل.
ومن أسر الإسلام التي لها شأن في خدمة الدين: آل المهلب بالعراق، وآل منده، وآل نور الدين زنكي: أسرة مجاهدة بالموصل وما حوله، وآل قدامة، وآل تيمية.
والشيء بالشيء يذكر فوالد شيخ الإسلام عبد الحليم بن عبد السلام كان عالماً جليلاً لكن لم يشتهر ذكره والسبب كما ذكر العليمي في الدارس في تاريخ المدارس أنه خرج بين الشمس والقمر فلهذا لم يذكر! ابنه شيخ الإسلام ابن تيمية ووالده المجد أبو البركات ابن تيمية، وهما من هما في غناءهما عن الإسلام والمسلمين! فلهذا لم يشتهر أمر عبد الحليم وإلا فهو من العلماء.
ومن بيوت الإسلام: بيت آل الشيخ محمد بن عبد الوهاب: أولاده حسن وحسين وعبد الله وعلي وقد عرفوا بالعلم والدعوة والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
وقد يكون الإنسان عالماً كبيراً وحافظاً قديراً يبحث عن الولد فلا يعطيه الله إياه بل يعوضه بانتشار كتبه، و لهذا يؤثر عن الحافظ ابن حجر - رحمه الله - قوله: "لا تجتمع الذرية والتصنيف لعالم" وقد كان - رحمه الله - يبحث عن الولد ويطلبه وتزوج وتسرّى من أجل طلبه، ولمّا ولد للحافظ ولد بعد عدد من البنات صنف له كتابه "بلوغ المرام" ليحفظه وليكون عالماً حافظاً، فأين هو ابنه؟ لا يعرف بحفظ ولا علم ولا مشاركة وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
والعجيب أن الحافظ - رحمه الله - أصبح ينسب إليه من جهة أحد أسباطه من عقب بناته، فيقال: سبط ابن حجر! وهو الذي كان يبحث عن الولد الذكر.
وهذا يذكّرنا بسبط ابن الجوزي حيث ينتسب إليه من جهة إحدى بناته وكان مصنِفاً، بينما كان أولاد ابن الجوزي يذيقونه الحسرات، فكان أحدهم يشي به عند السلطان! حتى أنه كان يبحث عن غفلة أبيه ليبيع كتبه! والآخر اسمه يوسف وقد نُقل عن ابن الجوزي أنه كان لا يستطيع قراءة سورة يوسف لما في قلبه من وَجدٍ على ولده.
ونقل –أيضاً- عن أحد التابعين أن له أربعة أولاد كل منهم على طريقة فأحدهم: شيعي والآخر خارجي والثالث سني والرابع مرجيء، هذا وهم أولاد رجل و امرأة عاشوا تحت سقف واحد فلله الحجة البالغة.
صدق عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - عندما قال: "إن للإيمان بيوتاً وللنفاق بيوتاً، وإن من بيوت الإيمان بيت ابن مقرِّن".
والحمد لله أولاً وآخراً وظاهراً وباطناً، وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم..
  رد مع اقتباس
قديم 10-12-2009, 04:52 AM   رقم المشاركة : ( 5 )
مؤرخ حديث {فارس العاشر من رمضان}


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 636
تـاريخ التسجيـل : Dec 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة :
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 9 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : & رووحي غريبة & is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

& رووحي غريبة & غير متواجد حالياً

افتراضي رد: معركة نهاوند

قصة رائعة واستفتد منه الكثير
0معركة نهاوند من المعارك الفاصلة في الفتح الإسلامي لفارس.
0سميت معركة نهاوند بـ"فتح الفتوح"؛ لأنه لم يعد للفرس بعدها اجتماع.
0النعمان بن المقرن المزني رضي الله عنه ،، أمير نهاوند وقائدها المنتصر ، شهيد معركة فتح الفتوح .
يسلموووووو (مجد الغد)
  رد مع اقتباس
قديم 11-12-2009, 03:46 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
مؤرخ حديث {فارس العاشر من رمضان}


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 225
تـاريخ التسجيـل : Apr 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة :
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 52 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : مرمر is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مرمر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: معركة نهاوند

وقعـــــــــــــــت معركة فتح الفتـــــــــــوح في خلافة عمر بن الخطــــــــــــاب
سميـــــــــــت معركة نهاوند بفتح الفتـــــــــوح
سمح عمر بن الخطاب بعد هذه المعركه لجنده بالانسياح في مملكة يزدجر
  رد مع اقتباس
قديم 15-12-2009, 09:45 PM   رقم المشاركة : ( 7 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,145 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد متواجد حالياً

افتراضي رد: معركة نهاوند

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة & رووحي غريبة & [ مشاهدة المشاركة ]
قصة رائعة واستفتد منه الكثير
0معركة نهاوند من المعارك الفاصلة في الفتح الإسلامي لفارس.
0سميت معركة نهاوند بـ"فتح الفتوح"؛ لأنه لم يعد للفرس بعدها اجتماع.
0النعمان بن المقرن المزني رضي الله عنه ،، أمير نهاوند وقائدها المنتصر ، شهيد معركة فتح الفتوح .
يسلموووووو (مجد الغد)


وكم من ليلة بت في كربة يكـاد الرضيع لها يشيب
فما أصبح الصبح إلا أتى من الله نصرٌ وفتح ٌ قريـب
اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ
  رد مع اقتباس
قديم 17-12-2009, 02:57 PM   رقم المشاركة : ( 8 )
مؤرخ حديث {فارس العاشر من رمضان}


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 184
تـاريخ التسجيـل : Apr 2009
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة :
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 51 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : همسة المدينة is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

همسة المدينة غير متواجد حالياً

افتراضي رد: معركة نهاوند

يسلمو موضوع في غايهـ الروعهـ
1)لم تتوقف الفتوحات بعد نهاوند فبعد معركة نهاوند تمكن نعيم بن مقرن والقعقاع بن عمرو من محاصرة بلاد همذان وهي التي فرّ اليها الفرس من نهاوند،
2)شجاعهـ المسلمين في هاذهـ المعركهـ
  رد مع اقتباس
قديم 06-03-2010, 11:02 PM   رقم المشاركة : ( 9 )
مؤرخ حديث {فارس العاشر من رمضان}


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 835
تـاريخ التسجيـل : Mar 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة :
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 8 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : @ ... المـــلكـــهـ ... @ is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

@ ... المـــلكـــهـ ... @ غير متواجد حالياً

رد: معركة نهاوند

... معلــــمتي الفـــاضــلة ...

شكـــراً لكـ على هذهـ المعلومات القيمة والتي استفدت منها :ـ

1/ حــب الصحابة رضي الله عنهم للجهاد في سبيل الله ونيل الشهادة وتنافسهم في ذلكـ .
2/ تعاون الصحابة رضي الله عنهم على إعلاء كلمة الله ودينه فيمابينهم والحرص على ذلكـ .
3/ خوف الفرس من مواجهة ومقابلة المسلمين لمعرفتهم السابقة بإمكانية خسارتهم والنتصار عليهم من قبل المسلمين .
4/ الغرور والثقة بالنصر بسبب الكثرة او القوة وتجاهل السباب الرئيسية من إيمان بالله والتوكل عليه قد ينقلب عكسهـ خسارة وهزيمة .

‘‘‘ شــــــــكــراً ‘‘‘
’’’ جعلها الله في ميزان حسنــــاتكـ ’’’
  رد مع اقتباس
قديم 07-03-2010, 09:48 PM   رقم المشاركة : ( 10 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,145 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد متواجد حالياً

افتراضي رد: معركة نهاوند

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكِم

تشرفت بمروركِم الكريم وحسن قولكِم

رفع الله قدركِم وأعلى نزلكِم في أعلى عليين

في رعاية الله وحفظه
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
معركة, نهاوند

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

 


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع المطروحة في المنتدي تعبر عن راي اصحابها والمنتدي غير مسئول عنها

a.d - i.s.s.w

   

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32