العودة   شبكة و منتديات التاريخ العام ۞ قسم الدراسات والأبحاث ۞ ۞ القسم التعليمي ۞
۞ القسم التعليمي ۞ يختص بتلقي اسئلة طلبة وطالبات المراحل التعليمية قبل الجامعية الخاصة بمادة التاريخ للرد عليها من الاستاذة مجد الغد
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 12-12-2011, 07:04 PM
 
مؤرخ حديث {فارس العاشر من رمضان}

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  صعب تفسيري غير متواجد حالياً  
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3970
تـاريخ التسجيـل : Dec 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  1
علم الدولة :  Aaland
الاقامة :
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 4 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : صعب تفسيري is on a distinguished road
Awt12 تكفوووون ادخلو ساعدوني

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الله يسعدكم بليز احد يساعدني مرررره متورطه عندي بحث والتسليم الا سبوع الجاي
تعبت وانا ادور على معلومات عنو مو لاقيه


* تحدثي عن شخصية زيد ايل زيد
*معبد السيراميوم في منطقة منف
*الكاهن المطهر
*دليل اثري على اتساع الرقعه التجاريه في دولة معين

تكفووون ساعدوني وربي متوهقه مرررررررررررره
الله يدخلكم الجنه تعبت والله نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



=== هذه الرسالة تلقائية ===

هذا هو أول موضوع لي في المنتدى . سوف تجد موضوع الترحيب الخاص بي هنا. الرجاء المشاركة في موضوع الترحيب الخاص بي
=== هذه الرسالة تلقائية ===
رد مع اقتباس
قديم 12-12-2011, 08:04 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تكفوووون ادخلو ساعدوني


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بداية مرحبا بكم في شبكة التاريخ العام
وابشروا بالخير ان شاء الله
اقتباس :
تحدثي عن شخصية زيد ايل زيد



من الذى دخل مصر أولًا .. العرب أم المسيحيّة .. ؟!!
العرب استوطنوا مصر قبل ميلاد السيد المسيح وللعرب دور حاسم في تشكيل تاريخ مصر إبان الحكم الروماني والحكم الفارسي....... فمصر تشمل كل مصري عاش ويعيش على ارضها حيث تكون شعبها العتيق من هجرات شرقية وغربية وجنوبية.. وقد اصطلح الباحثون في العصر الحديث على تسمية الهجرات الجنوبية بالزنجية، والغربية بالحامية، والشرقية بالسامية، مع التحرز في تعميم المصطلح أو تخصيصه؛ حيث كانت هذه الكلمات ودلالاتها غير معروفة لدى آبائنا أو أباء الآخرين. بل لقد كانت مصر في مكانها ولم يكن اسمها كذلك، وكانت معمورة بأهلها ولم يكن اسمهم المصريين. وقد وفد المؤرخ هيرودوت إلى مصر في القرن الخامس قبل الميلاد إبان حكم الفرس. وكان يعتمد في الغالب على الإغريق المنتشرين في أرض مصر، فيما يرويه عن مصر ومعالمها وآثارها وأخبارها التاريخية. وهو يشير إشارات واضحة إلى الصحراء الشرقية باسم صحراء العرب، ويشير إلى جبل المقطم باسم جبل العرب، وهذا يعني أن ما كنا نشاهده من سنوات قريبة من انتشار العرب في صحراء المقطم كان أمرا شائعا في أيام هيرودوت. أما النصوص المصرية ذاتها في ذلك العصر، الذي اُصطلح على تسميته بالعصر المتأخر- فتوجد منها شذرات في القصص الشعبية المدونة بالديموطيقية، فقد ورد بها لفظ "اريبي" في قصة شعبية عن الفرعون "بيدي باست" أحد فراعنة الأسرة الـ 23. وتحكي البردية شيئا عن كفاحه فتقول ما ترجمته: "لقد استل رمحا من خشب... الخاص ببلاد العرب". كما ورد في إحدى البرديات الديموطيقية ذكر اسم "بلاد العرب" مقرونة بالمخصص المعروف عن كلمة أرض. وكذلك وردت كلمة عرب مبدوءة بحرف العين في بردية أخرى تشتمل على أسطورة شعبية، ترجع إلى القرن الثالث قبل الميلاد وتدور حول الفرعون أحمس الثاني أحد ملوك الأسرة الـ 26 وقد سجلت الوثائق التاريخية أن شخصا يدعى "زيد ايل بن زيد" كان كاهنا بأحد المعابد المصرية في أيام البطالمة، وعلى وجه التحديد في عهد بطليموس الثاني فيلادلفوس. وقد اهتم بتتبع هذا الأمر المؤرخ عبد المنعم عبد الحليم سيد، فكتب عنه بحثا ضافيا، يُستفاد منه أن زيد ايل من اليمنيين المعينيين، وأنه كان كاهنا في أحد المعابد المصرية، وأن المعلومات التي تتحدث عنه في المراجع التاريخية مأخوذة من النقوش المكتوبة على تابوته المحفوظ الآن ببدروم المتحف المصري. ويذكر "زيد ايل" في مقدمة النقش القرابين التي قدمها أو استوردها لمعابد آلهة مصر، وأنه استخدم في استيراد السلع العربية من المر والقليمة – سفينته. ويختتم نقشه بنوع من الدعاء يجمع بين الإله المصري "أوزير –حابي" وآلهة قومه. ومن الجدير بالانتباه في هذا النقش أن هذا العربي ذكر اسم الإله "أوزير-حابي" باسم مستعرب قريب من اسمه المصري "اثر حف"، بدلا من اسمه اليوناني "سيرابيس"، كما ذكر أسماء الشهور المصرية، ومنها "حتخور" أي هاتور، وكيهك، مما يدل على الاندماج في الحياة المصرية. ولا شك أن هذا النقش يلقي أضواء كاشفة على نشاط العرب في مصر منذ عهد البطالمة، ومدى اندماجهم في مصر واتباعهم العادات المصرية. كما أن الكتابة التي تضمنها هذا النقش تعتبر وثيقة تاريخية مهمة تشير إلى وجود جالية عربية معينية في مصر، وإلى الصلات التجارية التي كانت بين مصر والبلاد العربية، والسلع المتبادلة بينها، فقد استورد هذا الكاهن البخرو من الجزيرة العربية وصدر إليها المنسوجات المعروفة باسم كسوة البز Byssos، والتي يحتمل أنها أكسية من الحرير. وصف المؤرخون العرب بأنهم شعب ساميّ، أي أنه ينتمي إلى سام بن نوح، وذكروا أنهم ربما نزحوا من حوض البحر الأبيض المتوسط أو بلاد ما بين النهرين منذ تاريخ بعيد، ثم استقروا في شبه الجزيرة العربية. وانتشروا بعد ذلك في ربوعها شمالاً وجنوبًا وشرقًا وغربًا ووسطًا، وأصبحت الجزيرة العربية منذ ذلك العهد وطنًا لهم؛ استقروا فيه طوال الحقب حتى جاء الإسلام، فنزحوا إلى كثير من بلدان آسيا وإفريقيا وأوروبا. ورد ذكر العرب للمرة الأولى في الوثائق التاريخية من بين ما ورد في كتابات الملك الأشوري شالمنصر الثالث، حيث أفادت الألواح المكتوبة التي عثر عليها في بلاد ما بين النهرين أنه كانت هناك جماعات من القبائل البدوية تعيش في أطراف مملكته المتاخمة لصحراء الجزيرة العربية. وكانت هذه الجماعات تُغير على أطراف مملكته الفينة بعد الأخرى. وعرفت هذه الجماعات باسم العرب دون تحديد دقيق لنطق الكلمة أو شكلها، وذلك لعدم وجود الحركات والشكل في لغة أولئك الآشوريين القدماء، إلا أن الحروف الأصلية للكلمة كانت محددة وواضحة وهي عربو. وكانوا معروفين لدى الآشوريين بأنهم رجال بادية لايقيمون في مدن حضرية، كما كانوا يستخدمون الجمال في حِلِّهم وترحالهم، في حربهم وسلمهم. عرف هؤلاء العرب تربية الجمال واستأنسوها بين عامي 1500 و 1200ق.م. وكان لعملهم هذا أهميته في التجارة العالمية بين الشرق والغرب، أي بين آسيا وأوروبا عبر الهلال الخصيب. وكانت هذه الإبل خير وسيلة لترويج التجارة بين أقطار العالم القديم، كما كانت أفضل السبل التي ساعدت على انتشار العرب في سائر أنحاء شبه الجزيرة العربية.

اقتباس :
دليل اثري على اتساع الرقعه التجاريه في دولة معين

مملكة معين
مملكة معين (500ق.م - 50م). اختلفت آراء الباحثين في الوقت الذي ظهرت فيه دولة معين. وكان بعض الباحثين، يرى أن ظهورها ربما كان بعد منتصف الألف الثاني قبل الميلاد أي بعد عام 1250ق.م. ولكن الدراسات التي أجراها الباحث ونيت أظهرت له بأن بداية مملكة معين لم تكن قبل القرن السادس قبل الميلاد، وأنها ربما استمرت حتى نحو عام 50م. وقد رأى بعض هؤلاء الباحثين، بأنه ليس هناك أي دليل على أي نشاط للمعينيين مع عالم البحر الأبيض المتوسط قبل الفترة الهيلينستية، أي قبل القرن الرابع قبل الميلاد.

وتقع معين شمالي مملكة سبأ في مفترق طرق القوافل القادمة من حضرموت شرقًا وسبأ جنوبًا، وتتجه منها القوافل البرية إلى الشمال. وكانت معين تعتمد على تجارة هذه القوافل، التي كانت تحمل اللبان والبخور والعطور والتوابل.


انتشرت تجارة المعينيين شيئًا فشيئًا، وخرجت من نطاق اليمن، وامتدت إلى أماكن أخرى، حيث وصلت إلى مصر وإلى حوض البحر الأبيض المتوسط. وكانت هذه التجارة تسير بالقوافل البرية، وكانت العاصمة قرناو من أهم مراكز تلك التجارة العالمية.


ومما جاء في المصادر التاريخية، أنه عُثر على نقش بالخط المعيني لتاجر يدعى زيد إيل بن زيد، وهو من أهالي مملكة معين، وكان في مصر أيام الملك بطليموُس الثاني الذي حكم مصر بين عامي 285 و246ق.م. وذُكِر أن هذا التاجر المعيني، أصبح كاهنًا في معبد مصري، ثم أخذ في إحضار بعض البخور واللبان من معين بسفينة كان يمتلكها. وقد ظهرت أهمية المعينيين بصفتهم تُجَّار عطور وبخور في هذه الفترة الهيلينستية.


-

  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2011, 08:09 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
مؤرخ حديث {فارس العاشر من رمضان}


الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 3970
تـاريخ التسجيـل : Dec 2011
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Aaland
الاقامة :
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 4 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : صعب تفسيري is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

صعب تفسيري غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تكفوووون ادخلو ساعدوني

يديك الف عافيه ما تقصر
ياليت الكل يساعدني بالي يعرف انا حسيت انو
في المنتدا ناس مثقفه كثير في التاريخ

  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2011, 08:21 PM   رقم المشاركة : ( 4 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تكفوووون ادخلو ساعدوني


اقتباس :
معبد السيراميوم في منطقة منف



تمهيد


مصدره العقل -سواء كان ماديا او ادبيا- التى انتجتها الشعوب عفى ضوء السعى وراء التفسير والتنقيب عن مجتمعات عاشت فى الماضى وألفت بما يسمى بالحضارة التى هى كل أنتاج للانسان لى مر العصور هى بالضرورة جزءا من حضارتنا الحالية لقد توصل الانسان فى الوقت الحالى الى اعلى درجات التقدم الحضارى والعلمى ولكن فأن مجموع حصيله هذا التقدم ساهمت فيه البشريه اجمع منذ الخليقة فأخذ الانسان يضيف الى حياته على مر العصور منذ العصور الحجريه وحتى الوقت الحاضر
لينعم بحياه افضل فهذه هى بالضرورة سمة بشريه.
لذا وجد علم الاثارArchaeology ليقوم بتفسير الادلة الاثرية التى يتم الكشف عنها -وهيه كل ما خلفه انسان الحضارات القديمه- فى ضوء المعطيات الحضارية والثقافية لكل عصر.
فى ضوء هذا الصدد فستناول فى ايجاز اهم المنشأت العصر البطلمى فى مصر وهو معبد السيرابيوم بالاسكندرية احدى المنشأت الدينية الهامة فى القرن الثالث ق.م حتى اواخر القرن الرابع الميلادى فى خلال العصر الرومانى
لما كان الهدف الرئيسى للبحث والتنقيب عن بقايا الحضارات القديمة لتحيد الخلفيه الحضارية والاجتماعية والفكريه للمجتمع الذى يبحث عنه ولما كانت الخلفية الدينية تمثل احد اهم توجهات الفكر فى اى مجتمع لذا فى دراسة المنشأت الدينية واكتشاف ما وراءها من لفيه دينية يعتبر هاما بالنسبة لعلم الاثار
معبد السيرابيوم

يقع معبد السيرابيوم بمدينة الاسكندرية فى الحى الامس بالاسكندرية القديمة المسمى حاليا بحى كرموز فقد وقع على تل اكروبوليس المدبية وهو تل راكوتيس او راقودة وهى القرية التى اسس على محاورها الاسكندر مدينة الاسكندرية332 ق.م وتحتل الان راقوده ما يعرف بأسم حى العطارين وحتى ميناء البصل حيث تمتد منطقة النيكروبوليس التى يحتلها الان القبارى والورديان والمكس
اما عن نشأة هذا المعبد فلابد انا نشير اولا الى عبادة سيرابيسوالثالوث المقدس (سيرابيس وايزيس وحربوقراط) حتى يتعين علينا توضيح نشأه المعبد
اسباب نشأه عبادة سيرابيس

عندما تولى بطلميوس الاول حكم مصر واستقلاله بها (306 ق.م) كانت سياسة بطلميوس الخارجية أن ينشىء امبراطورية بحرية تضم الحوض الشرقى للبحر المتوسط بحر ايجه من اجل ذلك لابد من وجود احوال اقتصادية وافرة الثراء فى البلاد ولكى يتحقق ذلك لابد من أن يؤلف بين كلا من العنصرين المشكلين للمجتمع المصرى بعد فتوحات الاسكندر مهما المصريون والاغريق لاسيما انه كان يعرف ان للمصريون ديانة موروثة راسخة القدم
وأن الاغريق احضروا معهم ديانتهم لذلك وجه همه الى التغلب على النفور الدينى الذى معهم ديانتهم وتبعا لذلك فانهكان هيروتودس قد لاحظه من قبل وكان من الحتم ان يؤلف بينهم بأنشاء ديانة جديدة يشترك فى التعبد لالهتها كلا من المصريين والاغريق على النحو الذى درج عليه كل فريق منهما
عبأن بطلميوس الاول كون لجنة من علماء الدين كان من بين اعضاءها الكاهن المصرى مانثون والكاهن الاغريقى تيموثيوس وقد استقر رأى اللجنة على ان يلى اثر ذلك بدأ بطليموس الاول فى العمل على ذلك ويحدثنا بلوتاروس كون محور الديانة الجديدة ثالوثا يتألف من سيرابيس( فى البدايةsarapis وفيما بعد serapis ) وايزيس وحربوقراط
وقامت اللجنة بتنظيم شئون هذه الديانة ولم يشك احد ان ايزيس وحاربوقراط كان الهين مصريين اما سيرابيس فقد تضاربت الاراء حوله
اصل سيرابيس

كان يتعين ان يكون محور الديانه الجديدة مذهبا مصريا يمكن اقناع الاغريق بالاقبال على اعتناقه وذلك لانه بقدر ما اعتور ايمان الاغريق من ضعف وماساورهم من شكوك فى مقدرة الهتهم (بعد الحروب البلوبونيزيه وبعدها زعامة مقدونيا) كان المصريون مستمسكين بمعتقداهم الدينية ويفخرون بها وكان يتعين كذلك ان يكون كبير الهة الديانه الجديدة معروفا للجميع وفى وسعه ان يحتل مكانا ساميا دال كافة الانفس والعقول
واذا قمنا بالبحث داخل كافة الالهة المصرية فأننا لانجد الها يمكن ان تتوافر فيه هذه الشروط اكثر من اوزير (اوزيريس) فقد كان يحتل مكانا ساميا بين المصرين فهو الاله الذى توفى وبعث مرة اخرى كان يحمى الموتى فى لال راحتلهم فى مجاهل العالم الاخر ويكسبهم جانبا من الخلود
من جهة اخرى يمكن اقناع الاغريق بأن الهم ديونسيوس زاجريوس الذى قتله التيتانولذلك فان مثل هذا الاله كان خير من يصلح لان تقوم حول عبادة تجمع بين معتقدات المصريون والاغريق فيرى المصريون عبده اوزيريس والاغريق عبادة ديونيسوس وذلك بعد أن يخلع عليه اسما جديدا غير انه كان يحتم عليه الا titanes ونفخ زيوس فى صورته هو صورة مقابلة لاوزيريس يكون الاسم جديدا كل الجده ومن ثم فأنه يجب اختيار الاسم من بين الالهة المصرية
كان اوزيريس الها مصريا عاما فقد كان فى حين ان الاله رع اله الشمس الحارقه كان اله الموتى هو اوزيريس الشمس الغاربة وفى منف حيث كان الاله الاكبر بتاح يتجسد احيانا فى صوره حابى او ابيس اله النيل الحى فى صوره عجل كان اوزيريس يمثل ابيس المتوفى ويدعى اسار حابى (ASAR-Hapi) او اوسارحابى (osarhapi ) ويدعوه الاغريق اوسروابيس(osoroapis ) واوسرابيس(oserapis )و سرابيس(serapis) وعندما فتح الاسكندر الاكبر مصر كانت مذاهب منف قد اكتسبت من الاهمية بين الناس ما فقدته مذاهب العاصمة القديمة طيبة لذلك لابد من اتباع رغبات الناس واقامة ديانة جديدة على اسس قوية وكان لابد من اختيار معبود الديانه من بين الهة منف
من جهة اخرى بمكانة كبرى بين الاغتمتع اوسارحابى او اوزيريس- ابيس ريق النازلين فى مصر قبل ارتقاء بطلميوس عرش مصر
بعض من الوثائق البردية مثلت بالنسبة الينا ادلة على اقدم الوثائق البردية التى الاغريقه التى وصلت الينا فى هذا الصدد وهى الان محفوظة فى المكتبة الاصلية بفينا عبارة عن التماس من امرأه اغريقية تدعى ارتيمسيا الى الاله سرابيس لينزل نقمته على رجل انجبت منه ابنة توفيت وباع جثتها ولم يف بدينه

نستنتج من ذلك ان سرابيس الاله الذى عبد فى الاسكندرية كان اله العالم اخر الذى يعبد فى المعبد المقام فوق مقابر العجول المحنطة فى منف
من جهة اخرى يؤيد فليكن ان الاله سرابيس اله الاسكندرية هو الاله الذى عبد فى منف
اما بالنسبة لسرابيوم المعبد المصرى القديم الذى اقيم لاوزيريس ابيس بالقرب من منف كان الاغريق يطلقون عليه منذ بداية عصر البطالمه اسم السيرابيوم اى معبد سرابيس وكان هذا المعبد على بعد اربعة اميال من منف بالقرب من سفح التلال التى تحد وادى النيل وقد اثبت فليكن خطأ الافتراضات التى تناقلها المؤرخون عن ماريات ا انه لم يوجد سرابيوم اغريقى وسرابيوم مصرى بل سرابيوم واحد يتألف من مجموعة مبان وتقوم على الارض المرتفعة الى ما وراء اراضى الزارعية
مما يؤكد لنا ان سرابيوم منف لم يكن مصريا فقط فقد وجد فى احد هياكل هذا المعبد كان يوجد تمثال لهذا الاله فى شكله الاغريقى اى فى الصورة التى قدم بها الى الاغريق لكى يقبلوا على عبادته وهذا يرينا ان المصريون والاغريق كانوا يعبدون الاله نفسه ولكن فى صورتين مختلفيتن تناسب معتقدات كل فريق اما عن الالهة التى كانت تشترك مع اله السيرابيوم منف فى العبادة كانت الهة المصرية وشبهت ايضا بالالهة الاغريقية
متى انشئت عبادة سرابيس

يرى بعض المؤرخون ان عبادة سرابيس نشأت من تلقاء نفسها بين اغريق مصر ويرى البعض الاخر ان الاسكندر هو الذى انشأ هذه العبادة ولكن الرأى السائد ان بطلميوس الاول الذى انشأ هذه العبادة
ويرجع بلوتارخوس وتاكتيوس ان الذى انشأ هذه العبادة بطلميوس الاول ويتايد ذلك بما تكشف عنه مصادرنا القديمة من ايمان بعض الشخصيات بهذه العبادة مثل الشاعر ماندروس وهو الذى توفى فى عام (291 -290)ودميتريوس الفاليرى الذى استضافه بطلميوس الاول فترة من الزمن
نقش هاليكارناسوس الذى ورد فيه ان ارسينوى اقامت معبدا لسرابيس فى تلك المدينة فانه الان يعتقد انه لايمكن ارجاع تاري انشاء هذه العبادة الى تاريخ سابق عن بطليموس الثانى ويبدو ان بطلميوس الثانى ورث عن ابيه الاهتمام بعبادة سرابيس اذ انه يتبين من النقش السالف الذكر ان ارسينوى شيدت معبدا لهذا الاله
تضمن احدى الوثائق البرديه ارسال وزير المالية ابوللونيوس الى وكيل اشغاله ليبنى معبدا لسيرابيس فى فيلادلفا بالفيوم
تمثال سرابيس

يروى بلوتارخوس نقلا عن مانثون ان بطلميوس الاول راى فيما راى النائم يأمره باحضاره دون ابطاء الى الاسكندرية ولما كان بطلميوس لم يرهذا الاله من قبل فانه استدعى رجلا من رجاله يدعى سوسيوس وكان قد جاب اقطار العالم ووقف على اخبارها وقص عليه فقال لبطلميوس انه شهد ذلك الاله فى مدينه سينوب وتبعا لذلك احضره بطلميوس الى الاسكندرية حيث اقام بطلميوس معبدا عظيما فوق اطلال معبد شيد قديما لايزيس وسرابيس
ويذكر هيرونيوس نقلا عن يوسبيوس ان احضار تمثال سرابيس الى 286 ق.م
يضع كوريلوس السكندرى هذا الحادث حوالى عام 278 ق.م
تاكيد ذلك

لما كانت العبادة الجديدة قد انشئت فى عهد بطلميوس الاول فاننا لانستطيع قبول روايات التى تقول بأن تمثال سرابيس احضرا او صنع بعد عهد مؤسس اسرة البطالمة ولاسيما ان اكثر المصادر الجديدة القديمة وخاصة بلوتارخوس وهو الذى اعتمد فى هذه المسألة على مانثون الكاهن المصرى وهو احد صانع الديانة الجديدة ويؤكد ان ذلك حدث فى عهد بطلميوس الاول
اما بالنسبة لمسألة ذكر المصادر الادبية القديمة نذكر ان تمثال سرابيس جاء من سينوب

من الجائز ان مبعث ذلك هو ان المنطقة الصحراوية التى يقوم فيها سرابيوم منف كانت تدعى سينوبيون (sinopion) واذا كانت عبادة سرابيس الاسكندرية فى الاصل عبادة الاله سرابيس منف فلا يبعد ان يكون الامر اختلط على المؤرخون القدامى ولذلك اعتبر اصل تمثال سرابيس مدينة سينوب على البحر الاسود
من جهة اخرى فأن الجدال الذى يدور على ذلك فأنه دليلا على مهارة صناع العبادة الجديدة فأن الغموض الذى يحيط بهذه العبادة واصلها كان من اهم اهداف صناع العبادة حتى يلتف حولها الكثير من المصريون والاغريق
اما عن الصورة التى قدم بها سيرابيس لكلا من المصريون و الاغريق

على الرغم من انها كانت عبادة المقصود منها الوحدة والتألف الدينى بين الطرفين الا ان سيرابيس قدم للاغريق فى صورة رجل ملتحى يشبه زيوس كبير الالهة وبلوتو
من جهة اخرى قدم للمصريون فى صورة العجل ابيس الذى يصور صورة من صور الاله اوزريريس اله العالم الار المصرى
وقد نتج عن ذلك ان ظل سرابيس نحو قرن ونصف تقربيا منذ جعله الها رسميا بعيدا عن قلوب المصريون والاغريق ومشاعرهم الدينية حتى اواخر العصر البطلمى حيث بدأت شعبيته تزداد تدريجيا حتى اصبح فى العصر الرومانى اهم واشهر الالهة المصرية وقد استرد سرابيس شخصيته المصرية فى معبد سيرابيون بالاسكندرية فاقيمت له التماثيل الكامله
تشييد معبد سرابيس الاسكندرية

كان من الطبيعى ان يتبع انشاء العبادة الجديدة تشييد معبد كبير لكبير الهتها فى الاسكندرية بصفتها العاصمة واقامة تمثال له فى هذا المعبد
وقد سبق أن اوردنا مما رواه تاكتيوس ان بطلميوس الاول احضر تمثال سرابيس واقانه فى معبدا عظيم الذى شيده فى الاسكندرية على اطلال معبد قديم لايزيس وسرابيس
الرد على ذلك

لما كان من الواضح ان بطليموس الاول لم يشيد معبد لسرابيس فى الاسكندرية وكان قد عثر فى المكان الذى اقيم عليه (فيما بعد معبدا لسرابيس) على قاعدة تمثال تحمل نقشا يتضمن اهداء لسرابيس بحروف يونانية واغريقية يدل شكلها على ان النقش يرجع الى النصف الاول من القرن الثالث الى ما قبل الوقت الذى شيد فيه السرابيوم
وكان اريانوس يحدثنا بأن الاسكندر وضع اساس لمعبد ايزيس فى الاسكندرية فاننا نعتقد انه عندما انشأ بطلميوس الاول العبادة الجديدة واحضر تمثال سرابيس اقام هذا التمثال فى معبد ايزيس الذى وضع الاسكندر اساسه واغلب الظن ان فليو ميتور اقام دعائمه بدلا من اقامته فى معبد جديد لسيرابيس اذ بسبب شدة حرص بطلميوس على المال بطبيهة الحال اصبح هذا المعبد يعرف منذ لك الوقت بأسم معبد ايزيس وسرابيس
لذا فلما كان معروفا ان بطلميوس الاول هو الذى انشأ العبداة الجديدة واختار تمثال سرابيس وكان من المعروف انه اقيم لسيرابيس معبدا كبيرا مكان معبد ايزيس سرابيس القديم فلابد من انه بعده بفتره طويلة تصور الكثيرون من القدماء وتاكتيوس من بينهم ان بطلميوس اول هو منشأ المعبد الكبير
الدلائل فى ضوء الحفائر

اما بالنسبة لما كشفته لما الحفائر التى اجريت بمنطقة كوم الشقافة (تل راكوتيس)كشفت فى 27 من اغسطس 1947 وفى 31 من ديسمبر1944 و30 اكتوبر 1945 عن ثلاث مجموعات من اللوحات
الاولى تحت اساس الركن الجنوبى لاوللسياج السرابيوم البطلمى
والثانيه تحت اساس الركن الجنوبى الغربى لهذا السياج
اما الثالثة تحت اساس الركن الجنوبى الشرقى للمعبد نفسه
وتتألف كل من المجموعتين الاولى والثانية من عشر لوحات خمس منها من الزجاج وواحدة من كل المواد التالية الذهب والفضة والبرونز والزف وطمى النيل اما المجموعة الثالثة تتألف من اربع لوحات احداهما من الطمى والثلاث الباقية من الزجاج وكل اللوحات تحمل نقشا واحدا مكتوب باللغتين الهيروغليفية والاغريقية وفحواه ان بطلميوس الثالث شيد لسرابيس معبدا وحرما مقدسا

صورة السيرابيوم كما وصفته لنا المصادر القديمة

اما عن السرابيوم فترسم المصادر القديمة صورة رائعة لهذا المعبد فيذكر الكاتب افثونيوس انه للوصول للسرابيوم فوق الربوة وجد سلم يتألف من مائة درجة وبجواره طريق صاعد مخصص للعربات ثم يضيف كل من روفينوس وافثونيوس بأن مدل السرابيوم الضخم كان على شكل propylon ذى اربعة اعمدة معلقة بحواجز برونزية حيث تؤدى هذه البوابة الضخمة الى حجره oikios مغطاه بقبة تستند على العديد من الاعمدة المرمرية الملونة التى تؤدى بدورها الى دال الحرم المقدس حيث توجد قاعة معمدة Alue prestylos جدرانها مزينة برسومات لمغامرات برسيوس(لايعرف ما اذا كانت هذه رسومات جدارية او لوحات معلقة) يتوسط هذه القاعه فناء مربع محاطا من جوانبه الاربعه بالابهاء المعمدة ذات السقوط المذهبة بينما تيجان اعمدتها من البورنز المذهب يذكر روفينوس ايضا انه داخل السرابيوم كانت هناك مبانى الاكسيدرا وهياكل ومبان اخرى مخصصه للكهنة بالاضافة الى وجود دهاليز سفلية حيث كانت تمارس طقوس العبادات السرية كذلك يتفق كلا من اميانوس وافثونيوس على مدى الثراء الذى تمتعبه معبد الاله سيرابيس والاعمال الفنية فيصفون تمثال الاله بأنه صنع من الخشب وغطى بالذهب والفضة وكان الاله يستند بيده على جدارن المعبد مما يوحى بهيكل وليس معبد وان جداران المعبد كانت مغطاه بلوحات من الذهب والفضة والبرونز
مكتبة السيرابيوم (المكتبة الابنة)

بطبيعة الحال عند انشا معبد هام كمعبد السيرابيوم لابد من الحاق به مكتبة تضم العديد من المؤلفات العظيمة الفكرية والفلسفية والدينية وسميت هذه المكتبة بمكتبة السرابيوم او المكتبة الابنة تميزا لها عن المكتبة الكبرى من مكتبة الموسيون التى انشئت لال عهد كلا من بطلميوس الاول والثانى
اما عن مكتبة السرابيوم لم تبقى مكتبة عادية ولكن سرعان ما ازدادت اهميتها ووضعت بها الكتب التى ضاقت بها مكتبة الموسيون وتدريجيا اقبل الناس ايضا على مكتبة السرابيوم وامتدت اليها الحركة العلمية والثقافة من الموسيون واصبحت المحاضرات والدروس تلقى فى اروقة المعبد والغرف الملحقه به
وبعد احتراق المكتبة الكبرى فى حرب الاسكندرية ازدادت اهمية المكتبة التى الحقت بالسرابيوم فيبدو ان وجودها فى المعبد الكبير كفل لها الحماية فقد كان هذا المكان مكانا مقدسا فى نظر الدولة والمجتمع [4]



التغيرات التى ألحقت بالمعبد خلال العصر البطلمى والرومانى [3]

لقد قدر للسرابيوم الاستمرار سنوات عديدة ممكا عرضه لكثير من التوسعات والتغيرات باضافة الى الاضرار والترميم والذى تعرضا لهما على مر هذه السنوات الا ان اكثر هذه الاضرارهى ثوره المسحيين ضد الوثنية التى نتج عنها تدمير العديد من المعابد والمنشأت الوثنية ولقد قدر للسرابيوم النهاية فى تللك الحملة
اما بالنسبه للتغيرات الى الحقت بالمعبد خلال العصور المتتالية عليه فى ضوء ما وصفته لنا المصدار القديمه وما ارجته لنا الحفائر فقد تعددت الحفائر بداية من الفلكى انتهاء بالان رو ولكن لم تقدم حتى الان اى تفسير علمى
السيرابيوم فى العصر البطلمى

اتخذ السرابيوم فى العصر البطلمى شكلا مستطيلا بمقايس 70-16 مترا احاطته الاعمدة وقد عثر على لوحات عليها اهداء من المللك بطلميوس الثالث
على طول الجانب الغربى والجنوبى عثر على اساسات لمجموعه من الحجرات يظن انها اصة بالمكتبة الابنة السيرابيوم وللكهنه
فى الجانب الجنوبى وامام الحجرات السالفه الذكر عثر على محراب مقسم الى ثلاثه اقسام تفتح على ساحه السيرابيوم ويعتقد بأن المحراب كان مخصصا لاحتواء تماثيل الثالوث المقدس سرابيس وايزيس وحربوقراط فى وسطه الحرم المقدس عثر على معبد سرابيس الذى اقامه بطلميوس الثالث والى الشرق منه عثر على معبد سرابيس الذى اقانه بطلميوس الثالث والى الشرق منه عثر على اساس هيكل صغير مسطتيل الشكل لحربوقراط اقامه بطلميوس الرابع
من الجهة الشرقية من السرابيوم عثر على بقايا مقياس النيل البطلمى وذلك فى حفر الصخر مغطاه بقبه وهى عباره عن 29 درجه منيه 12 محفوره تم تغطيتها بسلم من العصر الرومانى
السيرابيوم فى العصر الرومانى

تم توسعة المعبد فى العصر الرومانى حيث عثر على ثلاثة جدارن مبنية بالاحجار والاسمنت تتمد للوصول الى الجانب الشرقى من المعبد البطلمى وتحصر لالها عمود دقلديانوس
اسس الامبراطوركلاوديوس على تل راكوتيس مدرسه للتاريخ عرفت بأسم الكلاوديوم وما بقى منها اصبح يسمى فى عصر الامبراطور اركاديوس باسم الاركاديوم وكانت مركزا لمدرسة الاسكندرية القديمه
دمر المعبد اثناء ثورة اليهود فى الاسكندرية فى عهد الامبراطور تراجان 98-117 م
على اطلال المعبد البطلمى اقام هادريان 117-198 م معبدا اخر وكانت فى تلك الاونه عبادة سرابيس من اهم العبادات المصرية وعثر فى الحفائر على تمثال مرصع بالاحجار الكريمة والمحفوظ الان فى المتحف اليونانى الرومانى يرجع الى عهد الامبراطور هادريان
مصير معبد السرابيوم

حين سقطت عن الوثنية قدستيها واصبحت المسيحية هى الديانة الرسمية لللامبراطورية الرومانية وقد بدت الميسحية فى عصر سيادتها متسامحة متسمة بلاعتدال فتركت للوثنين حريتهم الدينية ومعابدهم يمارسون فيها عباداتهم وطقوسهم
ولكن سرعان ما تمكنت المسيحية من الدولة الرومانية وبدأت موجات الاضطهاد لخصومهم الوثنيون ومعابدهم وبلغت تللك الموجات ذروتها فى عصر الامبراطور ثيودوسيوس الاول 379-395 م الذى شن حملة مشددة ضد الوثنية وجميع معابدها فى ارجاء الامبراطورية
وفى احدى مراحل هذه الحملة حصل ثيوفيلوس اسقف الاسكندرية على اذن من الامبراطور بتحويل معبد ديونيسوس الى كنيسة وفعل ذلك استفز مشاعر الوثنيين والمسيحين ولم يجد الوثنيون مكانا امنع ولا أنسب من موقع السرابيوم الذى كان اشبه بقلعه او حصن منيع بسبب ضخامته وارتفاعه فوق ربوة من الارض
وارسلا الى الامبراطور ثيودوسيوس يعرض عليه امر هدم السيرابيوم وجاء الامر سنة 391 م محققا لكل امال الاسقف ثيوفيلوس اذ امر الامبراطور بتدمير الماعبد التى فى الاسكندرية فسار ثيوفيلوس ومعه جمع غفير من اتباعه الى ساحة معبد السرابيوم فقرأ الامر الامبراطورى على جمع غفير من الوثنين نفدب فيهم الذعر وفروا هاربين فصعد ثيوفيلوس الى المعبد وقام بنفسه بضرب تمثال الاله سرابي الضربة الاولى وتبعه المسحيون الارون الذين اخذوا يدمورون فى المعبد ما استطاعوا من تدمير وراب ونهب وسلب وبعد ان نفذ ثيوفيلوس الامر امر[5] بتحويل البناء الى كنيسة القديس يوحنا المعمدان التى تهدمت فى عام 600 م ةاعاد البطريرك اسحاق بناءها (681-684م) واستمرت حتى تهدمت فى القرن العاشر الميلادى
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
قائمه الصور نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة الشكل العجل ابيس الممثل فى الصوره التى قدمت للمصريون

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةعمود دقلديانوس

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

صوره ترجع ل1536 عن طريق مارتن فان تبين ما تبقى من معبد سرابيس القديم

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سرابيس فى صورته الاغريقية المتحف اليونانى


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

العجل ابيس تمثال من البازلت الاسود يرجع لعصر الامبراطور هادريان المتحف اليونانى الرومانى
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سيرابيوم منف المدخل
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سيرابيوم منف فى الداخل
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

احد دهاليز السيرابيوم
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

قله من فوق الارض من تحت انقاض سرابيوم الاسكندريه














  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2011, 08:24 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تكفوووون ادخلو ساعدوني

اقتباس : المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صعب تفسيري [ مشاهدة المشاركة ]
يديك الف عافيه ما تقصر
ياليت الكل يساعدني بالي يعرف انا حسيت انو
في المنتدا ناس مثقفه كثير في التاريخ


اشكرك شكرا جزيلا وهذا من واجبنا
وان شاء الله لي عودة لاكمال الموضوع

  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2011, 10:08 PM   رقم المشاركة : ( 6 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تكفوووون ادخلو ساعدوني


مملكة معين

تعتبر الدولة المعينية في نظر بعض الباحثين أقدم الدول العربية التي قامت في جنوب الجزيرة العربية فقد أرخها “جلاسر” للألف الثاني أو للألف الثالث ق.م, وجاءت آراء أخرى تؤرخها لما بين 1500-1200ق.م وأنها استمرت حتى عام 700ق.م (السعيد, 2000م:56).وبعد تقدم أساليب الدراسة المقارنة لتواريخ الشعوب القديمة اقترح “ف.وينيت” بأن معين لا تعود لأقدم من 500ق.م و أن انتهاء أمرها كان بين 24ق.م و50 ميلادي (الفاسي, 1993م:79). هذا ما كان بالنسبة لحدود دولة معين الزمنية, ومن ناحية الحدود الجغرافية لهذه الدولة فقد قامت معين في منطقة الجوف الجنوبي بين نجران وحضرموت (سليم, 1996م:87_88). وكانت عاصمتهم هي مدينة ” قرناو ” وهي أهم المدن المعينية ويقع خارج أسوار العاصمة معبد رصاف الذي خصص لمعبودهم الرئيسي “ود” (السعيد, 2000م:60).
وقد تعاقبت على حكم معين خمس أسر حاكمة تلقب أولها بلقب ديني ” مزود” ثم في مرحلة تالية “ملك” وذلك حوالي القرن الرابع ق.م ونعتوا بصفات معينة من بينها صدق بمعنى الصادق, بشور بمعنى المستقيم, وريام بمعنى المتعالي
( شاهين, 1997م:213). وكانت السلطة في يد المزود أو الملك وساعده في أعبائها المجلس “المسود” من مشايخ القبائل وأعيان العاصمة حيث يشاورهم الملك في أمور الضرائب والمنشآت العامة, وكذلك فيما يتعلق بأمور الحرب (شاهين, 1997م:213). وقد تولى الأقاليم والمدن الكبيرة التابعة للدولة المعينة موظفون حملوا لقب ” كبر ” أي كبير ( شاهين, 1997م:213). اشتهرت دولة معين بدورها التجاري مع شمال شبة الجزيرة العربية, ولمّا كانت وسيلة التجارة في شبة الجزيرة العربية بين جنوبها وشمالها هي القوافل, فقد كان لابد من توفير الحماية لطرق هذه القوافل من الغارات التي تستهدفها, ومن أجل ذلك أقام المعينيون مراكز تجارية على طرق القوافل المتجهة شمالاً, حتى ظهر فيما بعد ما عرف باسم (المعينيون الشماليون ) وكانت هذه المراكز التجارية أو المستوطنات وثيقة الصلة بالدولة الأم ويدير شؤونها نائب لملك معين, ومن أشهر هذه المستوطنات كانت واحة ديدان أو ما تسمى حالياً “العلا” (الشيخ, 1993م:76-77). ويرى عدد من الباحثين أن دور معين في ديدان كان دور تجاري بحت ولم يكن لهم أي دور سياسي, كما تدل النقوش على أن المعينين قد تعايشوا بكل ود وسلم مع حكام ديدان اللحيانين (الفاسي,1993م:80-81). وكان لمعين علاقات تجارية خارج الجزيرة العربية امتدت إلي بلاد الشام وبلاد اليونان ومصر, بدليل الكتابات المعينيه في جزيرة ” ديلوس ” باليونان, وكتابات المعينين في في مصر وفي منطقة إدفو ووادي الحمامات ويتضح من ذلك أن دولة معين كانت دولة تجارية أكثر منها عسكرية بدليل علاقتها التجارية المتشعبة ( السعيد, 2000م:58-59). أما عن نهاية دولة معين فقد اختلفت الآراء حول تحديده كما اختلف في تحديد البداية لدولة معين ولكن المتفق علية نهاية دولة معين كانت على يد السبئين (السعيد, 2000م:61).
المراجع

1/ السعيد, عصام. تاريخ العرب في العصور القديمة. دار المعرفة الجامعية, الإسكندرية, دارالمعرفة الجامعية, 2000م.
2/ الفاسي, هتون.الحياة الاجتماعية في شمال غرب الجزيرة العربية. الرياض ,1993م .
3/ سليم, احمد. جوانب من تاريخ وحضارة العرب في العصور القديمة. دار المعرفة الجامعية, الإسكندرية, 1996م.
4/ شاهين, علاء الدين. تاريخ الخليج والجزيرة العربية القديم. منشورات ذات السلاسل, الكويت, 1997م.
5/ الشيخ, حسين. العرب قبل الإسلام. دار المعرفة الجامعية, الإسكندرية, 1993م.


كاتب المقالة : admin


  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2011, 10:09 PM   رقم المشاركة : ( 7 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تكفوووون ادخلو ساعدوني


حكام دولة معين باليمن القديم


اختلف تقديرات المستشرقين في تعيين البداية السياسية لدولة معين ما بين:
1- القرن 13 قبل الميلاد و القرن 11 ق.م.
2- القرن 6 ق.م. و القرن 4 ق.م.
و اكثر التقديرات احتمالا هو القرن 6 قبل الميلاد حيث بدات الحياة السياسية بعد انتهاء شخصية كرب ايل وتر السبأي
و قد تعاقب على حكم معين 5 أسر حاكمة لم تحفظ النصوص الباقية من الحكام الاوائل منهم و يبدو ان سلطتهم بدات بالصبغة الدينية فتلقب كل منهم بلقب( مزود )و ربما يعني من يزود المعابد بقرابينها
و قد بقي هذا اللقب ضمن القاب الحكام حتى مرحلة
-
متاخرة
و استمرت معين سياسيا حتى دب الوهن في نظامها الحاكم و اشتد بأس جيرانها و بدأت قتبان فاقتطعت جانبا من ارضها و اجبر حاكمها القتباني (شهر يجل) يهرجب على عقد تحالف مع معين احتفظ لنفسه فيه بالمكانة العليا لا سيما في عهد الملكين المعينيين (وقه ايل يثع )و (ايل يفع يشور الثاني)
و حاولت قتبان استخدام معين في الضغط على سبأ من ناحية الشمال و لكن هذا اثار سبأ على معين فاستغلت انشغال قتبان في مشاكلها الداخلية مع قبائل حمير فانفردت بمعين و دمرت عاصمتها قرناو و استولت على اجزاء واسعة من اراضيها قبل الربع الثالث من القرن الاول قبل الميلاد بحيث لم يذكرها المؤرخ استرابون عام 24 ق.م. حينما صاحب حملة القائد الروماني ايليوس جاللوس ضد الدول العربية الجنوبية
و لكن الانكماش السياسي لم يؤدي الى وقف نشاط المعينيين في مجالاتالتجارة فظلوا يقومون بدورهم تحت طاعة دولة سبأ
-
و من الملوك المعينيين المؤكدين الذين عثر لهم على اثار:
1- ايل يفع وقه ( مؤسس الدولة)
2- وقه ايل صدق ( ابنه)
3- اب كري يشع
4- اب يدع يشع
5- وقه ايل روام
6- يشع ايل صدق
7- يشع ايل ريم
8- تبع كرب
9- وقه ايل يثع
10- ايل يفع يشور الثاني


  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2011, 10:09 PM   رقم المشاركة : ( 8 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تكفوووون ادخلو ساعدوني


دولة معين (1300ـ630ق.م)

  • ـ تعتبر أقدم الحواضر التي نشأت في جنوب شبه الجزيرة العربية بين نجران وحضرموت .
  • ـ حاول المؤرخون وضع تتبع لملوكها ولكنهم واجهوا بعض الصعوبات التي حالت دون ذلك مما أدى إلى وضع تواريخ متباينة لفترات حكام دولة معين .
1 ـ نظام الحكم :ـ
  • ـ كان نظام ملكي وكان الحاكم يلقب بلقب (ملك معين) وكانت النظم الحكومية لدولة معين وممالك جنوب شبه الجزيرة العربية تسمح بأن يشترك شخص أو اثنان أو ثلاثة في حمل لقب ملك وذلك من الأقارب بالدرجة الأولى كالأخ أو الابن للملك.
  • ـ لم يكن النظام الملكي تعسفياً بل كانت السلطة الفعلية تتركز في أيدي الملوك ولكن كان الحكم معتدلاً استشارياً يستشير فيه الملوك أقربائهم أو رجال الدين وسادات القبائل ورؤساء المدن ثم تصدر الأحكام على شكل أوامر أو مراسيم تفتتح بأسماء معبودات دولة معين ثم يذكر اسم الملك ويعلن كتابه ليطلع الناس عليه .
  • ـ كان لكل مدينة حكومتها الخاصة بها ولذلك أطلق على حكومة معين (حكومات المدن) ولها معبوداتها الخاصة .
  • ـ كان لكل مدينة أيضاً مجلس استشاري يدير شئون المدينة في السلم والحرب ويفصل فيما يقع بين الناس من خصومات ولذلك فقد اتخذ رؤساء القبائل دوراً يجتمعون فيها للبت في أمورهم وتعرف باسم (مزود أو مشود)وهي مشابهة لدار الندوة في مكة .
2 ـ الضرائب :ـ
  • ـ كانت الضرائب تفرض على الأراضي الزراعية والتجار وسائر طبقات الشعب .
  • ـ وكانت مشايخ القبائل والحكام هم الذين يقومون بجمع الضرائب وبعد استقطاع الحصص الخاصة بهم والمتفق عليها يقدمون بقية الضرائب إلى الملك .
  • ـ كان هناك نوعاً آخر من الضرائب يفرض لصالح المعابد بالإضافة إلى النذور التي تقدم باسم معبودات معين عند شفاء مريض أو رجوعه سالماً من سفر أو حرب .
3 ـ المعابد :ـ
  • ـ كان لكل مدينة معبد أو عدة معابد خصصت لمعبودات دولة معين ويشرف عليها رجال الدين .
4 ـ التجارة :ـ
  • عملوا بالتجارة وسيطروا على الطرق التجارية في الشمال والجنوب وسيطروا سياسياً حتى شمال الحجاز خلال الألف الأولى قبل الميلاد .
  • ـ كان في كل واحة من الواحات الهامة التي تقع على طول الطريق تقوم فيها جالية من عرب الجنوب .
  • ـ نتيجة لتوسعهم شمالاً فقد احتكوا بآشور وفينيفيا ومصر .
5 ـ الكتابات المعينية :ـ
  • ـ كانت لهم كتابات بخطوط ورموز تميزهم عن كتابات الحضارات الأخرى القديمة .
  • ـ عُثر على بعض من هذه الكتابات في جزيرة ديلوس باليونان مما يؤكد وجود علاقات تجارية بينهما .
نهاية دولة معين :ـ
في عام 630 ق.م انقرضت دولة معين وحلت محلها دولة سبأ وإن كان هناك استمرارية لأسمائهم في المؤلفات الكلاسيكية التي تعود إلى القرن الأول الميلادي .

المصدر: علماء الآثار -من قسم: التاريخ




  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2011, 10:15 PM   رقم المشاركة : ( 9 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تكفوووون ادخلو ساعدوني

اقتباس :
الكاهن المطهر




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
فئات وألقاب الكهنة

ويلاحظ أن أكبر المعابد فى مصر كانت توجد فى "طيبة"، و"هليوبوليس"، و"منف"، العواصم الدينية والسياسية للدولة عبر العصور المصرية القديمة، ومقر عبادة المعبودات الرئيسية الرسمية للدولة. وكانت "طيبة" بالطبع متفوقة فى الدولة الحديثة.

وقد كان هناك ارتباط بين تزايد أهمية المعبد ومعبوده، وبين نفوذ الكهنة فيه؛ حيث أنه كلما ارتفعت أهمية المعبد، كلما ازداد معه أهمية ونفوذ الكهنة الذين يخدمون فى هذا المعبد. وكان فى هذه المعابد الكبيرة أعداد كبيرة من الكهنة، أما فيما عدا ذلك فقد شُغلت غالبية المعابد الأخرى بعدد متوسط من الكهنة. فمثلاً نجد فى الدولة الوسطى معبد "أنوبيس" عند مدخل الفيوم (قرب هرم "سنوسرت الثانى" باللاهون)، وقد كان عدد موظفى إدارة وكهنة هذا المعبد حوالى خمسين شخصاً.

وعلى أية حال، فقد كان النظام الإدارى فى المعبد يقتضى تنظيماً كهنوتياً معينأً، أى أنه كانت هناك طبقات كهنة عليا، وطبقات دنيا، وطبقات كهنة مساعدين، إلا أنه توجد صعوبة فى التفرقة الدقيقة بين كل هذه الطبقات، حيث:
1- أن هذه الطبقات كانت دائماً بين مد وجزر؛ فمن الطبقات الكهنوتية ما كانت تعتبر أحياناً من الطبقات العليا، وأحياناً أخرى من الطبقات الدنيا، ومثال على ذلك طبقة الكهنة المطهرين (wab) الذين كان لهم شأن كبير فى الدولة القديمة، أما بعد ذلك فقد أصبحوا فى أسفل السلم الكهنوتى.
2- أن ما وصل إلينا ليس بالقدر الكافى، لأن الطبقات المختلفة لرجال الدين لا يمكن ربط بعضها ببعض بأسلوب قياسى رتيب.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
ومن بين الألقاب الكهنوتية


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة لقب "كاهن المعبود" (m nTr) نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وهو من أكثر طبقات الكهنة شيوعاً وانتشاراًً، ويترجم : (كاهن؛ كاهن أو خادم الإله). وقد كان الكاهن الأكبر فى أى معبد يحمل اللقب (Hm nTr)، بخلاف ما يطلق عليه من ألقاب كهنوتية أخرى.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة لقب "أبو المعبود" (it-nTr) نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
وهو لقب متدوال، ويعتبر من الألقاب الغامضة، وربما يكون المراد منه تخصيص أرفع طبقات الكهنوت.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة لقب "الكاهن المطهر" (wab)
ويُكتب بعدة صور وأشكال كتابية، منها: نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة؛ و: نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة؛ أو اختصاراً بالعلامة الأيديوجرامية المعنوية: نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة .
ومهما يكن من أمر كتابة هذا المسمى، فإن الثابت فيه هو ذلك الإناء الذى ينسكب منه الماء إشارةً إلى الطهارة التى يجب أن تكون عليها هذه الطبقة من الكهان.

والاسم يعنى (المطهَّر، أو: المتطهر)، حيث أن هؤلاء يقتربون من القارب المقدس، ومن تمثال المعبود. وقد كان من اختصاص هذا الكاهن فى الدولة القديمة التحقق من زكاة حيوانات التضحية المذبوحة، إذ كان ينبغى ألا توضع قطع اللحم على موائد القرابين إلا بعد أن يشم هذا الكاهن دم الذبيحة، ويعلن أنها زكية ونظيفة.

وقد كان على رأس هذه الطائفة فى الدولة القديمة (رئيس الكهنة)، وكان لهم إدارة منفصلة تسمى (wabt) نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة،

أى:(بيت التطهير)، وهو المكان الذى كان يعتبر مزدوجاً، حيث كان يمثل الوجهين القبلى والبحرى. وكل فرع منهما له مدير يسمى: (Imy-r wabt).

وقد كان هؤلاء الكهنة فى الأسرة الرابعة يُنتخبون من بين رجال القصر وعظماء رجال الدين. وفى الأسرة الخامسة كان بعضهم ينتخب من كبار الموظفين . أما بعد ذلك -فى الدولة القديمة أيضاً- فقد اعتبر كهنة الـ (wab) من الطبقات الأقل شأناً فى التدرج الكهنوتى.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةالكاهن المرتل (Xry- Hb)

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

وهو الذى يرتل الدعوات والأناشيد فى الأعياد، وكانت أعمال هذا الكاهن تنحصر فى تنظيم الاحتفالات الشعائرية، وترتيل الأناشيد الخاصة بالعبادة. ونشاهد هذه الطائفة من الكهنة فى المناظر غالباً وهم يقرءون من ورق البردى الصيغَ المناسبة لكل حفل دينى.
وكان يرأسهم رئيس يدعى (رئيس الكهان المرتلين)، ولما كانت المعتقدات الدينية المصرية تعتقد بوجود قوة سحرية مخبوءة فى هذه النصوص الدينية القديمة، فإن الناس كانوا يعتقدون -على الأقل فى الدولة الحديثة - أن "الكاهن المرتل" كان ساحراً، وإن كانت هذه القوى تُعزى بصفة خاصة إلى (الكاهن المرتل الأول للملك).

وعلى أية حال، فهذه الألقاب هى الأكثر وروداً منذ أقدم العصور وحتى أحدثها؛ بيد أنه من الخطأ الاعتقاد بأنها كانت ذات معنى واحد على مر العصور. فتبعاً لتغير رجال الكهنوت كانت الفكرة التى ترتبط بهذه المسميات تتغير وتتبدل أيضاً. فالكاهن فى عصر "رعمسيس الثانى" كان يشغل منصباً مغايراً للمركز الذى كان يشغله فى عهد الملك "خوفـو".




  رد مع اقتباس
قديم 12-12-2011, 10:19 PM   رقم المشاركة : ( 10 )
مدير عام

الصورة الرمزية أ بو محمد الصعيدي

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1191
تـاريخ التسجيـل : Jul 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Egypt
الاقامة : ثغر الديار المصرية
التحصيل الدراسي : غير محدد
المشاركـــــــات : 3,270 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : أ بو محمد الصعيدي is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

أ بو محمد الصعيدي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: تكفوووون ادخلو ساعدوني

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
شروط الكهانة، والتزام الكهنوت
كان المعبد المصرى القديم هو المقر الأرضى الذى يُحتَفظ فيه بالتمثال الذى ارتجاه الرب المعبود ليرعى منه هذا العالم. وكان الكهنة هم خدم هذا المعبود المقيم فى المعبد فى صورة تمثاله. ونظراً لارتباطهم بالمعبودات، ودخولهم الحرم المقدس للمعبود، فقد اشترط القوم أن تتوافر فيهم شروط أولية، أهمها الطهارة المادية. وفيما يلى أهم هذه الاشتراطات أو الواجبات، أو قل الفروض اللازمة.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةالطهارة المادية

كان الشئ الأول الذى يُطلب من كل كاهن، وكذلك من كل من يقترب من الأشياء المقدسة، هو وجوب الطهارة. ونقرأ مثلاً فى بئر يرجع إلى الدولة القديمة ما يلى: (كل من يدخل هنا يجب أن يكون نقياً، وعليه أن يتطهر كما يتطهر عند معبد الرب الكبير).
وكذلك نرى فى الدولة الحديثة بعض الأتقياء وهم يهدون إلى المعبد أحواضاً كانت تستخدم للتطهير من غير شك، وذلك لكى تكون أيدى الكنهة مطهرة .

ولما كانت الطهارة من أهم صفات الكهنة، فقد أطلق على أكثر طوائفهم انتشاراً المسمى "وعـب" ، والذى يعنى (الكاهن المُطهَّر)؛ ومن الاسم نجد أن أول علامة تمثل إناء ينسكب منه الماء، فى إشارة إلى الطهارة، والتى لها أشكال عديدة.
الاغتسـال

ذكر "هيردوت" فى الفقرة (37) عن الكهنة: "إنهم يغتسلون بالماء البارد مرتين فى النهار، ومرتين فى الليل" . وغالباً ما كان الاغتسال يتم فى البحيرات المقدسة الملحقة بالمعابد.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةرمزية طقسة الاغتسال أو الطهارة

الماء فى الفكر الدينى المصرى هو العنصر الأول الذى خرجت منه الحياة، وفيه تختفى الشمس عند الغروب لتستمد منه نشاطاً جديداً يمنحها يوماً جديداً كله شباب وحيوية.
ولذلك نرى فى بعض النقوش -التى تصور منظر التطهير- أن المصريين كثيراً ما كانوا يستبدلون لون صورة الماء الذى ينساب من إناء بسلسلة تتكون حلقاتها من الرمز الذى يصور الحياة (anx) عند المصريين؛ أى أن اغتسال الكهنة كان يملؤهم حياةً جديدة تمكنهم من القيام بخدمتهم اليومية فى غير كلل.

وكان على الكاهن أن يغسل فمه بقليل من مذاب ملح النطرون قبل أن يطأ المكان المقدس، وذلك حتى لا تخرج من فمه رائحة كريهة.

وهناك ضروب أخرى من الطهارة المادية ذكرها لنا "هيردوت" فى الفصل (37)، مثل:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةحلق الشعر
إذ يذكر: "وكل يومين يحلق الكهنة أجسامهم بأكملها حتى لا يتوالد بها القمل أو غيره من الحشرات أثناء قيامهم بخدمة الإله".

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة الختان

"وهم يمارسون الختان حباً فى النظافة، لأنهم يفضلون النظافة على حسن المنظر". بينما لم يكن يلزم على عامة الشعب ذلك.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة- عدم الاتصال الجنسى أيام الاعتكاف فى المعبد
حيث يذكر "هيردوت" فى الفصل (64): "فقد كان المصريون أول من راعى السُّنة التى تحرِّم مجامعة النساء فى المعابد، كما تحرِّم دخولها بعد الجماع دون اغتسال. وسائر الشعوب -فيما عدا المصريين واليونانيين- يجامعون النساء فى المعابد، ويدخلونها بعد الجماع دون اغتسال، إذ يعتقدون أن شأن الإنسان فى ذلك شأن سائر الحيوان".
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة زى الكهنة
ولم يكن الكهنة يرتدون غير ثياب من الكتان، وكانوا يحرمون على أنفسهم بعض الأقمشة كالصوف أو الجلد الذى كان يؤخذ من كائنات حية تصيب لابسها بالقذارة. وقد ذكر "هيردوت" فى ذلك: "ويلبسون ثياباً من الكتان يهتمون دائماً أن تكون حديثة الغسيل". ويذكر أيضاً: "ويلبس الكهنة ثياباً من الكتان فقط، وأحذية من البردى، وغير ذلك من الملابس والأحذية محظورٌ عليهم لبسهـا إلا قليلاً". وقد كان زى الكهان على مر العصور ثابتاً، ولم يكن يميز هذا الزى إلا بعض التفاصيل التى تحدد وظيفة كل كاهن، كالوشاح الذى يتشح به الكاهن المرتل. فأما الكهنة المتخصصون، وكذلك كبار الكهنة، فكان من حقهم أن يخالفوا ذلك.

فالكاهن المسمى (sm) أو (stm)، كان يرتدى جلد الفهد، على حين كان كهنة "عين شمس" يحملون رداء جلد فهد مزخرف بحليات على هيئة نجوم. كما كان كبير كهنة "منف" يحمل قلادة ذات شكل خاص، ويزين رأسه بذؤابة مضفورة تنحدر على السالفة. وعلى أية حال، فإن هذا الزى كان يزيدهم وقاراً وهيبة. وقد كانت النعال المصنوعة من البردى من أزياء الكهنة الذين عاشوا وسط شعب كان يمشى بمحض اختياره حافى القدمين، كما أن النصوص المصرية قد وضعت النعال البيضاء ضمن لباس الكهنة. كما كان لزاماً على من يلتحق بالكهنوت أن يتعلم العلوم اللاهوتية للقيام بواجباته، وكان عليه أن يقضى فترة فى التدريب على طقوس العبادة الصارمة. وهذا إلى جانب ضرورة توافر شروط ثلاثة أساسية أقرها المؤرخون لكى يحق للفرد أن يلتحق بسلك الكهنوت، وهى: الوراثة، والترشيح، وشراء الوظائف.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةطقسة التطهير الملكى

تتضح تلك الطقسة من خلال صب الماء المقدس أعلى رأس الملك. وقد ارتبطت هذه الطقسة بكلمات تعبر عن معنى الحياة. ومن تلك المناظر التى توضح هذه الطقسة منظر للملك "تحتمس الثالث" واقفاً، بينما ينصب على رأسه الماء، والذى يوحى بالحياة، ويقوم بصبها معبود واقف على أحد جانبيه. وفى بعض النصوص التى حفظت لنا من عصر الدولة الحديثة، والتى توضح ما كان يتلوه الأرباب من كلمات: "كن طاهراً مع قرينك (كائِكَ)، الشرف العظيم لملك مصر العليا والسفلى، لك الحياة".

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
طقسة التطهيرمن مقبرة سن نجم. بدير المدينة
ويعتقد "جاردنر" أن هذه الطقسة كانت جزءاً من الخدمة اليومية الخاصة بالمعبد. ولقد أعطى كل من "أوتو" (Otto) و"كيس" (Kees) تفسيراً لهذه الطقسة بناء على ما جاء فى "نصوص الأهرام" (Pyr. 28; 27-29; 36; 53)، وتذكر إحدى هذه الفقرات: (إن البخور هو بخور "حورس"، وبخور "ست"، وبخور "ﭽحوتى"، وبخور "دون عنوى"؟). وبمقارنة الفقرة بأحد نصوص الأسرة الثامنة عشرة نجد أن هذه المعبودات قد ظهرت مرتبطة بالطقسة. وكدلالة على اختصاصهم بها، يذكر نص -على أحد تماثيل المتوفى- فى فتح الفم: (طهارتك هى طهارة "حـور"، طهارتك هى طهارة "سـت"، طهارتك هى طهارة "ﭽحـوتى"، طهارتك هى طهارة "حـور"، "دون عنـوى").




  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
ادخلو, تكفوووون, ساعدوني

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

 


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع المطروحة في المنتدي تعبر عن راي اصحابها والمنتدي غير مسئول عنها

a.d - i.s.s.w

   

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32