العودة   شبكة و منتديات التاريخ العام الأقسام التاريخية ۞ قسم التاريخ الحديث ۞
۞ قسم التاريخ الحديث ۞ الأحداث التاريخية منذ سقوط الخلافة الاسلامية وقيام الثورة الفرنسية الي وقتنا هذا .
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 30-06-2009, 11:18 PM
الصورة الرمزية مجد الغد
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  مجد الغد غير متواجد حالياً
 
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  2
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,156 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough
افتراضي نتائج الحرب العالمية الأولى

نتائج الحرب العالمية الأولى
من الناحية العسكرية والسياسية:-
1. هزيمة ألمانيا واستسلامها.
2. هزيمة الإمبراطورية الإستروهنغارية وانهيارها وتفككها.
3. انهيار وتفكك الإمبراطورية العثمانية.
4. انهيار النظام القيصري في روسيا ونجاح الثورة الشيوعية الأولى في العالم.
5. خروج الولايات المتحدة عن عزلتها التقليدية المرتكزة على مبدأ مونرو.
6. انهيار الأنظمة الدكتاتورية في أوروبا مثل النظام الإمبراطوري في كل من ألمانيا والنمسا، والنظام القيصري في روسيا، ونظام السلطان في الدولة العثمانية. في كل هذه الدول تحول النظام إلى جمهوري. بمعنى آخر، في الحرب العالمية الأولى انتصرت الديمقراطية على الدكتاتورية. هذا جعل الديمقراطية تبدو وكأنها النظام الناجح بينما بدت الدكتاتورية كأنها نظام فاشل.
7. ظهور أسلحة جديدة في الحرب وبالذات الدبابة والطائرة وإن كانت هذه الأسلحة ما زالت محدودة الإستعمال.
8. ظهور وتأسيس عصبة الأمم كمنظمة دولية للسلام هدفها حل المشاكل بين الدول بالطريقة السلمية دون اللجوء للحرب.
بشريًا :-الحرب العالمية الأولى: أدت إلى مقتل نحو 20 مليون شخص بين جنود ومدنيين أكثرهم من ألمانيا وفرنسا.
وأخيرًا – 9. ظهور دول جديدة في أوروبا استقلت نتيجة للحرب مثل بولندا، هنغاريا، يوغسلافيا نشأت على أنقاض انهيار الإمبراطورية القديمة (الروسية والنمساوية والعثمانية)

مؤتمر فرساي في باريس سنة 1919.
عقد هذا المؤتمر لبحث مصير الدول المهزومة في الحرب العالمية الأولى، وكما أدت هذه الحرب إلى تفكك دول وانهيارها، وسقوط أنظمة وكان يجب معاقبة ألمانيا بعد هزيمتها، كما كان يجب تحديد مصير الأقطار التي كانت تحت حكم الدولة العثمانية، ورسم الحدود بعد الحرب، وأخيرًا استخلاص العبر لتجنب حدوث حرب أخرى في المستقبل. كل هذه الظروف استلزمت عقد مؤتمر دولي.
عقد المؤتمر في قصر فرساي قرب باريس. انعقاده في فرنسا يدل على مكانتها كدولة مركزية. رئيس المؤتمر كان رئيس فرنسا جورج كليمنصو ، ومثّل بريطانيا رئيس وزرائها لويد جورج. ومثّل الولايات المتحدة رئيسها وودرو ويلسون. حضرت وفود أيضًا عن إيطاليا واليابان. عدد الوفود كان 32 وفدًا من 29 دولة. وكان عدد الأعضاء حوالي 1000 شخص. الدول الخمسة الكبرى وخاصةً الثلاثة الكبرى ( فرنسا – بريطانيا – أمريكا) كانت تجتمع وتقرر نتائج المؤتمر. الوفود الصغيرة عرضت آراءها على شكل عرائض والدول العظمى هي التي قررت قبول هذا ورفض ذاك. لم تشارك في المؤتمر كل الدول المهزومة بما فيها ألمانيا. افتتح المؤتمر بتاريخ 18/1/1919 واستمر حتى 28/6/1919. أغلق المؤتمر في 28/6 بالذات لأنه تاريخ قتل وليّ العهد النمساوي شرارة اندلاع الحرب. خلال المؤتمر حدثت خلافات وحاولت كل دولة من الدول الكبرى المحافظة على مصالحها وخاصة بريطانيا وفرنسا. فبريطانيا أرادت أكبر عدد من المستعمرات، واستمرار تفوقها البحري والمحافظة على توازن القوى في أوروبا وفرنسا كذلك تريد نصيبها من المستعمرات ودفع ألمانيا تعويضات لها انتقامًا منها لأن فرنسا دفعت تعويضات لألمانيا سنة 1871 بعد هزيمتها، وكذلك لإعادة إعمار فرنسا المهدمة. كما وطالبت فرنسا بالقضاء على القوة العسكرية الألمانية حتى لا تحارب فرنسا في المستقبل. أما الولايات المتحدة فقد عارضت سياسة فرنسا وبريطانيا في مجال الإستعمار، ونادت بمنح حق تقرير المصير للشعوب الصغيرة.
كما وسعت الولايات المتحدة إلى إعادة إعمار الاقتصاد الأوروبي لكي تستوعب أوروبا البضائع الأميركية وتسترجع أميركا ديونها. لذلك لم تكن أمريكا مستعدة لفرض عقوبات اقتصادية كبيرة على ألمانيا لأن ذلك يضعف الاقتصاد الألماني. وبهذا الموقف اقتربت بريطانيا والولايات المتحدة من بعضهما. وكذلك في الموقف العسكري فسحق الجيش الألماني يؤدي إلى الإخلال بمبدأ توازن القوى، وتصبح فرنسا أقوى دولة في أوروبا وتنافس بريطانيا على الاستعمار.
حدثت مداولات صاخبة في المؤتمر بين الدول الثلاث، أما ألمانيا فلم يؤخذ برأيها وفي نهاية المؤتمر، سمح للوفد الألماني الدخول إلى القاعة كاللصوص يرافقهم الحراس على الجانبين ولم يسمح لهم بالجلوس، وأخذوا أقلامًا ووقعوا على القرارات وأخرجوا كالمساجين من القاعة، هذا المشهد كان مؤلمًا ومهينًا للأمة الألمانية بأسرها. واستغلت العناصر الألمانية المتطرفة هذا المشهد وبثت الدعاية المعادية للحكومة التي وقعت على القرارات وهذا ما فعله النازيون بقيادة هتلر فيما بعد.

القرارات (العقوبات) التي أقرها مؤتمر فرساي بخصوص ألمانيا.
رد مع اقتباس
قديم 30-06-2009, 11:18 PM   رقم المشاركة : ( 2 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,156 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي مشاركة: نتائج الحرب العالمية الأولى


القيود العسكرية:-
1. تحديد الجيش الألماني: بـِ-96 ألف جندي، و 4000 ضابط.
2. إلغاء التجنيد الإجباري وجعل الخدمة العسكرية اختيارية لمدة 12 سنة (لكي لا يكون لألمانيا جيش احتياط).
3. منع ألمانيا من إنتاج السلاح الثقيل مثل الدبابات وغيرها.
4. جعل منطقة غرب الراين معزولة السلاح.
5. تسليم الأسطول الألماني للحلفاء. وكان الألمان قد أغرقوا بعض القطع قبل تسليمها إلى الحلفاء.
6. منع فتح كليات عسكرية في ألمانيا.
7. يسيطر الحلفاء على أراضي غرب الراين وعلى إقليم السار الغني بالمعادن لمدة 15 سنة بعدها يجري فيه استفتاء لتقرير مصيره.
8. تعيين لجنة من الحلفاء للإشراف على القيود العسكرية.

الشروط الإقليمية:-
1. إقليم السار يبقى لمدة 15 سنة تحت سيطرة فرنسا وبلجيكا بعدها يقرر مصيره في استفتاء عام.
2. تخسر ألمانيا كل مستعمراتها في ما وراء البحار.
3. تسليم إقليم السوديت إلى تشيكوسلوفاكيا وإقليم بوزن لبولندا، وممر ممل ومدينة دانترج لبولندا.
4. إعادة الألزاس واللورين إلى فرنسا.

بهذه الشروط تكون ألمانيا خسرت نحو 7 مليون مواطن من ابنائها و 25 ألف ميل مربع من أراضيها، %30 من مناجم الفحم و %57 من مناجم الحديد.


الشروط التأديبية:-
لم يستجب الحلفاء لما طلبته فرنسا من مبالغ خيالية، بأن تدفع ألمانيا نحو 16 مليار جنيه استرليني كتعويضات لفرنسا حيث عارضت بريطانيا والولايات المتحدة ذلك مع أنهما اعترفتا بحق فرنسا في الحصول على تعويضات كبيرة من ألمانيا، لكن ليس مبلغ كهذا. فاتفق الحلفاء بان تدفع ألمانيا مليار جنيه كدفعة أولى لفرنسا وبلجيكا. وقد قبل جورج كليمنصو بهذا الحل كدفعة أولى. ولقد انتقده الرأي العام الفرنسي بشدة على هذا التنازل وأسقطه في الانتخابات المقبلة.

في سنة 1923 دخلت قوات فرنسية وبلجيكية إلى إقليم الرور الألماني الغني بصناعاته ومناجمه من أجل إرغام ألمانيا على دفع تعويضات أو تعويض عن عدم دفع تعويضات، احتجت بريطانيا والولايات المتحدة على هذه الخطوة. وطلبتا من فرنسا الانسحاب، لكن قامت الدول بعقد اجتماع واتفق على إنشاء لجنة تدعى "لجنة داوز" لتقرر المبلغ الذي سيفرض على ألمانيا. لجنة داوز أقرت مبلغ تدفعه ألمانيا على أقساط على مدى 60 عامًا، مقابل ذلك انسحبت فرنسا من إقليم الرور، لكن الألمان شعروا بالذل وظلّت مسألة التعويضات إحدى المسائل التي تثير الخلاف بين ألمانيا وفرنسا حتى أنه سنة 1923 استغل هتلر هذا الاجتياح من اجل القيام بمحاولة انقلاب ضد الحكومة في مدينة ميونيخ، لكنها فشلت.

نظام الانتداب
هو تسمية جديدة تجميلية للاستعمار لمراضاة الرئيس الأمريكي ويلسون، وهو حل وسط بين مطلب ويلسون في حق تقرير المصير ، وبين مطلب الدول الاستعمارية التقليدية للسيطرة المطلقة في هذه الدول.
تعريف الانتداب:- بما أن الدول التي كانت تحت سيطرة ألمانيا والدولة العثمانية "غير جاهزة للاستقلال"، وضعت عليها عصبة الأمم دولة منتدبة لتجهيزها للاستقلال سياسيًا، ثقافيًا، اقتصاديًا. هذه الدول تبقى تحت إشراف عصبة الأمم والدول المنتدبة تقدم تقارير للجنة الانتداب التابعة للعصبة حول مدى التقدم الحاصل في الدول المنتدبة.
الحقيقة ، إن لجنة الانتداب لم يكن لها تأثير، والدول الكبرى لم تعطها أي انتباه وأهمية.
حسب نظام الانتداب الدول إلى 3 درجات:
1. الدول العربية التي كانت تحت الحكم العثماني – درجة أ.
2. الدول الأسيوية (بعض مناطق الصين)- درجة ب.
3. الأراضي الإفريقية مثل الكاميرون وجنوب غرب إفريقيا. درجة جـ.

إنشاء عصبة الأمم – The League of Nations
تقرر إنشاءها سنة 1919، في مؤتمر فرساي ، مقرها جنيف. عند تأسيسها كان فيها 43 عضو، وهي الدول المستقلة أو التي انتصرت على ألمانيا وحرمت من دخول العصبة دول مثل ألمانيا، النمسا، والاتحاد السوفيتي، وازداد عدد أعضاءها فيما بعد إلى 60 دولة. ومما يذكر أن الولايات المتحدة عادت إلى سياسة العزلة ولم تدخل عصبة الأمم إلا بعد سنوات.

أهداف عصبة الأمم:-
1. حل الخلافات بين الدول بالطرق السلمية وليس بالحرب.
2. التعاون بين الدول في المجالات الاقتصادية والعلمية.
3. العمل على تقليص التسلح في العالم وتقليص الجيوش لأغراض دفاعية فقط.
4. معاقبة كل دولة تلجأ إلى الحرب.
5. محاربة الفقر وتحسين حالة المرأة في العالم.

مؤسسات العصبة:-
1. الجمعية العامة.
2. مجلس أمن العصبة.
3. المحكمة الدولية.
4. الأمانة العامة.
الجــمــعية العــامـــــة:-
تجتمع لدورة واحدة طويلة في السنة ابتداءً من أيلول في كل عام، القرارات تؤخذ بالأغلبية ولكل دولة عضو الحق في صوت واحد فقط مهما كانت كبيرة أو صغيرة.

وظائف الجمعية العامة:-
1. بحث القضايا التي تطرح على جدول الأعمال من قبل الدول الأعضاء بالتنسيق مع الأمانة العامة.
2. المصادقة على ميزانية عصبة الأمم كل سنة.
3. انتخاب قضاة المحكمة الدولية ورفع توصية باسمهم إلى مجلس الأمن.
4. انتخاب الأمين العام للعصبة.

مجلس الأمن:-
في البداية كان عدد أعضائه 9 : 5 دائمين و 4 متغيرين، الخمسة الدائمين : فرنسا، بريطانيا، ايطاليا، اليابان والولايات المتحدة. لكن الولايات المتحدة لم توقع على مؤتمر فرساي ولم تدخل عصبة الأمم، وعادت إلى سياسة العزلة. ودخلت مكانها ألمانيا فيما بعد كما طالب الإتحاد السوفيتي بالدخول كعضو دائم، ازداد عدد الدول فيه فيما بعد إلى 15 دولة.
وظائفه:-
1. معالجة الشكاوى المقدمة إليه من الدول الأعضاء.
2. حل النزاعات بين الدول بالطرق السلمية.
3. تنظيم عملية وقف سباق التسلح.
4. التوصية بانتخاب الأمين العام.
5. التوصية بانتخاب قضاة المحكمة الدولية.

يحق لمجلس الأمن فرض العقوبات السياسية والاقتصادية على دولة معينة لم ترضخ لقرار المجلس بوقف العدوان والحرب على دولة أخرى. حيث يتم إنذار هذه الدولة وإن استمرت في تحديها للمجلس خلال 3 شهور تفرض العقوبات عليها، وممكن محاربتها وسحق جيشها (عقوبات عسكرية)، وقطع العلاقات الدبلوماسية معها (عقوبات سياسية)، ومنع تصدير المواد إليها (عقوبات اقتصادية).
لمجلس الأمن رئيس متغير كل مدة معينة (اليوم يتغير كل شهر).

المحكمة الدولية في لاهاي:-
  رد مع اقتباس
قديم 30-06-2009, 11:19 PM   رقم المشاركة : ( 3 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,156 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي مشاركة: نتائج الحرب العالمية الأولى

عدد القضاة فيها 15 قاضيًا كلهم خبراء في القانون الدولي. مدة عمل القاضي 9 سنوات ويتم اختياره بناءً على توصية من مجلس الأمن.
مهام المحكمة:-
1. تسجيل المعاهدات الدولية الموقعة بين الدول حتى تكون مكشوفة، الهدف هو منع صفقات سرية كما حدث في معاهدة سايكس بيكو.
2. معالجة شكاوى الدول بعضها على بعض في قضايا نزاعات حدود في الدرجة الأولى. يشترط قبل معالجة قضية أن يتفق الطرفان المتنازعان مسبقًا بقبول قرار المحكمة.
3. متابعة قضية الإشراف على سباق التسلح.

الأمانة العامة:-
يقف على رأسها السكرتير العام ويساعده موظفين ومستشارين في المجالات المختلفة، يمكن اعتبار الأمين العام رئيس عصبة الأمم.

أهم وظائفه الإدارية:
1. متابعة تنفيذ قرارات مجلس الأمن ورفع تقارير عن ذلك إلى المجلس من حين لآخر.
2. متابعة تنفيذ قرارات الجمعية العامة.
3. تحضير جدول أعمال دورة الجمعية العامة كل سنة.
4. هو المسؤول عن جهاز الموظفين التابعين للعصبة.
5. يحضر ميزانية العصبة وينفذها، ويحضر مؤتمرات دولية كممثل لعصبة الأمم.

عصبة الأمم بين النجاح والفشل
لم تنجح عصبة الأمم في تحقيق معظم أهدافها السياسية والعسكرية. الدليل على هذا أن سباق التسلح عاد من جديد بعد صعود النازية إلى الحكم سنة 1933. وكذلك غزو اليابان لإقليم منشوريا الصيني سنة 1931، تم غزو الصين نفسها فيما بعد سنة 1937.
تم قيام إيطاليا بغزو الحبشة واحتلالها سنة 1935\1936. فشل مجلس الانتداب في مراقبة الدول المُنتدِبة وتصرفاتها سواءً في الشرق الأوسط أو في الدول الأخرى ، وأيضًا استهتار الدول الكبرى مثل ألمانيا، اليابان، إيطاليا، لقرارات العصبة في الثلاثينات، وذلك عندما انتقدت عصبة الأمم غزو الحبشة، غزو منشوريا والصين وغيرها، وانسحبت منها جراء ذلك ألمانيا، وإيطاليا واليابان.
ومن مظاهر الفشل كذلك هو فشل عصبة الأمم بحل الخلافات بين الدول الكبرى عندما غزت ألمانيا إقليم السوديت وتشيكوسلوفاكيا سنة 1938.
أسباب فشل العصبة:-
1. العصبة لم تضم بداخلها دول كبرى مثل ألمانيا وروسيا. في البداية، وكذلك عدم دخول الولايات المتحدة إليها.
2. أغلب القرارات كانت تجاري مصالح بريطانيا وفرنسا وفقًا لرغباتهم الاستعمارية وأطماعهم.
3. قسم كبير من شعوب العالم كان في ذلك الوقت تحت الاستعمار ولم يحظ بأي تمثيل في العصبة.
4. لم يكن لديها جهاز تنفيذي ينفذ قراراتها وبقيت هذه القرارات حبرًا على ورق.
5. تمرد الدول التوتاليتارية مثل اليابان، ايطاليا، ألمانيا، بين الحربين على عصبة الأمم وتحديها لقراراتها، وانسحابها منها حيث اعتدت إيطاليا على الحبشة ، كما اعتدت اليابان على الصين ومنشوريا، واحتلت ألمانيا دول محيطة بها مثل النمسا وتشيكوسلوفاكيا وبولندا. هذا أظهر عجز الأمم في المحافظة على استقلال الدول الأعضاء وسلامة أراضيها. وفشل نظرية الأمن الجماعي فشلا تامًا.
6. قرارات العصبة التي يتم تنفيذها كانت تؤخذ بالإجماع وهذا الأمر كان من الصعب حصوله.

كانت الحرب العالمية الثانية التي اندلعت سنة 1939، أكبر دليل على فشل عصبة الأمم وانتهاء دورها.
مع اقتراب نهاية الحرب العالمية الثانية قررت الدول الثلاث الكبرى التي حاربت ألمانيا ( وهي الإتحاد السوفيتي وبريطانيا والولايات المتحدة) سنة 1945. العمل على تأسيس بديل لعصبة الأمم حيث تقررفي مؤتمر مالطا سنة 1945 إنشاء هيئة الأمم المتحدة بدلا منها حيث أصبحت نيويورك مقرًا لها حتى يومنا هذا.
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأولى, الحرب, العالمية, نتائج

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

 


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع المطروحة في المنتدي تعبر عن راي اصحابها والمنتدي غير مسئول عنها

a.d - i.s.s.w

   

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32